شبكة الكفيل العالمية
الى

احتفاليّةُ ولادة الرّسول الأعظم وحفيده الصادق(صلوات الله عليهما) تشهد جلسةً بحثيّةً ضمن فعاليّات اليوم الثاني لها..

شهدت فعاليّات اليوم الثاني لاحتفاليّة ولادة الرسول الأعظم محمد(صلى الله عليه وآله) وحفيده الإمام الصادق(عليه السلام) التي تُقيمها العتبتان المقدّستان الحسينيّة والعبّاسية تحت شعار: (وما أرسلناك إلّا رحمةً للعالمين) عقد جلسةٍ بحثيةٍ بواقع محاضرتين تمحورتا حول حياة نبيّ الرحمة وحفيده الإمام الصادق(صلوات الله عليهما) وذلك عصر اليوم الجمعة (16ربيع الأوّل 1438هـ) الموافق لـ(16كانون الأوّل 2016م) على قاعة خاتم الأنبياء في العتبة الحسينيّة المقدّسة.

استُهِلَّت الجلسةُ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق، جاءت بعدها المحاضرةُ الأولى للباحث العلّامة الشيخ الطبسي -أستاذ في الحوزة العلميّة- الذي تطرّق خلالها الى الشخصيّة العظيمة للإمام الصادق(عليه السلام) وما تميّز به من الفقه والعلم في عصره، وكيف أنّه كان يُجيب عن أصعب ما يُطرح عليه من مسائل، ذاكراً بعض الروايات التي أثبتتْ أنّ جذور علم الكيمياء ترجع اليه (سلام الله عليه) بالإضافة الى مكانته ومنزلته العظيمة، مستشهداً بالعديد من الروايات -من الطرفين- التي تحدّثت عن شخصيّته العظيمة (سلام الله عليه).

جاءت بعدها المحاضرةُ الثانية للأستاذ المساعد الدكتور علي الحسناوي عميد كلّية الدراسات القرآنيّة في جامعة بابل التي ذكر فيها أنّه لا يُمكن لأحدٍ أن يصدّق أنّ القرآن الكريم قد انتهى تفسيرُه والعمل به بعد رحيل النبيّ الأكرم محمد(صلى الله عليه وآله)، بل سار بهذا الأمر من بعده أئمّة الهدى(سلام الله عليهم) بنصّ حديثه (صلى الله عليه وآله): (إنّي تاركٌ فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي...)، لنُسلّم أنّ الأئمّة (سلام الله عليهم) كان عندهم علمُ القرآن وبطونه، مبيّناً: أنّه عندما نأتي الى محور الإمام الصادق(عليه السلام) نقرّ بأنّه كان من هذا العِدْل وهو الإمام الذي نُسِبَ المذهبُ الشيعيّ إليه.

ليتمّ -بعد انتهاء الجلسة البحثيّة- إجراءُ القرعة للمشاركين في مسابقة حفظ وصيّة الإمام المهديّ(عجّل الله تعالى فرجه الشريف) وتكريم الفائزين فيها.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: