شبكة الكفيل العالمية
الى

قسمُ الشعائر والمواكب والهيئات الحسينيّة مسيرةٌ معطاء في خدمة القضيّة الحسينيّة..

تُعدّ كربلاء قبلةَ الثائرين ومركزاً لإحياء الشعائر الحسينيّة، ولتزايد مواكبها عاماً بعد عام وأهمّية تنظيم سيرها وأدائها فقد تبنّت الأمانتان العامّتان للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية تأسيسَ قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينيّة في العراق والعالم الإسلاميّ، هذا القسم الذي تشكّل من مجموعةٍ خيّرة من رؤساء الأطراف وممثّلي الهيئات الذين لهم باعٌ في الخدمة الحسينيّة في مدينة كربلاء المقدّسة، بات يرعى تنظيم كافّة الأمور المتعلّقة بالمواكب وآليّة مسيرها في الزيارات المليونيّة.
رئيسُ القسم المذكور الحاج رياض نعمة السلمان بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: "كما تعلمون بعد عام (2003) عادت المواكب الحسينيّة الى مزاولة شعائرها الخاصّة بإحياء ذكرى أهل البيت(عليهم السلام)، لذلك ومن أجل تنظيم عمل هذه المواكب خصوصاً خلال الزيارات المليونيّة أسّسنا تجمّعاً من أبناء كربلاء المعروفين من مسؤولي المواكب والأطراف أُطلق عليه (لجنة تنظيم المواكب)، حيث استمرّت هذه اللّجنة في عملها ما يقرب من خمس سنوات، بعدها ارتأت الأمانتان العامّتان للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية استحداث مقرٍّ لهذه اللّجنة في داخل الصحن الشريف لمرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) لتتحوّل في عام (2008) الى قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينية، واستحدثنا ممثّليات لنا في أغلب المحافظات العراقيّة بلغ عددُها (12) ممثّلية، وتتشعّب منها وحدات تابعة للأقضية والنواحي في المحافظة بشكلٍ ينضّم عملها، حيث وصل عددُها الى (150) وحدةً تقريباً".
وأضاف: "من ضمن أعمال القسم أيضاً في كلّ عام عند قرب حلول الزيارات المليونيّة إصدار توجيهات وتوصيات الى أصحاب المواكب والزائرين القاصدين مدينة كربلاء المقدّسة من خلال عقد مؤتمرٍ بحضور جميع الأطراف من الجهات الأمنيّة وأصحاب المواكب، لذلك يعتبر قسم الشعائر والمواكب من أهمّ الأقسام ويعتبر صمّام الأمان لمدينة كربلاء المقدّسة لأنّ عمله يشمل الجانب الخدميّ والأمني باعتبار أنّ القسم يمتلك معلومات كاملة عن جميع المواكب القادمة في الزيارات المليونيّة، حيث وصل عددُ المواكب العزائيّة والخدميّة المسجّلة لدينا نحو (26) ألف موكب بعد أن كان عددُها يبلغ (700) موكب فقط في عام (2003)".
مبيّناً: "يُمارس القسمُ عمله من خلال عدّة شعب، وهذه الشعب هي:
1- شعبة الإدارة: تقوم بتهيئة الضمانات التي تكفل سير المواكب وفق الضوابط العامّة كما تُصدر البطاقات التعريفيّة لمسؤوليها منعاً للاختراق الأمني، كما تؤمّن للمواكب احتياجاتها من المشتقّات النفطيّة ومرور عجلاتها خلال السيطرات الأمنيّة على الطرق الخارجيّة، وتثبّت في سجلّاتها الخاصّة كافّة المعلومات المتعلّقة بالمواكب والهيئات في جميع أنحاء العراق والعالم الإسلامي، وتقوم بإنجاز هذا العمل من خلال عدّة وحدات تابعة لها هي: (وحدة الحسابات، وحدة الإعلام، وحدة الأرشيف، وحدة الممثّليات والمتطوّعين وهذه الوحدة تنظّم عمل جميع ممثّلياتنا المنتشرة في المحافظات).
2- شعبة محافظات العراق: تمارس عملها من خلال وحدة كربلاء المقدّسة ووحدة المحافظات وتعمل على تنظيم كافّة الأمور المتعلّقة بالمواكب.
3- شعبة العالم الإسلاميّ: تناط بهذه الشعبة مهمّة تسجيل المواكب العربيّة والإسلاميّة التي تروم الخدمة والعزاء في المناسبات الدينيّة في كربلاء المقدّسة بأخذ نسخةٍ من جواز السفر وصورٍ لكفيل الموكب ومساعديه".
أمّا عن عدد منتسبي القسم وآليّة الدوام فبيّن السلمان قائلاً: "يبلغ عدد منتسبي القسم (25) منتسباً بالإضافة الى المتطوّعين الذين يفدون إلينا في الزيارات المليونيّة للمساهمة في تنظيم عمل المواكب والذين يصل عددهم الى المئات، وكذلك المتطوّعين العاملين في ممثّليات المحافظات، أمّا بالنسبة لآليّة دوام المنتسبين فإنّه يكون بنظام الوجبات (الشفتات) أي وجبة صباحيّة ووجبة مسائيّة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: