شبكة الكفيل العالمية
الى

بعد عامين حافلين بالإنجازات: مستشفى الكفيل التخصصي يوقد شمعته الثالثة

اوقدت مستشفى الكفيل التخصصي التابع للعتبة العباسية المقدسة شمعتها الثالثة، وبهذه المناسبة نظمت ادارتها صباح يوم الاربعاء الموافق( 28 ذي الحجة 1438هـ، 20 أيلول 2017م)، احتفالاً لهذه المناسبة وبحضور عدد من ممثلي الدوائر الحكومية في محافظة كربلاء ورئيس مجلسها والمدير العام لدائرة صحتها، إضافة الى ممثلين من وزارة الصحة فضلاً عن حضور وفد ممثل للعتبة الحسينية المقدسة، وجمع كبير من ملاكات المستشفى الطبية والإدارية.
ابتدأ الحفل بتلاوة عطرة لآيات من الذكر الحكيم، ثم وقفة لقراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء العراق، وبعدها وقف الحاضرون لقراءة النشيد الوطني، ثم كلمة المستشفى القاها نيابة عنهم الدكتور ليث الشريفي، والتي بين فيها قائلا " لقد كتب على هذا المستشفى النجاح قبل الافتتاح ولا عجب في ذلك؛ لأنها تحمل اسماً عزيراً على قلوبنا، انه اسم ابي الفضل العباس (عليه السلام) الذي اعطانا دافعاً والهاماً في العمل، لتقديم افضل ما يكون من خدمات طبية وعلاجية الى المواطن العراقي وبمستوى عالٍ، والمساهمة في التخفيف عن كاهله قدر المستطاع ".
وأضاف "خلال العامين الماضيين واللذين كانا حافلين بالإنجازات الكبيرة حيث تم الاستعانة بأطباء من خارج العراق، ليكونوا مكملين لكوادر المستشفى الطبية العراقية والعمل سوية على إيجاد الحلول لكثير من المشاكل الطبية التي يعاني من المواطن العراقي، فضلا عن تكوين بيئة عمل متكاملة بين الملاكات الطبية العراقية والأجنبية من أجل تبادل الخبرات والطاقات من خلال تلاقح الافكار، وهذا ما عملنا عليه منذ تأسيس المستشفى".
اما رئيس مجلس محافظة كربلاء الأستاذ نصيف الخطابي فقد أضاف من خلال كلمته قائلا "نحتفل جميعاً بمناسبة مرور عامين على تأسيس مستشفى الكفيل التخصصي هذا الانجاز الكبير الذي استطاع بعد مرور عامين على تأسيسه ان يحقق طفرة نوعية في مجال الطب العراقي من خلال اجراء العمليات الجراحية المعقدة التي كانت تجرى خارج العراق، وذلّل بعض الصعوبات امام العراقيين الذين كانو يسافرون خارج العراق من اجل العلاج، وقدم خدمات طبية وعلاجية عالية المستوى، واستطاع في هذه الفترة القصيرة ان يوفر بيئة متكاملة وصحية الى ابناء العراق، إضافة لتبنيه مشاريع مهمة وذات اثر بالغ كمشروع الاطراف الصناعية الذي اطلقه المستشفى مؤخراً، وكذلك مشروع البطاقة التأمين الصحي، والكثير من المشاريع التي تخدم القطاع الصحي".
كما تقدم مدير دائرة صحة كربلاء الدكتور صباح الموسوي بكلمة تهنئة للمستشفى تحدث من خلالها عن أهمية هذا الصرح الطبي وما قدمه من خدمات قائلا: "في الحقيقة تقف الكلمات حيراء امام هذه الصرح العلمي الكبير، الذي استمد قوته من صاحب الجود الإمام العباس(عليه السلام) نحن سعداء في هذه اللقاء والاحتفال في هذه المناسبة لما قامت به ادارة مستشفى الكفيل من تقديم الخدمات الطبية وعلاج بعض الحالات المرضية المعقدة التي كانت قبل افتتاح المستشفى تعالج خارج العراق، فلقد وفر هذا المستشفى كل هذه الجهود من سفر وتعب خارج العراق؛ وذلك لما يحويه من أجهزة ومعدات طبية متطورة، إضافة الى تواجد نخبة من اطباء عراقيين حاملين على عاتقهم رسالة انسانية، وهي تقديم الخدمات الطبية المتميزة جاعلين من هذا المكان مستشفى يضاهي المستشفيات العالمية.
لتختتم هذه الاحتفالية بتكريم جمع من العاملين في المستشفى من الذين كانت لهم بصمة في ديمومة الخدمات الطبية والعلاجية التي يقدمها المستشفى والرقي بها .
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: