شبكة الكفيل العالمية
الى

دموع العيُون تطلق تراتيلَ العِشق، طلبة العلوم الدينية في كربلاء يحيون ليلة العاشر من محرم الحرام لسنة 1439هـ

ليس بوسع أي اللغة أن تحتويك مفرداتها، والكلمات صارت تركض وراءك ولا تطالك، فبكَ أشرقتْ شمسُ الهدى، سبحانَ من أوحى إلى جدك المصطفى صلى الله عليه واله، تالله ما ضلت خُطى مَن سار يقفو مِشعليك، ويا ويحَ قلبي إنْ سها يوماً وما ندب لفاجعتك.

هذا لسان حال موكبِ طلبة العلوم الدينيّة في كربلاء المقدّسة الذي خرج هذه الليلة ليلة العاشر من محرم الحرام 1439هـ في مسيرةٍ عزائيّة توشّحت بها المدينة بالسواد حزنا لهذا المصاب الجلل الذي أدمى قلب الإنسانية، هذا المصاب الذي أنار السبيل إلى الحرية والمعرفة وحفظ الدين وصان الشريعة. فقد انطلق هذا الموكب وكعادته كل عام من شارع قبلة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) ليتّجه بعدها الى الصحن الشريف ليَختَتِم هذه المسيرة عند مرقد صاحب العزاء الإمام الحسين(عليه السلام) مروراً بساحة ما بين الحرمين الطاهرين.

ويشترك في هذه المسيرة عددٌ من أصحاب السماحة والفضيلة وجمعٌ من أساتذة الحوزة وطلبتها إضافةً الى جموع الموالين الذين انضمّوا الى هذا العزاء خلال مسيرته الحزينة، معاهدين الإمام الحسين(عليه السلام) بالسير على نهجه كما خطّ ذلك بدمه الطاهر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: