شبكة الكفيل العالمية
الى

فرق الإخلاء الطبي تشرع بتطبيق خطتها لتقديم خدماتها لزائري الأربعين ...

شرعت فِرَقُ الاخلاء الطبي عصر اليوم الخميس (12 صفر الخير 1439هـ) الموافق (2 تشرين الثاني 2017م) بتطبيق خطتها لتقديم خدماتها لزائري الاربعين الوافدين لزيارة ابي عبد الله الحسين (عليه السلام) المتضمن انقاذ الزائرين عند حدوث حالات طارئة، داخل صحن أبي الفضل العباس (عليه السلام) وفي المناطق القريبة منه، وبعد ان تجمع افراد هذه الفرق على شكل مجاميع عند منطقة باب بغداد، وانطلقوا بمسيرة عزائية صوب العتبة العباسية المقدسة لتجديد العهد مع صاحب المرقد الطاهر سلام الله عليه بتقديم ما يلزم تقديمه من خدمات لزائريه وتعزيته بهذه المناسبة الأليمة وأداء مناسك الزيارة والدعاء، ولتكن هذه الفعالية منطلقا لعملهم الإنقاذي، والذي دأبوا عليه منذ سنين عدة .
فرق الاخلاء الطبي هي عبارة عن مجاميع متطوعة من طلبة جامعات وممرضين وفئات أخرى، بعضهم تم اخضاعه الى دورات مسبقة في اعمال الانقاذ والانعاش القلبي والبعض الآخر لديه اطلاع واحاطة بهذا المجال.
لمعرفة المزيد عن هذا البرنامج، تحدث الينا مسؤول فِرَقِ الاخلاء الطبي الاستاذ (بلال جبار الخفاجي) قائلاً "تعتبر هذه المسيرة نقطة بدء وانطلاق فِرَقِ الاخلاء الطبية المشاركة في زيارة الاربعين، حيث تقع على عاتق هؤلاء المجاميع مسؤولية اخلاء الزائرين وتوفير العلاج اللازم لهم لإنقاذهم، وذلك لشدة الازدحام الحاصل داخل الصحن الشريف والمناطق المحيطة به ".
وأضاف " تم تقسيم هذه المجاميع على شكل فرق طبية، وكل فريق مجهز بكافة المعدَّات الطبية، بالإضافة الى نقَّالة، ويكونون متواجدين عند مداخل ابواب الصحن الشريف بالإضافة الى وجود مفارز ثابتة داخل الصحن الشريف وعددها خمس مفارز، اثنان منها للرجال، وثلاث للنساء، مفرزة الرجال الاولى تقع في جهة باب الامام الحسين(عليه السلام)، والمفرزة الثانية تقع في جهة باب العلقمي.
اما مفرزة النساء الاولى فتقع ما بين باب الامام موسى الكاظم وباب الامام محمد الجواد(عليهما السلام) والمفرزتان الباقيتان فتقعان داخل السرداب الخاص بالنساء".
يذكر ان هذه الفرق قد أسهمت خلال مواسم الزيارات السابقة بإنقاذ حياة مئات الزائرين وأسعفت آخرين، وذلك حرصاً منها على سلامة الزائرين وتوفير الجوّ المناسب للزيارة والتعامل مع الحالات الحَرِجة والطارئة التي تحصل بسبب الزحام الشديد، وتقديم المساعدات الآنية للزائر والمساهمة في نقل الحالات الطارئة منها بسيارات الإسعاف الى أقرب مركز علاجٍ طبيّ.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: