شبكة الكفيل العالمية
الى

انطلاق فعاليات مسابقة الجود العالمية الثالثة للقصيدة العمودية في العتبة العباسية المقدسة

منصة المحفل
منصة المحفل
على أرض الصحن الشريف للعتبة العباسية المقدسة، وفي الساعة 4 من مساء يوم السبت13 جمادى الآخر 1433هـ ‏الموافق 5/5/2012م، بدأت فعاليات مسابقة الجود العالمية للقصيدة العمودية في حق أبي الفضل العباس عليه السلام، والتي عقدت تحت شعار(من مشرعة الإباء ينحني الدهر أجلالاً).
وتأتي هذه المسابقة بالتزامن ‏مع ذكرى وفاة السيدة أم البنين عليها السلام، وقد شارك فيها عددٌ من الشعراء من عدة دول من العراق والوطن العربي، حيث بلغت عدد القصائد المشاركة 133قصيدة ترشح منها عشر قصائد لتفوز بالجوائز الأولى .‏

وقد بينت اللجنة التحضرية للمسابقة أن هذه الجلسة ستكون الأولى والثانية ستكون في الساعة الثامنة من مساء اليوم السبت13 جمادى الآخر 1433هـ ‏الموافق 5/5/2012م والتي ستتضمن إعلان للقصائد الثلاث في المراتب الأولى وتوزيع الجوائز



‏هذا لتبدأ فعاليات المسابقة - الجلسة الأولى - الذي جرت بتغطيته عدد من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة في العتبتين ‏المقدستين الحسينية والعباسية ووسائل إعلام عراقية وعربية - بحضور عددٍ من الشخصيات الدينية والثقافية ‏والأكاديمية العراقية، وجمع من مسؤولي العتبة العباسية المقدسة وعلى رأسهم أمينها العام العلامة السيد أحمد الصافي، ‏كما حضر وفد رفيع المستوى ضم مسئولين من الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة ورجال دين أفاضل وجمع من الزائرين .
لتكون البداية بقراءة لآي من الذكر الحكيم للمقرئ السيد مصطفى الغالبي .



لتأتي بعدها كلمة اللجنة التحضيرية ‏والتي ألقاها رئيس قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة السيد ليث الموسوي والذي رحب من ‏جانبه بالحضور الكرام وأثنى على الشعراء الذين شاركوا بالمسابقة، وقدم نبذة مختصرة عن المسابقة وأهدافها، وكونها ‏تزامنت مع ذكرى وفاة السيدة أم البنين عليها السلام، إكراماً ووفاء لها".‏

وأضاف"أننا اليوم نحتفي ومن خلال هذا المهرجان بكوكبة طيبة قدمت قصائدها لتكون عنوان المحبة والولاء لصاحب ‏اللواء أبي الفضل العباس عليه السلام وهو جزء من منظومة ثقافية متكاملة دأبت الأمانة العامة للعتبة العباسية ‏المقدسة على إرساء العمل فيها ورعايتها أيماناً منها بضرورة الاعتناء بالطاقات والأبداعات الفكرية والثقافية من أجل ‏النهوض بالواقع التو عوي لشرائح المجتمع كافة ".‏

وبين "أن القصيدة العمودية هي أحد أركان العلم والفكر الإنساني فيها وأرخت الأحداث وخفضت من التلاعب والتدليس ‏شأنها شأن كتب السير والتاريخ المعتبرة ولم تقف عند هذا الحد بل أرست مطالب وأهداف بعض العلوم الإنسانية ‏والعلمية المختلفة إضافة للقصائد الولائية والتي لا تعد ولا تحصى حيث دأب المحبون والموالون لآل النبي عليهم ‏السلام والذين نضموا قصائدهم لنشر فضل ودور الأئمة عليهم السلام وما هذا اللقاء إلا حلقة من سلسلة الوفاء والعشق ‏لأحياء مناسبتنا الدينية التي دعا إليها أهل البيت عليهم السلام لتكون مصداق واضح لمودتهم والسير على نهجهم وفي ‏ختام كلمته شكر جميع العاملين من منتسبي العتبة العباسية المقدسة والذين ساهموا في أقامة هذا المهرجان ووسائل ‏الأعلام وهنأ جميع المشاركين في هذه المسابقة ".



من ثم تلتها كلمة اللجنة التحكمية قام بإلقائها الدكتور عباس الدده والتي بين فيها " أن عدد القصائد المشاركة في ‏مسابقة الجود وبنسختها الثالثة والتي تعدت مشاركتها الوطن إلى البلدان الأخرى 133قصيدة وتضمنت إليه التقويم بعد ‏حجب أسماء المشاركين واستبدالها بأرقام تشير إليها ووضع الدرجات موزعة على خصائص الأداء الشعري باتفاق ‏أعضاء لجنة التحكيم والذين وضعوا درجاتهم بمعزل عن بعضهم ".‏

وأضاف"بعد الانتهاء من هذه العمليات تم عقد اجتماع مع اللجنة التحضيرية تم جمع فيها الدرجات وتقيمها باستخراج ‏المعدل النهائي ثم أعيدت إلى القصائد أسماء شعرائها ، ولقد اعتمدنا المعايير والمقاييس المتبعة في تقيم النصوص قياساً ‏إلى المنجز العربي وبما ينسجم مع صفة العالمية المتصلة بالمسابقة مراعين الالتزام بالوزن العروضي والمحافظة على ‏سلامة اللغة ومتانة الوحدة الموضوعية وحسن الصياغة وبراعة الصورة و فرادة الرؤية الشعرية مع مراعاة ضوابط ‏المدرسة الإبداعية التي تنتمي إليها القصيدة ".‏

موضحاً "فقد حفزنا على أن لا تتضمن القصيدة العمودية خطابتها وأجوائها الأحتفائية الإلقائية لذلك صار لزماً علينا ‏أخذ قابلية إلقاء وحسن الأداء فكانت المبارة في الإلقاء ساحة أخرى للمنافسة في جائزة أفضل إلقاء". ‏



تبعها قراءة للقصائد السبع الأخيرة الفائزة في المسابقة، مبتدئة من القصيدة العاشرة صعوداً إلى الرابعة.‏

الفائز بالمرتبة العاشرة

الأستاذ فاهم هاشم العيساوي من جمهورية العراق محافظة النجف الأشرف


الفائز بالمرتبة التاسعة

الأستاذ شادي شحود حلاق من الجمهورية العربية السورية ألقاها بالنيابة عنه الشاعر قاسم الشمري



الفائز بالمرتبة الثامنة

الأستاذ عبد الكريم رجب صافي الياسري من جمهورية العراق محافظة البصرة



الفائز بالمرتبة السابعة

الأستاذ محمد طالب غالب الأسدي من جمهورية العراق محافظ البصرة



الفائز بالمرتبة السادسة

الأستاذ عبد الحميد عدنان الموسوي من جمهورية العراق محافظ كربلاء المقدسة



الفائز بالمرتبة الخامسة

الأستاذ فاضل عباس رحمة من مملكة البحرين ألقاها بالنيابة عنه الشاعر معن غالب



الفائز بالمرتبة الرابعة

الأستاذ مسار رياض علي من جمهورية العراق محافظة البصرة



ويذكر أن العتبة العباسية المقدسة - وفي إطار مشاريعها الثقافية والفكرية - تُقيم سنوياُ العديد من النشاطات الثقافية عدا مشاركتها في العديد من الأعمال المشتركة مع العتبة الحسينية المقدسة من قبيل المهرجانات الثقافية التي يصل أحدها إلى مستوى المشاركة الدولية.












تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: