اذاعة الكفيل
منتدى الكفيل
البث المباشر
اتصل بنا
الى

رئيسُ ديوان الرّقابة الماليّة: ما شاهدناه في مشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة مدعاةٌ للفخر وتجربةٌ رائدة وخطوةٌ ناجحة في دعم الاقتصاد والصناعة الوطنيّة...

جانب من الزيارة
أكّد رئيسُ ديوان الرقابة الماليّة التابعة لمجلس الوزراء العراقيّ الدكتور صلاح نوري خلف أنّ "ما شاهدناه في مشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة مدعاةٌ للفخر والاعتزاز لكونه منتجاً وطنيّاً يعتمد على الطاقات والخبرات العراقيّة ويُعتبر تجربة رائدة وخطوة ناجحة في دعم الاقتصاد والصناعة الوطنيّة".
جاء ذلك بعد قيامه والوفد المرافق له بجولة ميدانيّة على عددٍ من مشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة رافقه فيها أمينُها العام المهندس محمد الأشيقر (دام تأييده) ورئيس قسم المشاريع الهندسيّة فيها المهندس ضياء مجيد الصائغ وعدد من مسؤوليها.
وأضاف الدكتور صلاح: "نحن بدورنا كديوان رقابة ماليّة تابع لمجلس الوزراء سوف نقوم بإيصال هذه الصورة الوضّاءة عن ما شاهدناه، ونعمل على مخاطبة وزارة الصناعة والمعادن وباقي الوزرات من أجل فتح آفاق للتعاون والعمل المشترك وتبادل للخبرات، وبما يسهم في دعم الاقتصاد العراقيّ والصناعة العراقيّة التي بدأت تتعافى وتأخذ المجال المخصّص لها".
مضيفاً: "إنّ العتبة العبّاسية المقدّسة وقياساً بفترة تأسيسها وولوجها في المجالات الصناعيّة أو الطبّية أو غيرها من المجالات قد حقّقت طفرة نوعيّة في تغطية المنتج الوطنيّ من خلال الإنتاج ودخول بضائعها الى جميع المحافظات العراقيّة".
بدوره بيّن المهندس ضياء مجيد الصائغ رئيسُ قسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة: "إنّ هذه الزيارة هي واحدة من بين زيارات عديدة تقوم بها جهاتٌ حكوميّة وغير حكوميّة، وذلك من أجل الاطّلاع على ما تشهده العتبة العبّاسية المقدّسة من تطوّر في مشاريعها من الناحية النوعيّة والكميّة، معتمدةً بذلك على الكفاءات والخبرات العراقيّة، وهذا هو نهجها منذ انطلاق أولى مشاريعها لتبيّن للعالم أجمع بأنّ العقل والكفاءة العراقيّة هي ذات قدرة على التفكير والتصميم والتنفيذ لأيّ مشروع وبأيّ اختصاص إذا ما وُفّرت لها الإمكانيّات والدعم المناسب، وهذا ما وجدناه ولمسناه في كافّة المشاريع التي تقيمها العتبة العبّاسية المقدّسة، هذا من جهة ومن جهة أخرى لنُعطي رسالة الى المؤسّسات الحكوميّة بأنّ مشاريع العتبة المقدّسة هي مشاريع داعمة للصناعة العراقيّة والاقتصاد العراقيّ وليست منافسة له".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: