شبكة الكفيل العالمية
الى

انتهاء حملة الوفاء الانسانية الكبرى التي اطلقتها فرقة العباس (عليه السلام) القتالية في الموصل محققة جميع اهدافها

اعلنت حملة الوفاء الانسانية الكبرى عن انتهاء اعمالها والذي تشرفت فرقة العباس القتالية بتنفيذها مستهدفة جميع بقاع بلدنا العزيز .

مشرف فرقة العباس (عليه السلام) القتالية الاستاذ ميثم الزيدي بين في المؤتمر الختامي لهذه الحملة والذي اقيم في الساحل الايمن لمدينة الموصل:" ان على رأس اولوياتنا هو ادامة التواصل مع عوائل الشهداء والجرحى لما قدموه من تضحيات وهدفنا هو الوصول الى جميع اطياف بلدنا الحبيب في جميع المحافظات" .

واضاف : "الحملة تضمنت عدد من المشاريع الانسانية في الموصل، وهي جهود سابقة لأقوالنا، حيث سخرنا الجهد الهندسي في الساحل الايمن، وفتحنا اكثر من 10 شوارع ، كما تم تهيئة طريق بادوش - تلعفر، وتأهيل مدرسة وتنظيف محطة الماء في بادوش.

وتابع : "حملة الوفاء في الموصل استغرقت 6 ايام و116 ساعة عمل، تضمنت 100 لقاء وزيارة للمؤسسات المدنية والأمنية والعوائل وبالأخص عوائل الشهداء والعوائل المنكوبة ، ولم نلتقِ بأي شخصيات سياسية أو مرشح انتخابي، وكذلك التقينا بأهلنا من المكون الايزيدي في بعشيقة وبحزاني وسنجار كما التقينا بالإخوة من الشبك ومختلف مكونات شعبنا العزيز في محافظة نينوى .

وأوضح : "جولتنا شملت معظم مناطق نينوى (برطلة وبعشيقه وبحزاني والساحل الايمن والساحل الايسر وبادوش وتلعفر وسنجار وبقية المناطق)".

واكد : "الحملة حققت جميع اهدافها والتقت الشخصيات التي كان المقرر اللقاء بها، باستثناء لقاء الاخوة في الوقف السني وربما كان لديهم التزامات حالت دون لقائنا ، وكان في النية ابداء المساعدة بشأن تأهيل المراقد والمزارات هناك حيث تضم مخلفات كان بالإمكان رفعها بعد التنسيق المشترك".

واشار : نتمنى ان يكون للأمم المتحدة مكتب وسط نينوى للانطلاق بحملة لتأهيل نينوى ومساعدتها، نحن من وسط ركام نينوى سنفتح مكتبا لحملة الوفاء والفرقة ولا يغلق هذا المكتب حتى رفع آخر طابوقة من ركام الساحل الايمن، والذي سيدير المكتب هم شباب الموصل.

وبين : أنه لولا فتوى المرجعية الدينية العليا لما تم دحر تنظيم داعش الارهابي والذي كان يستهدف المنطقة والعالم اجمع، والعالم مدين للعراقيين لتضحياتهم ، ولابد من الاشارة الى ان حملة الوفاء تحظى بدعم اساسي من الحكومة العراقية ووزارة الدفاع ومدير الاعلام للحشد الشعبي، والعتبة العباسية هي الراعية الرئيس للحملة المباركة.

مختتما :اكثر من 50 جهة ومنظمة وناشطين ومؤسسات اعلامية اعلنوا الانضمام لهذه الحملة، وندعو المنظمات المدنية والدولية للانضمام الى هذه الحملة، ونرفض استقبال اي مبالغ نقدية لكننا نحث بالتبرع المباشر الى المحتاجين، واننا نعلن دعمنا لأي منظمة دولية واستعدادنا لتقديم التسهيلات والتنسيق الامني واللوجستي لها من اجل تحقيق اهدافها.

الجدير بالذكر ان حملة الوفاء قامت على اساس التوازن في تغطيتها الانسانية لمحافظات البلاد حيث تم اختيار محافظة جنوبية وبعدها شمالية ليصار الى شمول جميع مدن العراق .
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: