شبكة الكفيل العالمية
الى

اختتام فعّاليات المؤتمر النسويّ الثامن لمهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ الرابع عشر...

اختُتِمت مساء يوم الأحد الخامس من شعبان (1439هـ) الموافق لـ(22 نيسان 2018م) فعاليات المؤتمر النسويّ الثامن، وتضمّن اليوم الختامي العديد من الفقرات التي تخلّلت الحفل، منها كلمة الوفود المشاركة التي ألقتها الأخت زينا الجانودي من لبنان، وبيّنت فيها مدى الامتنان والتقدير لما تبذله العتبات المقدّسة من جهود جبّارة لتبادل الأفكار والرقيّ بالواقع الثقافيّ، وإتاحة هذه الفرصة الثمينة للمشاركة في هذا المهرجان، ومن ثمّ ألقت الدكتورة طوبى كرماني رئيسة اتّحاد النساء في الجمهورية الإسلامية الإيرانية كلمةً أوضحت فيها أهمّية المهرجان وضرورة مشاركة المرأة في مثل هذه المحافل التي تُعدّ مفخرةً للعالم الإسلامي، تلتها كلمة اللّجان التحضيرية التي ألقتها الأستاذة بشرى الكناني مسؤولة مدارس الكفيل الدينيّة ومسؤولة اللّجنة العُليا للإشراف على الاحتفالات النسويّة، والتي شكرت فيها الحضور على تجشّمهنّ عناء المشاركة في هذا المحفل الثقافيّ الكبير ومدى أهمّية المشاركة فيه للارتقاء بواقع الثقافة النسويّة.

وعن أهمّية المهرجان بيّنت حرم المتولّي الشرعي للعتبة العبّاسية المقدّسة (دام عزّه): "يُعدّ المهرجان تظاهرةً ثقافيّة حضاريّة، تبرز الدور الرائد للمرأة العراقية والعربيّة على حدّ سواء، وهو فرصة لها حتى وإن كانت غير مشاركة في البحوث، فمجرّد حضورها هو مكسبٌ عظيم لها، فنحن مهما قرأنا ودرسنا فإنّنا نحتاج الى هذه الملتقيات والمهرجانات لتلاقح الأفكار وتبادل الرؤى وزيادة الوعي".

مبيّنةً: "أنّ العتبات المقدّسة هي المنفذ الوحيد للناس بشكلٍ عام، وهي تقوم بدورها على أتمّ وجه، وهذا ليس المهرجان النسويّ الوحيد الذي ترعاه العتبة العبّاسية المقدّسة، فقد أقامت في شهر جمادى الآخرة مهرجان روح النبوّة الذي يختصّ بفكر ورؤى وحياة السيّدة الزهراء(عليها السلام) والمرأة بشكلٍ عام، فضلاً عن رعاية العديد من الفعاليات والنشاطات النسويّة الثقافيّة والإعلامية والعلميّة".

وعبّرت الضيفاتُ المشاركات عن سعادتهنّ بالمشاركة في المهرجان الذي يُعدّ أكبر ملتقى ثقافيّ نسويّ، وأبدين إعجابهنّ بالتنظيم والفقرات وحُسن الضيافة والاستقبال الذي امتازت به العتبة العبّاسية المقدّسة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: