شبكة الكفيل العالمية
الى

قسمُ الشؤون الخدميّة جهودٌ متضافرة وأداءٌ متميّز خلال زيارة النصف من شعبان...

يُعدّ قسمُ الشؤون الخدميّة من أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة التي تُعنى بصورةٍ مباشرة بتقديم الخدمات للزائرين خلال الزيارات المليونيّة، ومنها زيارة النصف من شعبان التي استنفر من خلالها جميع طاقاته من أجل المساهمة في خلق أجواء زيارة مثاليّة تسهم في أداء مراسيمها بكلّ سهولةٍ ويُسر.
رئيسُ قسم الشؤون الخدميّة الحاج خليل مهدي هنون تحدّث لشبكة الكفيل عن بعض استعدادات القسم المذكور لهذه الزيارة: "شهد قسمُ الشؤون الخدميّة استعداداتٍ مبكّرة وتحضيرات مسبقة لاستقبال الزيارة المليونيّة في النصف من شعبان، حيث كانت هناك خطّة عملٍ متناسقة اشتركت فيها جميع شعب القسم ووحداته العاملة، مضافاً إليهم عددٌ كبير من المتطوّعين، وكانت أعمال القسم متنوّعة وموزّعة حسب تخصّص كلّ شعبة بدءً من الخدمات الخارجيّة ووصولاً الى داخل الصحن الشريف، وكانت كما يلي:
1- توفير وإدامة عددٍ من عجلات الشحن لنقل الزائرين من القطوعات الداخليّة الى أقرب نقطة من الصحن الشريف.
2- توفير كمّيات كبيرة من مياه الشرب (RO) وتوزيعها في أماكنها الخاصّة داخل الصحن الشريف أو خارجه، بالإضافة الى توزيعها على مواكب خدمة الزائرين.
3- توفير كمّيات كبيرة من مادة الثلج من أجل تبريد المياه الموزَّعة على الزائرين ومواكب الخدمة.
4- تهيئة وتنظيم عمل مخالع الأحذية (الكيشوانيّات).
5- تهيئة وتنظيم عمل تسليم واستلام الأمانات سواء الداخليّة منها أو صناديق الأمانات المنتشرة على محيط الصحن الشريف.
6- فرش وتهيئة مساحات توسعة الصحن الشريف من أجل مبيت الزائرين.
7- المساهمة في إرشاد الزائرين الى الأماكن التي يرومون زيارتها وتنظيم عمليّة دخولهم وخروجهم.
8- نشر ورود وزهور بمناسبة المولد المبارك للإمام المهديّ(عجّل الله فرجه الشريف) في داخل الصحن الشريف أو خارجه.
9- المساهمة في تنظيف الصحن الشريف وخارجه ونشر أكثر من (300) حاوية نفايات و (7 أطنان) من أكياس النفايات من أجل المساهمة في تنظيف المدينة وتسيير العجلات الكابسة لجمع هذه النفايات.
10- نظراً لارتفاع درجات الحرارة تمّ نشر مظلّات على عدّة محاور، ليكون الطريق الذي يسلكه الزائرون فيه ظلّ.
11- المساهمة في إقامة صلاة الجماعة الخارجيّة وتهيئة مكانها وفرشه.
12- لغرض مساعدة المعاقين على أداء الزيارة تمّت إضافة عددٍ كبير من عربات المعاقين (الكرسي المدولب) بالقرب من أبواب الدخول للحرم الطاهر".
يُذكر أنّ زيارة النصف من شعبان ذكرى مولد الإمام المهديّ(عجّل الله تعالى فرجه الشريف) تُعدّ ثاني أكبر زيارة مليونيّة تشهدها العتبات المقدّسة في كربلاء بعد زيارة أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام) في العشرين من شهر صفر الخير.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: