شبكة الكفيل العالمية
الى

جلسةٌ قرآنيّة رمضانيّة تُعقد يوميّاً لخدّام أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) في صحنه الشريف...

جانب من الجلسة
تشهد العتبةُ العبّاسية المقدّسة حراكاً قرآنيّاً كبيراً منذ حلول شهر الرحمة والمغفرة الذي هو شهر القرآن وربيعه، وتتوّجه بتلاوة آيات الله البيّنات لتُعيد الربيع لحياتنا وتُجلي صدأ القلوب، حيث تنوّعت فعاليّاتها القرآنيّة بين المحافل والجلسات القرآنيّة إضافةً الى المسابقات والندوات التي تتّخذ من كتاب الله العزيز منطلقاً لها، ومن هذه الفعّاليات إقامة جلسةٍ قرآنيّة تُعقد لخدّام أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) صباح كلّ يومٍ في صحنه الشريف ويُشاركهم فيها الزائرون كذلك.

الجلسةُ القرآنيّة تتضمّن قراءة جزءٍ من القرآن الكريم كلّ يوم ويتولّى قراءته عددٌ من المشتركين في الجلسة، مع فقرةٍ أخرى هي تفسيرُ الكلمات التي تحتاج الى توضيحٍ وشرحٍ أثناء قراءتها وإعطاء معناها، كذلك يُسمح للحاضرين في الجلسة بتصحيح التلاوة للقارئ إن أخطأ مع إعطاء القراءة الصحيحة للآية، فهي جلسةٌ قرائيّة تفسيريّة تعليميّة، وتستمرّ حتى نهاية الشهر الفضيل.

القائمون على هذه الجلسة بيّنوا أنّ أيّ نشاط أو فعاليّة لها صلةٌ بكتاب الله تعالى -ومنها هذه الجلسات القرآنيّة- لها أبعاد دينيّة وأخلاقيّة، ولها فائدة لتقوية المنتسبين والزائرين على القراءة الصحيحة هذا من جانب، ومن جانبٍ آخر هي فرصة لاستثمار أوقات هذا الشهر الفضيل والظفر بمرضاة الله تعالى.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: