شبكة الكفيل العالمية
الى

للسّنة الثانية وبعملٍ تمثيليّ: هيئةُ الزهراء (عليها السلام) تُجسِّد ما جرى يوم العاشر من المحرّم...

للسّنة الثانية على التوالي وبالتنسيق مع قسم المواكب والهيئات الحسينيّة في العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، أقامت هيئةُ الزهراء(عليها السلام) في محافظة الديوانيّة صباح اليوم (12محرّم 1440هـ) مشهداً تمثيليّاً جسّد ما جرى على رمضاء كربلاء في العاشر من محرّم، وما رافقته من أحداثٍ دامية بمشاهد أعادت الى الأذهان وقدحت فيها ما حدث وجرى على الإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه(عليهم السلام) في ذلك اليوم العصيب، وذلك في إحدى الساحات الواقعة على طريق (النجف – كربلاء).

الحاج هادي عطشان شمران مسؤول هيئة الزهراء(عليها السلام) الخدميّة تحدَّث لشبكة الكفيل عن العمل قائلاً: "للعام الثاني تقيمُ هيئة الزهراء(عليها السلام) تمثيلاً لواقعة الطفّ الأليمة على أرض كربلاء المقدّسة، والذي جسّدت من خلاله مظلوميّة الإمام الحسين(عليه السلام) وأصحابه وما جرى عليهم في العاشر من محرّم الحرام سنة (61هـ)، وقد جرى التحضير لهذا العمل منذ أكثر من ستّة أشهر، بعد أن تمّ أخذ الموافقات الأصوليّة من مجلس محافظة كربلاء، وقسم المواكب الحسينيّة التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية من تجهيز الخيم وأعمال الحدادة وتدريب الكوادر، وقد بدأنا العمل في مدينة غمّاس، وارتأينا في هذه السنة أن يكون المشهدُ التمثيليّ على أرض كربلاء المقدّسة، أرض الطهر والشهادة والقداسة".

وأضاف: "إنّ عدد الأفراد الذين يمثِّلون الجيش الأموي قد بلغ (1200) شخص، كما أنّ عدد الأفراد الذين يمثِّلون أنصار الإمام الحسين(عليه السلام) يبلغ من (72) شخصاً، بالإضافة إلى مجموعة من النساء والأطفال، وإنّ النصوص التي أُعدَّت تمّ تنقيحها من قبل مجموعةٍ من العلماء والباحثين في مدينة النجف الأشرف".

يُذكر أنّ هذا العمل والمشهد التمثيليّ قد شهد حضوراً كبيراً وتفاعلاً أكبر من قِبّل الحاضرين الذين وفدوا من داخل وخارج محافظة كربلاء المقدّسة لمشاهدة العرض
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: