شبكة الكفيل العالمية
الى

راية قبة أبي الفضل العباس عليه السلام تلقي بظلالها على رؤوس المؤمنين في معرض القرآن الكريم الدولي العشرين

راية قبة أبي الفضل العباس عليه السلام

لايخفى على أحد مدى الارتباط العقائدي والوجداني العاطفي ما بين الموالين لأهل بيت النبوة وبين أئمتهم عليهم السلام، فما إن يروا أي أثر لهم ترى القلوب تخفق حبا وولاءً وتدخل في حالة يصعب تفسيرها حتى على أحذق العارفين .
وهذا ما لمسناه حقيقة حين تم نصب راية أبي الفضل العباس عليه السلام في جناح العتبة العباسية المقدسة المشاركة بمعرض القران الكريم الدولي العشرين في طهران، مما أثار أجواء مفعمة بالحب الخالص والنفحات الولائية الصادقة التي عمت المكان، وقد حظيت هذه المبادرة بترحيب وإشادة المشاركين في المعرض وزائريه الذين سارعوا الى التبرك بالراية والبكاء عندها.
فأجهش الكثير من رواد الجناح بالبكاء لاإراديا ومنهم من أغمي عليه لأنهم استذكروا مآثر أبي الفضل العباس عليه السلام، في مشهد جسد تجذر وتأصل حب ال بيت العصمة والطهارة عليهم السلام في قلوب المسلمين.
ومما زاد المكان رونقا وبهجة ما عمد إليه مُصمموا شعبة الأنترنيت التابعة لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة بأنه صمم الجناح بشكل قريب وشبيه لصحن أبي الفضل عليه السلام مما خلق جوا تفاعليا أثار مشاعر الزائرين وكأنهم يزورون المرقد المطهر، ومما رسخ هذا الشعور الرائع في النفوس هو وجود خدمة الزيارة بالإنابة التي وفرها الجناح لمن يرغب بذلك من الزوار .
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: