شبكة الكفيل العالمية
الى

خدماتٌ إنسانيّةٌ جليّة تقدّمها مراكزُ إرشاد التائهين والعجزة والأطفال، تعرّفْ عليها

ضمن مفاصل الخطّة الخدميّة التي وضعتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة لزائري الأربعين هي نشرُها على المحاور المؤدّية لمدينة كربلاء المقدّسة إضافةً الى مركز المدينة ومن خلال قسم المخازن فيها، عدداً من مراكز إرشاد التائهين والعجزة والأطفال التي تقدّم خدماتها الإنسانيّة لهذه الفئات، حيث يتمّ من خلال عملها ما يلي:
- إدخال معلومات الطفل أو العاجز أو من غير فئة يُخاف عليه من الفقدان في أسورةٍ هي عبارة عن قطعة بلاستيكية سهلة الاستعمال، وفيها مكانٌ يُكتب فيه اسم حاملها التي من خلالها يتمّ التعرّف عليه في حالة فقدانه.
- المركز مزوّد بجهاز اتّصال مجّاني (آسيا سيل – أمنية) لتأمين الاتّصال مع كلّ مركز ومع السيطرة المركزيّة (مركز الكفيل للمفقودين في العتبة العبّاسية المقدّسة).
- جهاز مكبّر صوت يتمّ عبره الإعلان عن المفقود أو التائه كخطوةٍ أولى.
- عجلات لنقل التائهين والمفقودين حال التعرّف عليهم الى أقرب نقطة لذويهم.
هذا وقد قام قسمُ المخازن بطباعة ما يقرب من مليون سوار تعريفيّ، وتُدار هذه المراكز من قبل منتسبي القسم إضافةً الى جمعٍ كبيرٍ من المتطوّعين الذين لهم خبرة في هذا المجال، وإنّ هذه المراكز استطاعت خلال الزيارة السابقة أن تسهم في إعادة آلاف الحالات الى ذويهم بصورةٍ مباشرة أو من خلال مراكز التائهين والمفقودين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: