اذاعة الكفيل
منتدى الكفيل
البث المباشر
اتصل بنا
الى

قسمُ الشؤونِ الفكريّة والثقافيّة يُعلن عن نجاحِ خطّته الإعلاميّة لزيارة الأربعين ويؤكّد أنّ بثّه الفضائيّ استفادت منه عشراتُ القنوات الفضائيّة

أعلن قسمُ الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة عن نجاح خطّته الإعلاميّة التي أعدّها لزيارة الأربعين، وبكافّة مفاصلها المسموعة والمقروءة والمرئيّة إضافةً الى الإلكترونيّة، فضلاً عن تسهيله مهمّة أكثر من (240) وسيلة إعلاميّة شاركت في نقل هذه الفعّاليات والمراسيم.

هذا بحسب ما بيّنه نائبُ رئيس القسم السيد عقيل عبد الحسين الياسري، وأضاف: "قُبيل الزيارة تمّ عقدُ سلسلةٍ من الاجتماعات مع الشُّعب الإعلاميّة ذات العلاقة بصورةٍ مباشرة، لبحث نقل وأرشفة زيارة الأربعين، وقد تمخّض عن هذه الاجتماعات الخروج بخطّة إعلاميّة متكاملة تبعاً للأدوات المتوفّرة لدينا، وبما يرتقي لتغطية هذا الحدث العالميّ المهمّ الذي مهما اجتهدت الوسائلُ الإعلاميّة لتغطيته لم تفِ حقّه".

مبيّناً أنّ: "مركز الكفيل للإنتاج الفنّي والبثّ المُباشر كان له دورٌ فاعل ومباشر في هذه الخطّة، حيث قام بتوفير بثٍّ مباشر مجّاني لتغطية مراسيم زيارة الأربعين تبعاً لبرنامج نقلٍ ضمّ نقل مسيرة الأربعين من أبعد نقطة وصولاً الى كربلاء، ونقل الأجواء العزائيّة في المرقدَين الطاهرَين ومواكب العزاء، إضافةً الى بثّه فواصل عزائيّة تمّ إعدادُها مسبقاً، وقد استفادت من هذه الخدمة عشراتُ القنوات الفضائيّة من داخل وخارج العراق، ممّا فاق عددَ القنوات المستفيدة في العام الماضي، وذلك نتيجة الخبرات التي اكتسبها العاملون في مجال البثّ من مصوّرين أو مخرجين والجهات الساندة لهم، هذا بالإضافة الى الأجهزة والمعدّات التي يمتلكها المركز، حيث تضافرت جميع هذه الأمور وأدّت الى إخراج صورةٍ فنيّة ذات معايير تتلاءم مع ما تحتاجه القنوات الفضائيّة ويلبّي رغبات متلقّيها، لذا أصبح هذا الـ(Clean) الذي يُبثّ بصورةٍ مفتوحة ومجّانية مطلباً لعديدٍ من القنوات الفضائيّة التي ترغب ببثّ مراسيم مثل هكذا زيارات مليونيّة".

وأوضح الياسري: "أمّا بخصوص الجانب السمعيّ من الخطّة الإعلاميّة فقد كان لإذاعة الكفيل النسويّة دورٌ بارز من خلال تهيئتها حزمةً من البرامج الإذاعيّة التي بثّتها عبر أثيرها، وتمحورت حول الزيارة وأجوائها، واستطاعت أن تضع المتلقّي في هذه الأجواء، وفي المجال المقروء كان لنشرتَيْ الكفيل والخميس اللتين وُزّعت منهما آلافُ النسخ مجّاناً على الزائرين دورٌ مهمّ في نشر مواضيع ذات أهداف ومغازي أربعينيّة، أمّا فيما يخصّ الإعلام الإلكترونيّ فكان لشبكة الكفيل العالميّة الدور الأبرز في هذا المجال، حيث أخذت على عاتقها تغطية أجواء هذه الزيارة منذ الأيّام الأولى لانطلاق مسيرة الأربعين ومن أبعد نقطة حتّى الوصول الى كربلاء المقدّسة، بالإضافة الى تغطيةِ نشاطاتِ العتبة العبّاسية المقدّسة والخدمات التي تقدّمها للزائرين، فضلاً عن المشاهد العديدة التي وثّقتها كاميراتُ الشبكة إضافةً إلى نتاجات الفريق الإعلاميّ الذي تكفّل به القسمُ ضمن مشروع (بعيونهم) الإعلاميّ الذي يضمّ عدداً من الإعلاميّين العالميّين".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: