شبكة الكفيل العالمية
الى

شعبةُ خِدمة نقل الزائرين أنموذجٌ للعمل والتفاني لِخِدمة الزائرين

تتكاتف الجهود وتتضافر لأجل تقديم أفضل الخدمات للزائرين القاصدين زيارة مرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، وترى الخَدَمَةَ يتسابقون لأجل التشرّف بهذه الخِدْمة وكلٌّ حسب المهامّ المكلّف بها، ومن الشُعب التي تشهد أعمالاً متواصلة هي شعبةُ خدمة نقل الزائرين التابعة لقسم الشؤون الخدميّة في العتبة العبّاسية المقدّسة من نقاط التفتيش الخارجية الى أقرب نقطةٍ من الحرمين الطاهرين، وبواسطة أسطولٍ من العجلات التي تعمل بالشحن الكهربائيّ.
مسؤولُ شعبة خدمة ونقل الزائرين في قسم الشؤون الخدميّة الأستاذ ياسين هاشم جاسم بيّن لشبكة الكفيل: "عملٌ متواصل تقوم به وحدةُ نقل المعاقين وكبار السنّ لرفع كلّ الجهد والحرج عن عاتقهم، والأعمال موزّعة على وجبات بما يضمن توفر أكبر عددٍ ممكن من العجلات مع سائقيها، وتضعف الأعمال خلال فترات الزيارات المليونيّة، ونمتلك ثلاثة أنواع من العجلات منها ما يتّسع لـ(13) راكباً، ومنها لـ(7) ركّاب، ومنها لـ(5) ركّاب تعمل على مدار الساعة".
وأضاف جاسم: "للحالات الطارئة والإنسانيّة هناك آليّات مخصّصة لهذا الغرض، مضافاً الى سيّارات العمل اليوميّ، تقوم هذه السيّارات بإسعاف الحالات الطارئة للزائرين الكرام عن طريق نداءٍ من الإدارة أو القسم، فإنّ هناك عجلات في مواقع الشحن يمكنها تلبية مثل هذه المهمّات، وكذلك متطلّبات الأقسام الأخرى لإنجاز مهمّات نقل الأغراض وتسهيل مهامّ عملهم، ولإجراء عمليّة الشحن الكهربائي فقد تمّ تخصيص مكانٍ قريب من حركة هذه العجلات، فيتمّ إيقاف كلّ عجلة قرب الشاحنة الخاصّة بها لأوقاتٍ معيّنة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: