شبكة الكفيل العالمية
الى

كيف يزورُ المرضى وذوو الاحتياجات الخاصّة والعاجزون مرقدَ أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)

لا يخفى على الجميع مدى الاهتمام الكبير الذي توليه العتبةُ العبّاسية المقدّسة لزائري مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وحرصها الدائم على تقديم وتوفير كلّ ما من شأنه أن يسهّل عليهم أداء مراسيمهم العباديّة في ضريح ساقي عطاشا كربلاء، فقد وضعت هذا العامل كجزءٍ أساسيّ وضروريّ في كافّة أعمال الإعمار والتطوير في الصحن المطهّر ومنها بوّاباتُه الخارجيّة إضافةً الى مداخل الحرم المشرّف.
ولأجل تيسير وتسهيل عمليّة دخول الزائرين الى الصحن العبّاسي الطاهر فقد صُمّمت ونُفّذت أبواب ومداخل العتبة العبّاسية المقدّسة بشكلٍ يُتيح للزائر الكريم من كافّة الأعمار الدخول والخروج منها بكلّ يُسرٍ وسلاسة، وذلك من خلال الاعتناء بمسافات الارتفاع والانخفاض لكون أنّ الصحن الشريف ينخفض عن مستوى الشارع المحيط به، فتمّ توفير ممرّات ومسارات خاصّة لذوي الاحتياجات الخاصّة وكبار السنّ الذين يركبون في العربات التي وفّرتها لهم العتبةُ المقدّسة من أجل أداء مراسيمهم العباديّة دون جهدٍ أو مشقّة.
والأمر ليس ببعيدٍ عن مداخل الحرم الطاهر لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، فقد تمّ تحديد مسارٍ وبابٍ خاصّة لذوي الاحتياجات الخاصّة والعاجزين والمرضى في الجهة المقابلة لبوّابة العلقمي -باب الفرات- وبما يتيح لهم التحرّك بحرّية وعدم الاختلاط بالزائرين الآخرين متجنّبين الزحام والزخم الحاصل أثناء أداء الزيارة، وبما يضمن لهم أن يصلوا الى شبّاك الضريح المقدّس بكلّ انسيابيّة، وقد روعيت القياسات من ارتفاعٍ وانحدارٍ، وبهذا تكون البوّابة على تناغمٍ مع البوّابات الرئيسيّة للصحن الشريف ومكمّلة لها من حيث التصميم والفائدة.
وفوق هذا كلّه فقد تمّ تخصيصُ وتفريغُ عددٍ من المنتسبين منتشرين على هذه المسارات، ليعملوا على مساعدة الزائرين المرضى وذوي الاحتياجات الخاصّة وتحريك عرباتهم، وإرشادهم في حال انتفاء الحاجة للمساعدة عند توفّر أحد ذويهم للقيام بتلك المهمّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: