شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تُشاطرُ الفائزين أفراحَهم بمسابقة الزهراء (عليها السلام) لحِفظ الخطبةِ الفدكيّة...

شاطرت العتبةُ العبّاسية المقدّسة الفائزين أفراحهم بمسابقة الزهراء(عليها السلام) لحفظ الخطبة الفدكيّة الشريفة وخطبتَيْ السيّدة زينب(سلام الله عليها) في الكوفة والشام، التي أقامتها مؤسّسةُ قمر بني هاشم الثقافيّة، وذلك من خلال مشاركتها بوفدٍ رسميّ مثّلها في المهرجان السنويّ الحادي عشر، الذي احتضنته قاعةُ المركز الثقافيّ النفطيّ في محافظة البصرة، يوم السبت (16جمادى الآخرة 1440هـ) الموافق لـ(23 شباط 2019م)، وقد بلغ عددُ المشتركين فيها (832) متسابقاً ومتسابقة.
هذا وقد شهد الحفلُ حضوراً واسعاً لوفودٍ مثّلت العتبات المقدّسة والمرجعيّة الدينيّة العُليا، وضمّ برنامجه فقراتٍ عديدة منها كلمةٌ للعتبة العبّاسية المقدّسة ألقاها بالنيابة السيّد عدنان الموسوي من قسم الشؤون الدينيّة فيها، واستهلّها بنقل سلام وتحيّات ودعاء القائمين على العتبة المقدّسة، مبيّناً بعدها: "إنّها لنعمةٌ كبيرة علينا أيّها الأحبّة إذ نجتمع في هذا المكان، لنحتفي ونتبارك بذكر مولاتنا فاطمة الزهراء وذكر خطبتها وخطبة ابنتها السيّدة زينب(عليهما السلام)، وكلّ نعمةٍ لابُدّ أن تُجازى بالشكر، و(بالشُّكر تدومُ النعم)، فأوّل مشكورٍ هو الله سبحانه وتعالى أن وفّقنا لكي نجتمع وجعلنا على ولاية محمد وآل محمد(عليهم الصلاة والسلام)، هذا الولاء الذي سننجو به -إن شاء الله- يوم القيامة، ونجوز على الصراط المستقيم بهذه الوسيلة المباركة وهي محمد وآل محمد، ونشكر مولاتنا وسيّدتنا وأمّنا الحنونة فاطمة الزهراء(عليها السلام) بأنفاسها وبركاتها وهي حلقةُ الوصل بين بحر النبوّة وبحر الإمامة، وامتدادٌ نبيل نعيش ببركته بوجود إمامنا المهديّ المنتظر الموعود (أرواحنا لتراب مقدمه الفداء)". لمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا
كذلك كانت هناك كلمةٌ لممثّل المرجعيّة الدينيّة العُليا في الكاظميّة المقدّسة الشيخ حسين آل ياسين، تحدّث فيها عن هذه المناسبة الكبيرة والعظيمة في نفوس المحبّين والموالين، مُشيداً كذلك بإقامة مثل هكذا مسابقات تحثّ على دراسة وحفظ إرث آل البيت(سلام الله عليهم)، كما ألقى الأمينُ العامّ للمؤسّسة الأستاذ أيمن عبد السادة كاظم كلمةً رحّب فيها بوفود المرجعيّة ومكاتب الحوزة العلميّة في النجف الأشرف وكذلك وفود العتبات المقدّسة، مباركاً للفائزين فوزهم هذا، وقدّم كذلك شرحاً وضّح فيه أهداف هذه المسابقة.
وتخلّل الحفل إلقاءُ مقاطع إنشاديّة للرادود الحسينيّ محمد الحجيرات، فضلاً عن إقامة عرضٍ مسرحيّ جسّد تضحيات شهداء فتوى الدفاع الكفائيّ، ليُختتم الحفل بتوزيع الهدايا والجوائز على الفائزين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: