شبكة الكفيل العالمية
الى

بالصّور: خدّامُ كافلِها يوشّحون حرمَها بالسّواد

باشرت كوادرُ العتبة العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بخَدَمَة المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) بنصب السّواد الكامل من قطعٍ ولافتات داخل الحرم الزينبيّ المطهّر في سوريا، وذلك إحياءً واستذكاراً لمصيبة استشهاد الحوراء زينب(صلوات الله وسلامه عليها)، حيث تأتي هذه الزيارة كجولةٍ سادسة ضمن الجولات التي يقوم بها قسمُ رعاية الحرم الشريف بين مدّة وأخرى الى مرقد العقيلة زينب(عليها السلام) في سوريا، بهدف إعادة صيانة وترميم كلّ ما يحتاجه المرقد الشريف من صيانة وإدامة.

خَدَمةُ أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) كانوا قد أكملوا في وقتٍ سابق نصب منظومة الإضاءة الحمراء داخل حرم العقيلة زينب(عليها السلام)، استعداداً لهذه المناسبة الأليمة على قلوب عشّاق الإمام الحسين وأخيه ساقي عطاشى كربلاء (عليهما السلام)، وذلك لخلق أجواء الحزن اللّازمة لاستقبال المعزّين الذين سيقصدون مرقد الحوراء(عليها السلام) قادمين من مدنٍ ومناطق مختلفة من داخل وخارج سوريا.

وعن أعمال توشيح مرقد العقيلة بالسّواد تحدّث لنا رئيسُ قسم رعاية الحرم الشريف ورئيسُ وفد العتبة العبّاسية المقدّسة الموفد الى سوريا الحاج حسن هلال، حيث قال:

"بدأت كوادرُ العتبة العبّاسية المقدّسة بنصب السّواد الكامل داخل الحرم الطاهر لجبل الصبر السيّدة زينب(عليها السلام)، بالإضافة إلى المناطق المحيطة بالحرم الزينبيّ، والعمل جارٍ على قدمٍ وساق لإتمام كافة التجهيزات الخاصّة بإحياء ذكرى وفاة كعبة الأحزان السيّدة زينب(عليها السلام)".

وأضاف: "تمّ جلب السواد واللّافتات التي كُتبت عليها مختلف العبارات الحزينة، والتي تعبّر عن مدى الألم الذي يعتصر قلوب أتباع مدرسة أهل البيت(عليهم السلام)، لما لهذه الذكرى من وقعٍ أليم في صدورهم، وهذه اللافتات والقُطع خُطّت وطُرّزت وخُيّطت مسبقاً في قسم الهدايا والنذور في العتبة العبّاسية المقدّسة".

واختتم: "في الرحلات السابقة قمنا بجلب رافعتين إلى الحرم الزينبيّ المطهّر، وفي هذه الرحلة قمنا بجلب رافعة مميّزة هيدروليك يابانيّة الصنع، تعمل أوتوماتيكيّاً من قِبل السائق ويبلغ أقصى ارتفاع لها (14م)، والتي استخدمناها لنصب السّواد فضلاً عن الإنارة الكهربائيّة".

الجدير بالذكر أنّ كوادر العتبة العبّاسية المقدّسة كانت قد أنهت قبل مدّةٍ المرحلة الخامسة من مراحل إعادة صيانة وترميم وتأهيل منظومتيّ الكهرباء والصوتيّات، إضافةً الى أعمال التنظيف الخاصّة بمرقد السيّدة زينب(عليها السلام).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: