شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تستضيفُ وفداً من طلبة وأساتذة المعهد التقنيّ في كربلاء

استقبلت العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة ضمن برنامجها المتضمّن استقبال وفود الطلبة الجامعيّين وأساتذتهم، الذي تُشرف على تنفيذه شعبةُ العلاقات الجامعيّة التابعة لقسم العلاقات العامّة، وفداً من أساتذة وطلبة المعهد التقنيّ في كربلاء التابع لجامعة الفرات الأوسط التقنيّة.
وشمل برنامجُ هذه الزيارة فقراتٍ عديدة أهمّها:
أوّلاً: القيام بزيارة مرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، حيث تمّت هذه المراسيمُ بصورةٍ جماعيّة من خلال أحد خَدَمَة المرقدين من السّادة الخدّام العاملين في المرقدَيْن الشريفين، بعدها توجّهوا لأداء صلاة الزيارة والدّعاء.
ثانياً: القيامُ بجولةٍ في أروقة صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) والاطّلاع على أبرز المشاريع المُقامة حاليّاً فيه، وهي أعمال إكساء الصحن والأواوين فضلاً عن تعريفٍ بما تمّ إنجازُه مسبقاً، وذلك من خلال معرّفين رافقوا الوفد، بعدها كانت لهم وقفة مع قسم الهدايا والنذور في العتبة العبّاسية المقدّسة، حيث استمعوا واطّلعوا على آليّة عمل هذا القسم، وكيفيّة استلام الهدايا وغيرها من الأمور ذات العلاقة بعمل القسم.
ثالثاً: إجراء جلسة حواريّة جمعتهم مع السيّد محمد الموسويّ من قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، والتي بيّن فيها أموراً عديدة وبما يخدم هذه الشريحة سواءً كان الطلبة أو كادرهم التدريسيّ، حيث بين أنّه كلّما زيد في إيمان الإنسان معرفة ًوبصيرةً ازداد اختبارُه وازداد قربُه من الله تعالى. للاطّلاع على محاور الجلسة اضغط هنا.
بعدها وُزّعت قصاصاتٌ ورقيّة على الطلبة ليُدوّنوا فيها ما يدور في مخيّلتهم من أسئلة واستفهامات سواءً تخصّ الندوة أو خارجها، ليقوم السيّد الموسوي بدوره بالإجابة عنها وتوضيح ما يلزم توضيحه.
وفي ختام هذه الزيارة توجّه الوفدُ الزائر بفائق شكره الجزيل وامتنانه الكبير للعتبة العبّاسية المقدّسة وجميع الكوادر العاملة فيها، على حسن الضيافة والاستقبال والفائدة العظيمة التي جنوها من زيارتهم.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: