شبكة الكفيل العالمية
الى

قلوبٌ ترفعُ نعشَك قبل الأيادي.. مراسيمُ التشييع الرمزيّ لرهين السجون الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام)

أعلنت سماءُ الكاظميّة المقدّسة حدادها وتلحّفت حزنها وسوادها، واتّشحت حزنًا على المعذّب في قعر السجون وظلم المطامير، حيث توافد إليها مئاتُ الآلاف من الزائرين ليواسوا رسول الله(صلّى الله عليه وآله) وأهل بيته الطاهرين، فكلمات الرثاء وأصوات العزاء علت في السماء آهاتٍ وزفراتٍ وامتزجت فيها الدموع بالدموع وتكاثفت الجموع على الجموع.

حيث شهدت مدينةُ الكاظميّة المقدّسة صباح اليوم الثلاثاء الخامس والعشرين من شهر رجب الأصبّ (1440هـ) الموافق لـ(2 نيسان 2019م) مراسيم التَشييع الرمزيّ لنعش رهين السجون الإمام موسى بن جعفر الكاظم(عليه السلام)، عبر مسيرةٍ إيمانيّة صدحت فيها هتافاتُ الولاء متّجهةً صوب دوحة الطهرِ والقداسة رحاب الصحن الكاظميّ الشريف، ليُستقبل النعشُ بالخشوع والهيبة وذرف الدموع من قِبل خدّام الإمامين الجوادين(عليهما السلام)، بمشاركةٍ من الحشود المليونيّة الزاحفة إلى مرقد الإمامين الكاظمين(عليهما السلام) التي استمرّ توافدها على مدى أيّام عديدة من داخل العراق وخارجه.

كما شهدت المراسيمُ قراءة قصّة استشهاد كاظم الغيظ (عليه السلام) بصوت فضيلة الشيخ أحمد الربيعي، واختُتمت بقراءة المراثي والقصائد العزائيّة بأداء خادم الإمامين الجوادين الرادود كرار الكاظمي وقراءة زيارة الإمام موسى بن جعفر(عليه السلام)، واختُتِمت المراسيم بالدعاء لزوّار الإمامين الجوادين(عليهما السلام) بالعودة إلى ديارهم سالمين والأمن والأمان لبلدنا العزيز العراق، وأن يحفظ الله قوّاتنا الأمنيّة والحشد الشعبيّ ويؤيّدهم بالنصر المؤزّر.
تعليقات القراء
1 | حسین مرادی | 07/04/2019 10:29 | ايران
السلام علیک یا مولایی و سیدی یا باب الحوائج یا موسی بن جعفر
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: