شبكة الكفيل العالمية
الى

تنظيمُ ورشة عملٍ حول قوّة التفكير الإيجابيّ للفرد والمجتمع

من الأنشطة النسويّة المنضوية ضمن فعّاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ المقامة فعاليات حاليّاً برعاية الأمانتين العامّتين للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، أقيمت ورشةٌ تدريبيّة بعنوان: (قوّة التفكير الإيجابيّ للفرد والمجتمع)، وذلك في مجمّع سيّد الشهداء(عليه السلام) وبحضور عددٍ من الباحثات والمهتمّات بهذا الشأن من داخل العراق وخارجه.
السيّدة رفاه الحكيم مسؤولةُ معهد الأسرة المسلمة في العتبة الحسينيّة المقدّسة، حدّثتنا عن هذه الورشة بالقول: "إنّ الورش التدريبيّة هي نتائج من تظافر جهود لمعهد الأسرة المسلمة، للارتقاء بمستوى المرأة والمجتمع بناءً على توصيات المرجعيّة الدينيّة العُليا، وذلك من أجل الخروج بنتائج إيجابيّة نستطيع أن نبلورها على واقعنا العمليّ".
أمّا رئيسةُ الجلسة للورشة التدريبيّة الدكتورة بشرى عناد مبارك التميمي اختصاص في علم النفس العامّ من جامعة بغداد، فقد بيّنت: "إنّ كربلاء على الرغم من المأساة التي وقعت فيها فإنّ هذا المكان يبقى الأجمل، والغريب أنّه يمنح الناس المكروبين الطاقة الإيجابيّة، والسبب في ذلك هو الفكر الإيجابيّ الذي يحمله الإمام الحسين(عليه السلام)، كما أنّ المهرجان وعظمته وقوّة هذا المكان يُعطيان فرصةً للمرأة العراقيّة لطرح ما تمتلك من الأفكار، وأعطيا فرصةً للمرأة الحاضرة، إذ أنّها تمتلك قوّة الإصغاء، وأصبح هذا المكان مكاناً للإبداع والتنوير الفكريّ، فليس المهرجان عبارة عن بروتوكول أو جلسات للولادات الشعبانيّة بل هو أبعد من ذلك، وهو يمتدّ إلى العمق الفكريّ وقد توصّلنا إلى أفكار وقناعات لتغيير أنفسنا لنكون الأفضل".
يُذكر أنّ معهد الأسرة المسلمة التابع للعتبة الحسينيّة المقدّسة من المراكز التي تولي اهتماماً بالغاً بالمرأة والأسرة، والتي حقّقت تغييراً إيجابيّاً ملموساً في حياة المرأة على الصعيد الفكريّ والثقافيّ والاجتماعيّ.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: