شبكة الكفيل العالمية
الى

من جوارِ مرقد سيّدِ الشهداء (عليه السلام) ربيعُ القوافي يتجدّدُ مع ربيع شهادته

من جوار مرقد سيّد الشهداء الإمام الحسين(عليه السلام) كانت هناك ملحمةٌ شعريّةٌ متجدّدة سطّر قوافيها نخبةٌ من الشعراء من داخل العراق وخارجه، فضمن فعّاليات اليوم الرابع من مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الخامس عشر الجارية فعّالياته حاليّاً، أُقيمت عصر اليوم الجمعة (6شعبان 1440هـ) الموافق لـ(12نيسان 2019م) أمسيةٌ للشعر العموديّ، أحياها الشعراءُ الفائزون في المسابقة الشعريّة المنضوية ضمن فعّالياته على قاعة خاتم الأنبياء(صلّى الله عليه وآله) في العتبة الحسينيّة المقدّسة.
استُهِلَّت الأمسيةُ التي شهدت حضور ممثّلين عن العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، بتلاوةٍ عطرة من آيات الذكر الحكيم، شنّف بها أسماعَ الحاضرين القارئُ المصريّ عدلي أبو مصطفى، أعقبها إلقاءُ كلمةٍ للجنة تحكيم المسابقة ألقاها الشيخ فضل مخدّر، وأوضح فيها ما يلي:
أوّلاً: إنّ أغلب القصائد التي وصلت الى لجنة المسابقة كانت موافقةً للشروط ومرشّحة لها.
ثانياً: إنّ أغلب القصائد التي ترشّحت كانت من القصائد القويّة في المعنى الشعريّ وعلى المستوى الفنّي.
ثالثاً: إنّ القصائد التي تمّ تحكيمُها قد بلغ مائة وتسعة قصائد، حصل أكثر من ثلاثين نصّاً شعريّاً منها على خوض المرحلة النهائيّة.
رابعاً: إنّ هذا العدد من القصائد في المرحلة النهائيّة إنّما يدلّ على تقارب النتائج، وهو ما حصل فعلاً فقد كان التفاوت بينها شبه منعدم لدرجة التوقّف عندها.
خامساً: اعتُمِدَ في هذه المسابقة مبدأُ تحكيم الإلقاء ولعلّه يُتّبع لأوّل مرّة في العراق، وكان له الدور الجادّ والفعليّ في حسم النتائج بشكلٍ أدقّ.
سادساً: ننوّه لكلّ المشاركات ونؤكّد أنّ الفوز الحقيقيّ هو كتابة النصّ الشعريّ في الإمام الحسين(عليه السلام) ونعتبر كلجنةٍ أنّ تقارب القصائد في المستوى الفنّي دلالة حقيقيّة على مرحلةٍ مقبلة من أجيال القصيدة الحسينيّة.
وأشار: "نقترح على إدارة المهرجان طباعة القصائد الفائزة في كتابٍ خاصّ، ليكون توثيقاً للمسابقة وأرشيفاً عند اقتضاء الحاجة في المجالات العلميّة والخطابيّة كافّة".
بعد ذلك أعلن عن أسماء القصائد العشر الفائزة مع أسماء شعرائها، ليُلقي كلٌّ منهم قصيدته ناثراً حروفه حبّاً بسبط الرسول(صلّى الله عليه وآله)، وكانوا حسب التسلسل التنازليّ كما يأتي:
الفائز بالمرتبة العاشرة: الشاعر فاضل عباس عبيد/ من العراق، بقصيدة (أبجديّةُ الطفّ).
الفائز بالمرتبة التاسعة: الشاعر كريم صبي الناصريّ/ من العراق، بقصيدة (جرحٌ على باب الغار).
الفائز بالمرتبة الثامنة: الشاعر ناصر زين/ من البحرين، بقصيدة (ميلادٌ بلغة العرش).
الفائز بالمرتبة السابعة: الشاعر حسام البطّاط/ من العراق، بقصيدة (رحلةٌ الى سيّد المعنى).
الفائز بالمرتبة السادسة: الشاعر حسين علي آل عمّار/ من السعوديّة، بقصيدة (قبل أن تولد الرؤى).
الفائز بالمرتبة الخامسة: الشاعر حسين عبّاسي/ من إيران - الأهواز، بقصيدة (ترجمانُ الله محتشدا بالخلد).
الفائز بالمرتبة الرابعة: الشاعر أحمد رضي سلمان/ من البحرين، بقصيدة (إلياذةٌ من سورة النحر).
الفائز بالمرتبة الثالثة: الشاعر نذير المظفّر/ من العراق، بقصيدة (تلاوةُ الدم).
الفائز بالمرتبة الثانية: الشاعرة فاتحة معمري/ من الجزائر، بقصيدة (وليُّ الماء).
الفائز بالمرتبة الأولى: الشاعر مهدي النهيري/ من العراق، بقصيدة (قلقٌ ولكن الحسين).
واختُتِمت الأمسيةُ بعد ذلك بتكريم الشعراء العشر الفائزين فضلاً عن تكريم اللّجنة التحكيميّة للمسابقة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: