شبكة الكفيل العالمية
الى

ضيوفُ مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ يطّلعون على جامعتَيْ العميد ووارث الأنبياء ويؤكّدون أنّهما صرحان علميّان يُشار اليهما بالبنان

قامت مجموعةٌ من ضيوف مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ بدورته المنعقدة حاليّاً، بجولةٍ في كلٍّ من جامعتي وارث الأنبياء التابعة للعتبة الحسينيّة المقدّسة وجامعة العميد التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة، وذلك ضمن منهاج اليوم الأخير من فعّاليات المهرجان، ولأجل الاطّلاع عليهما وبيان ما يقدّمان من خدماتٍ أكاديميّة في المجالات العلميّة والإنسانيّة.

حيث كانت محطّتهم الأولى في جامعة وارث الأنبياء، وكان في استقبالهم رئيسُ الجامعة الدكتور طالب حسن موسى، مقدّماً لهم في قاعتها المركزيّة شرحاً موجزاً عمّا تحويه هذه الجامعة من كلّيات وأقسام، وعن منهجها التدريسيّ، بعدها قام الوفد بإجراء جولةٍ في أروقتها وعددٍ من أقسامها.

أمّا المحطّةُ الثانية فكانت في جامعة العميد، حيث كان في استقبالهم رئيسُها الأستاذ جاسم المرزوكي الذي أوضح خلال جلسةٍ جمعته بهم في قاعة الاجتماعات المركزيّة للجامعة، عن الكلّيات التي تحويها الجامعةُ من كليّة الطبّ وطبّ الأسنان والتمريض، وعن المنهج الأكاديميّ المتّبع فيها والموازي لما هو معمولٌ به في أغلب قريناتها العالميّة، مبيّناً كذلك أنّ كليّة الطبّ فيها هي أوّل كليّةٍ أهليّة تُفتتح على مستوى العراق، موضّحاً أنّ الخطط المستقبليّة لتطويرها أفقيّاً وعموديّاً تجري وفقاً لما خُطّط له وتبعاً لمنهجيّة العتبة العبّاسية المقدّسة، بعدها أجرى الوفدُ جولةً موسّعة في عددٍ من مختبراتها العلميّة وقاعاتها الدراسيّة.

وفي ختام هاتين الجولتين عبّر الوفد الزائر عن إعجابه الشديد بما شاهده في هذين الصرحين العلميّين، عادّاً إيّاهما بأنّهما صرحان علميّان أكاديميّان يُشار اليهما بالبنان، وإنّه لشيءٌ مفرح أن تتبنّى المؤسّسات الدينيّة في العراق مثل هكذا منشآت أكاديميّة، متمنّين في الوقت نفسه أن يستمرّ هذا التقدّم والتطوّر بما يخدم المسيرة التعليميّة والتربويّة في العراق.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: