شبكة الكفيل العالمية
الى

مهرجانُ ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الخامس عشر يختتمُ فعّالياته وأنشطته النسويّة

شهدت قاعةُ سيّد الأوصياء(عليه السلام) في العتبة الحسينيّة المقدّسة اختتام الفعّاليات والأنشطة النسويّة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الخامس عشر وبحضورٍ نسويّ مكثّف من داخل وخارج العراق.

وقد ضمّ منهاجُ الختام فقراتٍ متنوّعة وعديدة منها إلقاء كلمةٍ للّجنة التحضيريّة لهذه الفعّاليات، ألقتها بالنيابة المهندسة سارة محمد علي، وعبّرت فيها عن شكرها وتقديرها لجميع المشارِكات والمشرِفات على المهرجان، متمنّيةً أن يستمرّ التعاون بين الجميع وبفكرٍ أوسع وأن تشهد النسخة المقبلة مشارَكات أكثر.

كذلك كانت هناك كلمةٌ للسيّدة بشرى الكناني مسؤولة شعبة مدارس الكفيل القرآنيّة النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، بيّنت فيها: "عشنا ثلاثة أيّام نتنشّق منها عبق الولادات الطاهرة حيث شعبان الخير، ومن جملة الخير اجتماعاتٌ عند سبط النبيّ الأكرم الإمام الحسين(عليه السلام)، ننشد القوافي مدارج الجمال ونستمع للمعرفة مراكز الجلال، عشنا معاً ربيع الشهادة لدورته الخامسة عشرة ليتناهى للقلوب أنّ الحسين منارٌ للأمم وإصلاحٌ للقيم، بعدما حلّ الظلام على يد بني أميّة".

وأكّدت على: "أنّ الحدث الرائد الذي يجمع تحت مظلّته نخبةً من أبرز الشخصيّات النسويّة في القطّاع الإعلاميّ والقطّاع المجتمعيّ، لمناقشة التوجّهات التي ترسم ملامح المرأة والآفاق التي ينطوي عليها المستقبل للمرأة المسلمة العصريّة".

واختتمت كلمتها: "الشكرُ والتقدير للجهود الخيّرة والحروف النبيلة التي سطّرتها مقامات الإبداع، والتي صيغت تعزيزاً للقيم النبيلة التي جاءت بها أقلامُ الكاتبات، ليدلّ على أنّ الأرض لم تخلُ من زينب ولا من أخيها الحسين(عليهما السلام)".

تلتها كلمةُ الوفود المشاركة التي ألقتها السيّدة فاطمة عبد الله علي من دولة جزر القمر، وأوضحت فيها: "إنّ هذه المشاركة تأتي استمراراً لنهج الدعم المتواصل الذي تقدّمه المرأةُ المسلمة، في المبادرات والفعّاليات الدينيّة المتميّزة والهادفة، ومنها مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ، وانطلاقاً وإيماناً بالمسؤوليّة الملقاة على عاتقنا في تشجيع مثل هذه المبادرات، التي تسلّط الضوء على الدور الذي تلعبه المرأة باعتبارها نصف المجتمع وسبباً من أسباب التقدّم".

وكان للشعر نصيبٌ في حفل الختام إذ صدحت حنجرة الشاعرة فاطمة الزهراء زاهد من جامعة بغداد/ كليّة الصيدلة بقصيدةٍ ذكرت فيها مزايا وصفات الإمام الحسين(عليه السلام)، كما شاركت الإعلاميّة ريّان جمال رضا بندوة تحت عنوان: (الأنظمة البشريّة التواصليّة وانعكاساتها الاجتماعيّة).

ليكون مسك الختام بإعلان أسماء الفائزات الثلاث بمسابقة (نساء في نصرة ثالث الأوصياء) للقصّة القصيرة وتكريمهنّ، وهنّ كلٌّ من:

المرتبة الثالثة: قصّة الحلقة المفقودة للكاتبة مريم الخفاجي.

المرتبة الثانية: قصّة قمر كربلاء للكاتبة رجاء البيطار.

المرتبة الأولى: قصّة رصاصة ناعمة للكاتبة رقيّة تاج.

بعدها تمّ توزيع الدروع والشهادات التقديريّة للمساهمات والمشاركات في إنجاح هذه الفعّاليات.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: