شبكة الكفيل العالمية
الى

تمهيداً لإكسائه بالمرمر: الشروع بأعمال تهيئة المقطع الخامس من صحن مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)

استأنفت الملاكات العاملة بمشروع إكساء حرم وصحن مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) العمل بالمقطع الخامس منه، وذلك بعد توقّفٍ دام بضعة أيّام بسبب زيارة النصف من شعبان، حيث تمّت تهيئة هذا المقطع الذي يقع في الجزء الجنوبي بين بوّابة القبلة وبوّابة الإمام الحسن(عليه السلام).
وبحسب ما بيّنه رئيسُ قسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة لشبكة الكفيل المهندس ضياء مجيد الصائغ: "إنّ أعمال التهيئة تعدّ واحدةً من أهمّ مفاصل هذا المشروع، وقد أخذ قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة على عاتقه القيام بهذه الأعمال، ومنذ انطلاق أعمال المشروع هو شريكٌ لنا في تنفيذه، وذلك لما يملكه من خبرةٍ في هذه الأعمال".
وأضاف: "أعمال التهيئة شملت:
- رفع المرمر القديم.
- رفع أجزاء الخرسانة القديمة وإصلاح المتضرّر منها.
- معالجة الأرضيّة وتشقّقاتها باستخدام موادّ خاصّة.
- صبّ أرضيّة خرسانيّة تكون ممهّدة للإكساء وبخرسانة ذات مواصفات خاصّة معالجة بموادّ إنشائيّة تساعد على التصاقها بالأرضيّة القديمة وأخرى تمنع الرطوبة وغيرها.
- عمل شبكة حديديّة ووضعها تحت الصبّ الخرساني.
- عمل شبكة أرضيّة لمنظومات تصريف المياه والاتّصالات والحريق والإنذار، وربطها بالصحن الشريف لترتبط بدورها بالمنظومات الرئيسيّة للعتبة العبّاسية المقدّسة".
وأكّد الصائغ: "إنّ الأعمال تجري وفقاً لما هو مخطّطٌ لها وحسب جدولها الفنّي والزمنيّ، والتي تتطلّب الكثير من الدقّة في التنفيذ وبالأخصّ موضوع ربط المنظومات الخدميّة مع بعضها ضمن خارطتها المرسومة".
يُذكر أنّ مشروع إكساء أرضيّة صحن وحرم المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) يُعدّ من المشاريع المكمّلة لسلسلة المشاريع التي نُفّذت مسبقاً، وجاء نتيجة تعرّض المرمر المكسوّ به حاليّاً الى أضرار كبيرة وتخسّفات أدّت الى تشوية منظره العامّ إضافةً الى قِدَمه، حيث مضى عليه أكثر من (50) عاماً، لذلك سعت الأمانةُ العامّة للعتبة العبّاسية لهذا المشروع بهدف زيادة الجمال لروضةٍ من رياض الجنّة، ممّا يعطي صورةً خلّابة تُضاف اليها الراحة النفسيّة للزائرين الكرام.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: