شبكة الكفيل العالمية
الى

بالتعاون مع العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية: جامعة كربلاء تفتتح مؤتمرها العلميّ الدوليّ الحادي عشر (العلمي الرابع عشر)

انطلقت صباح اليوم الاثنين (٢٣ شعبان ١٤٤٠هـ) الموافق لـ(29 نيسان 2019م) فعّاليات المؤتمر العلميّ الدوليّ الحادي عشر (العلمي الرابع عشر) الذي تُقيمه جامعةُ كربلاء متمثّلةً بكليّة الإدارة والاقتصاد، بالتعاون مع الأمانتين العامّتين للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية تحت شعار: (دور الجامعات في إنجاز البرنامج الحكوميّ) وللمدّة (29 - 30 نيسان)، وسط حضورٍ حكوميّ وأكاديميّ كبير من مختلف جامعات العراق فضلاً عن خارج العراق.
استُهِلَّ حفلُ افتتاح المؤتمر بتلاوة آياتٍ بيّناتٍ من الذكر الحكيم تلتها قراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار ثمّ الاستماع الى النشيد الوطنيّ العراقيّ.
بعد ذلك جاءت كلمةُ اللّجنة التحضيريّة للمؤتمر ألقاها عميدُ كلّية الإدارة والاقتصاد في جامعة كربلاء الدكتور علاء فرحان طالب، وبيّن من خلالها المحاور التي ستتناولها البحوث المقدَّمة في المؤتمر، مشيراً الى الأهداف المرجو تحقيقها وهي تقديم إسهامات تساعد الوزارات والمؤسّسات على تنفيذ وإنجاز البرنامج الحكوميّ، عن طريق الآراء والمقترحات التي يقدّمها الباحثون المشاركون في المؤتمر من داخل البلاد وخارجها، كما قدّم شكره الكبير الى الأمانتين العامّتين للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية على دعمهما هذا المؤتمر.
أعقبتها كلمةُ رئيس جامعة كربلاء الأستاذ الدكتور منير حميد السعدي والتي أكّد فيها " أنّ الجامعة تستمدّ الكثير من القيم والعزم من المنارات الشامخة لمرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، ونعتقد أنّ جامعة كربلاء هي منارةٌ ثالثة في هذه المحافظة، منارةٌ للعلم إضافةً الى منارات العلم والتضحية والإباء.للاطّلاع على الكلمة اضغط هنا.
جاءت بعدها كلمةُ ممثّل وزارة التعليم العالي والبحث العلميّ الدكتور محمد السرّاج، وبيّن من خلالها آليّة البرنامج الحكوميّ ومحطّاته التي مرّ بها، موضّحاً كيفيّة إنجازه وما هي المتطلّبات العلميّة والمادّية والبشريّة المطلوبة لتقويته وبالتالي إنجاحه، مضيفاً: "إنّ اختيار كلّية الإدارة والاقتصاد لانعقاد المؤتمر هو باعتبار أنّ كلّ محورٍ من محاور البرنامج الحكوميّ يتواجد فيه تخصّص الإدارة والاقتصاد بشكلٍ قويّ، فقسم الإدارة والاقتصاد يشتمل على التخطيط والتنمية فضلاً عن الماليّة والمحاسبة وإعداد الموازنات، فالإدارة والمال هما أهمّ عاملين لإنجاح عمل أيّ مؤسّسة، وهذا لا يعني إعفاء بقيّة الاختصاصات بل يشمل كذلك أغلب الاختصاصات الأخرى أيضاً".
بعدها كانت هناك كلمةٌ للأمانتين العامّتين للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية ألقاها معاون الأمين العامّ للشؤون الثقافيّة في العتبة الحسينيّة المقدّسة الأستاذ أفضل الشامي التي أكد فيها " أنّ ما يمتلكه العقلُ العراقيّ من قدرةٍ على الإبداع وما يمتلكه الشعبُ العراقيّ من قوّةٍ في الصبر والتحمّل كفيلٌ بأن ينهض بالبلد بشكلٍ سريعٍ وقويّ.للاطّلاع على الكلمة اضغط هنا.
هذا وقد تخلّل حفل الافتتاح عرض فيلمٍ توثيقيّ قصير عن المؤتمر وما تضمّنه خلال نسخه السابقة، بعدها كانت هناك ندوةٌ حواريّة بيّنت دور الجامعات في إنجاز البرنامج الحكوميّ وقد حفلت بالأسئلة والشروح.
ثمّ توجّه الحضور بعد ذلك لافتتاح المعرض الخاصّ بالمؤتمر الذي اشتركت فيه العتبةُ العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بأجنحةٍ متنوّعة هي كلٌّ من:
- جناح خاصّ بالإصدارات اشترك فيه كلٌّ من قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة وقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة، واشترك الأخير كذلك بجناحٍ مصوّر مثّله فيه مركزُ تراث كربلاء.
- جناح متحف الكفيل للنفائس والمخطوطات وقد عُرضت فيه نماذج من مقتنياته.
- جناح فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة.
- جناح منتجات شركة الكفيل للاستثمارات العامّة.
- جناح شركة الجود للتكنولوجيا الزراعيّة والصناعيّة الحديثة.
- جناح مشتل الكفيل ومناحله.
- جناح قسم المشاريع الهندسيّة.
- خيمتي التثقيف الصحّي والتدريب على الإسعافات الأوّلية.
ثمّ بدأت بعد ذلك فعّالية الجلسات العلميّة البحثيّة بمشاركة (322) باحثاً من داخل وخارج العراق من خلال (142) بحثاً علميّاً ضمن محاور المؤتمر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: