شبكة الكفيل العالمية
الى

افتتاحُ معرضٍ للصور الفوتوغرافيّة التاريخيّة والتراثيّة المجسّدة لتاريخ مدينة الحلّة

افتُتِحَ مساء يوم أمسٍ الجمعة (11رمضان 1440هـ) الموافق لـ(17آيار 2019م) معرضٌ للصور الفوتوغرافيّة التاريخيّة والتراثيّة التي وثّقت محطّاتٍ من تاريخ مدينة الحلّة التي تزخر بالتراث، وذلك في مقام ردّ الشمس للإمام علي(عليه السلام) في محافظة بابل وعلى هامش مهرجان ولادة الإمام الحسن(عليه السلام)، الذي ستنطلق فعّالياته ليلة الخامس عشر من شهر رمضان، وكان المعرض بإشراف وتنظيم المصوّر عماد مصطفى.

عضو اللّجنة التحضيريّة للمهرجان المهندس حسن الحلّي تحدّث لشبكة الكفيل عن هذا المعرض قائلاً: "المعرض أشرف عليه شيخُ المصوّرين الحليّين عماد مُصطفى، وهو نتاجٌ لعدسة والده الذي كان أحد أهمّ المصوّرين في عصره، واستطاع أن يوثّق مجموعةً من اللّقطات الفوتوغرافيّة شملت شخصيّاتٍ علمائيّة واجتماعيّة وغيرها ومعالم حلّيّة، إضافةً الى المراقد والمقامات التي تنتشر في هذه المحافظة، وهذه الصور هي حصيلةٌ لبعضٍ من جهد والد هذا المصوّر الذي أراد بدوره أن يُظهره للعيان، لغرض الاطّلاع من خلال الصورة على تراث هذه المدينة".

وأكّد الحلّي: "إنّ المعرض وبالرغم من بساطته لكنّه حمل بين طيّاته تاريخ مدينة وسلّط الضوء على مراحل وحقب منها، ونأمل في المستقبل وبدعمٍ من العتبتين المقدّستين أن يتّسع هذا المعرض لكون أنّ أرشيف الصور لهذا المصوّر عامرٌ بالعديد من اللّقطات التي تحتاج الى الاعتناء بها وإظهارها للعيان".

يُذكر أنّ هذا المهرجان يُعتبر أكبر مهرجانٍ دينيّ يُعقد سنويّاً لإحياء الذكرى العطرة لولادة الإمام الحسن(عليه السلام)، ويهدف الى بيان الدور الرساليّ الذي يقودُه الإمام (سلام الله عليه)، وبيان مواقفه تجاه السلطة الحاكمة في زمانه المتمثّلة بمعاوية، وتسليط الضوء على المحن والضغوطات التي واجهها الإمام(عليه السلام) في حياته.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: