شبكة الكفيل العالمية
الى

شعبةُ الخطابة الحسينيّة تستذكر ولادة كريم أهل البيت (عليهم السلام)

من الروعة في مكانٍ ما أن تقترن أفراحُ المؤمنين بميلاد سِبْط النبيّ المجتبى(صلوات الله عليهما وآلهما) بعظيم بركة شهر الله، فسبحان الربّ الجليل الذي كان من ألطافه أن قرّ أعين أوليائه الصالحين ببكرهم الميمون في منتصف شهره المبارك، فاجتمعت قداسة الحدث بقداسة المحلّ مع قداسة الزمان، لترسم لوحةً ملكوتيّةً يصعب للمرء وصفها وأنّى له ذلك، وهي صُنعُ الله الذي أحسَنَ كلّ شيءٍ خَلْقَه.

وابتهاجاً بهذه الذكرى العطرة وإحياءً لأمر الله، نظّمت شعبةُ الخطابة الحسينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة احتفاليّةً بهذه المناسبة، تمّت إضافة فقرتها ضمن منهاج برنامجها الرمضانيّ الذي يُقام صباح كلّ يومٍ في سرداب العلقمي، واشترك فيها عددٌ من طالبات الشعبة والزائرات وبعض المشتركات في هذا البرنامج.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: