شبكة الكفيل العالمية
الى

على رزقك أفطرنا.. وجبات إفطارٍ خفيفة توزّع يوميّاً على زائري مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)

ضمن المنهاج اليوميّ الرمضانيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة والتواصل في المشروع الذي أطلقته قبل سنين عديدة، يتمّ يوميّاً تقديمُ وجبة إفطارٍ خفيفة للصائمين المتواجدين في صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وذلك انطلاقاً من قول رسول الله(صلّى الله عليه وآله): (من فطّر صائماً كان له مثل أجره من غير أن ينقص منه شيء، وما عمل بقوّة ذلك الطعام من برّ)، حيث يصطفّ العشرات من زائري مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) المؤمنين الذين ارتأوا أن يؤدّوا صلاة العشاءين داخل الصحن العبّاسي الشريف في كلّ يوم من أيّام شهر رمضان المبارك، قادمين من مختلف مناطق البلاد، ولكي يكون لذهاب الظمأ وابتلال العروق شعورٌ روحانيّ عظيم وفّرت العتبة العبّاسية المقدّسة لهؤلاء الزائرين الصائمين المصلّين وجبةً صحيّةً أوّليّةً خفيفة يُنهي بها المؤمنون صيامهم ريثما ينتهون من أداء صلواتهم.
حيث تتشارك كلّ أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة بتوزيع ما تجود به من خيرات أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) من (حساء وقطعة فاكهة ورغيف خبز ولبن أو عصير)، وتضاف إليها بعض الفقرات الأخرى، إذ توضع في أكياسٍ وتوزّع على المصلّين داخل الصحن الشريف، وفي بعض الأوقات هناك توزيعٌ خارج الصحن الى كلّ من احتشد في داخل الصحن العبّاسي المطهّر من أجل أداء صلاة العشاءين قبل الإفطار، ذلك حتّى ينهي المؤمنون صيامهم متبرّكين ببركة صاحب المرقد.
هذا ويتمّ بعد الإفطار بوقتٍ قليل توزيع بعض الحلوى على الزائرين الداخلين الى المرقد الطاهر لإتمام مراسيم الزيارة المباركة وإحياء ليالي الشهر الفضيل في الصحن الشريف للمولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام).
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد أعدّت برنامجاً خدميّاً خاصّاً بشهر رمضان الكريم يشتمل على العديد من الفقرات ومنها هذه المبادرة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: