شبكة الكفيل العالمية
الى

مدارسُ الكفيل الدينيّة تختتمُ أنشطتها القرآنيّة الرمضانيّة في محافظة كربلاء المقدّسة

اختتمت شعبةُ مدارس الكفيل الدينيّة النسويّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة فعّالياتها وأنشطتها القرآنيّة الرمضانيّة التي أقامتها في محافظة كربلاء، وذلك بعد أن أعلنت في وقتٍ سابق عن انتهاء تلك الفعّاليات والأنشطة في عددٍ من فروع الشعبة في باقي المحافظات.
الأستاذة بشرى الكناني مسؤولةُ شعبة مدارس الكفيل الدينيّة النسويّة تحدّثت لشبكة الكفيل عن هذه الفعّاليات قائلةً: "مع قرب انتهاء شهر رمضان المبارك انتهينا وبحمد الله تعالى من الأنشطة والفعّاليات التي نظّمناها خلال هذا الشهر الفضيل، والتي ضمّت إقامة محافل قرآنيّة كانت كما يلي:
1- محافل قرآنيّة أشرفت عليها مدرسةُ فاطمة بنت أسد القرآنيّة التابعة لشعبة مدارس الكفيل الدينيّة، وأُقيمت في مقرّ شعبة المدارس في مبنى الصدّيقة الطاهرة(عليها السلام).
2- المحفل الثاني أُقيم في مجمّع العبّاس(عليه السلام) السكنيّ".
وأضافت: "إنّ هذه المحافل تنطلق مساءً في تمام الساعة التاسعة والنصف وتستمرّ لغاية منتصف الليل، وتضمّ فعّاليات عديدة أهمّها:
- قراءة آياتٍ من الذكر الحكيم تتلوها طالباتٌ تابعات للشعبة.
- فعالية لتعزيز الجانب الروحيّ وتقوية الجانب الدينيّ بطريقة الأسئلة والأجوبة وباتّباع نظامٍ خاصّ بهذه الفعالية.
- إقامة مسابقات تتمثّل بإطلاق سؤالين، الأوّل من الجزء الذي نُكمل قراءته في يومنا والسؤال الآخر مهدويّ، وتحصل صاحبات الإجابة الصحيحة على جوائز عينيّة.
- وقفة فقهيّة لأحكام الصيام وكلّ إشكال يواجه النساء في شهر رمضان".
وتابعت الكناني: "وصل عدد المشتركات في هذه الفعاليات نحو (٢٠٠) مشتركة من داخل مركز محافظة كربلاء المقدّسة وأطرافها ومن جميع الفئات العمريّة، وقد وفّرت العتبة العبّاسية المقدّسة آليّات لنقلهنّ الى مكان انعقاد المحافل القرآنيّة ذهاباً وإياباً".
مضيفةً: "كان مسك ختام هذه الأنشطة القرآنيّة في مركز الصدّيقة الطاهرة(عليها السلام)، حيث كانت هناك فعالية ختاميّة اشتركت فيها جميع المشتركات في الفعاليات آنفة الذكر، وكانت الاحتفالية الختامية كذلك حافلة بالفقرات، حيث تمّ ختام الجزء الأخير من القرآن الكريم وتكريم الحافظات من (دورة الذكر المبين) في مدرسة فاطمة بنت أسد القرآنيّة، وإقامة مسابقة قرآنيّة ومهدويّة مع توزيع الجوائز، كذلك أُقيمت هناك الصلاة جماعةً ووجبة إفطار للحاضرات".
هذا وقد شهدت هذه الأنشطة حالها حال بقيّة الأنشطة والفعاليات القرآنيّة التي أُقيمت في فروع الشعبة في المحافظات تفاعلاً كبيراً، وقد أعربت المشاركاتُ عن شكرهنّ وامتنانهنّ للعتبة العبّاسية المقدّسة لإتاحة هذه الفرصة والمشاركة بمثل هكذا أنشطة قرآنيّة في شهر القرآن وربيعه.
يُذكر أنّ للشعبة العديد من النشاطات التي تقدّمها أثناء الشهر الفضيل وعلى طول السنة، وهي تهدف من خلالها لتقديم كلّ ما هو أفضل للمجتمع النسويّ وزيادة الوعي الدينيّ والفقهيّ لدى النساء.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: