شبكة الكفيل العالمية
الى

مُلتقى القمر الثقافيّ قدّم خدماته لأكثر من (800) مشتركٍ من محافظة بغداد خلال النصف الأوّل من هذا العام والعدد بازدياد

تحقيقاً لأهدافه في مواجهة التحدّيات التي يتعرّض لها المجتمع، وبالنظر لما حقّقه من أثرٍ ونجاحٍ خلال انعقاد دوراته السابقة، ما زال مُلتقى القمر الثقافيّ الذي يُقيمه ويُشرف عليه قسمُ الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة يواصل انعقاده في نهايات الأسبوع، مستقبلاً خلال النصف الأوّل من هذا العام أكثر من (800) مشاركاً من العاصمة بغداد.
عضو اللّجنة التنظيميّة للمُلتقى والمُحاضر فيه الشيخ حارث الداحي حدّثنا عن أهداف المُلتقى العامّة وأنشطته الأخيرة قائلاً: "مُلتقى القمر الثقافيّ هو مُلتقى تثقيفيّ فكريّ يستهدف طبقاتٍ وفئاتٍ مجتمعيّة متنوّعة، ويهدف إلى مواجهة التحدّيات الدينيّة والثقافيّة والاجتماعيّة والمساهمة في مجابهتها باستخدام طرقٍ وآليّات علميّة حديثة، بعيداً عن التعصّب والتشنّج التي تُفضي إلى نتائج سلبيّة تؤدّي غالباً إلى الضرر بالمجتمع".
مبيّناً: "المُلتقى يستضيف المشاركين برعاية العتبة المقدّسة، ويقدّم العديد من المحاضرات في محاور وعناوين مختلفة، منها الثقافيّة والدينيّة والاجتماعيّة والسلوكيّة وغيرها، بواسطة مجموعةٍ من الأساتذة الأكفاء المختصّين".
وأضاف الداحي: "نظراً لانشغال الفئات التي نستهدفها في وظائفهم ودراستهم، وجدنا أنّه من الضروريّ على أقلّ تقدير أن نستمرّ بعقد المُلتقى في نهايات الأسبوع بصورةٍ مكثّفة.. وبالفعل استقبل المُلتقى في الأشهر الماضية من هذا العام وخلال نهايات الأسبوع فقط ما يقرب من (800) مشاركاً من العاصمة بغداد، فضلاً عن المُلتقى المنعقد حاليّاً الذي يُشارك فيه (50) شابّاً من بغداد أيضاً".
كما تحدّث مسؤولُ التنسيق والمتابعة الأستاذ أسامة بدر الجنابي: "يتمّ التنسيق والتحضير للمُلتقى من خلال عدّة قنوات، منها مع معتمدي المرجعيّة الدينيّة وكذلك منسّقي الجامعات مع العتبة المقدّسة، وتتولّى العتبةُ المقدّسة كافّة إجراءات نقل المشاركين وإسكانهم وتلبية احتياجاتهم، بالإضافة إلى اصطحابهم في جولاتٍ استطلاعيّة على مشاريع ومنجزات العتبة العبّاسية المقدّسة وتعريفهم بها".
من جانبهم أعرب المشاركون عن فرحتهم بالمشاركة في هذا المُلتقى الثقافيّ الهادف الذي يقوّم شخصيّاتهم ويحصّنهم ضدّ الهجمات والشبهات التي تطالهم في الجامعات والمجتمع، ويجعلهم يقظين ومسؤولين أمام ما يحدث من حولهم ليكونوا فاعلين ولهم الدور المؤثّر والمغيّر نحو الأفضل.
يُذكر أنّ الكثير من الدورات الثقافيّة وورش العمل والمُلتقيات المحليّة يُقيمها الشبابُ بعد إكمالهم التدريب في (مُلتقى القمر الثقافيّ) في مناطقهم، ويرى مراقبون أنّ (مُلتقى القمر الثقافي) الذي تُقيمه العتبةُ العبّاسية المقدّسة يُمثّل خطوةً رائدةً وجادّة في مسيرة إعداد الشباب الواعي القادر على تحمّل مسؤوليّاته الدينيّة والوطنيّة للوقوف بوجه الحملات الثقافيّة التي لم تنتهِ بنهاية المعارك العسكريّة، وقد تكفّلت العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة إضافةً الى إعداد البرنامج وفقرات المحاضرين بتهيئة وسائل النقل والمبيت والإطعام وغيرها من الأمور.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: