شبكة الكفيل العالمية
الى

مضيفُ صاحب الجود يوسّع من دائرة ضيافته ويستحدث آليّاتٍ جديدة لاستقبال الزائرين ويؤكّد: هدفُنا خدمتهم

مضيفُ العتبة العبّاسية المقدّسة وضمن سعية الجادّ والطموح لتقديم أفضل ما يُمكن لزائري مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) من خدمات، فقد وسّع من دائرة خدماته المقدَّمة لهم واستحدث طرقاً وآليّاتٍ جديدة تسهم بأجمعها وتصبّ في هذا المنحى، وذلك من أجل استيعاب أكبر عددٍ ممكن من ضيوف المرقد الطاهر ضمن الإمكانيّات المتاحة.

شبكةُ الكفيل العالميّة كان لها لقاءٌ برئيس قسم المضيف الحاج عادل الحمامي، الذي أطلعها على أبرز ما تمّ استحداثه في الآونة الأخيرة، فتحدّث قائلاً: "مضيف مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) يقصده يوميّاً المئاتُ من الزائرين، وإنّ استيعاب هذه الأعداد الغفيرة منهم فيه شيءٌ من الصعوبة، لكن بحمد الله تعالى وببركات من تشرّفنا بخدمته فإنّنا نسعى دوماً وبناءً على توجيهات الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة لتقديم الأفضل واستضافة أكبر عددٍ من الزائرين، وسيكون لهذه الآليّات -إن شاء الله- الأثر من أجل تقديم الأفضل من الخدمات، وبما يسهم في تلبية رغبات أغلب الزائرين المتبرّكين بطعام صاحب الجود أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)".

وأضاف: "من جملة ما عملنا عليه خلال هذه الفترة هو:

- جعل دوام المضيف مستمرّاً طيلة أيّام الأسبوع، حيث كان يعطّل يوماً واحداً والآن أصبح العمل سبعة أيّام.

- فتح منافذ إضافيّة لتوزيع بطاقات الدخول للمضيف وبما يسهم في تقليل الزخم، مع فصل الأجانب والعراقيّين نساءً ورجالاً كلٌّ على حدة، مع تزويد هذه المنافذ بمظلّات للوقاية من حرارة الشمس وتوفير الماء البارد.

- تمديد أوقات تسليم بطاقات الدخول الى الساعة الثانية عشر ظهراً بدلاً من ساعات الصباح الأولى، حيث أصبح بإمكان الزائر أن يتوجّه مباشرةً الى صالة الضيافة أو الى منافذ توزيع الغذاء السفريّ دون تأخير.

- عمل قطع دلالة وتعليمات خاصّة لغرض تعريف الزائر بالأمور التي يتّبعها خلال تواجده، بالإضافة الى تعريفه بمكان جلوسه والقاعة المخصّصة له.

- زيادة عدد العاملين سواءً كان في الصالات أو في منافذ التوزيع الخارجيّة.

- فتح منافذ جديدة لتوزيع الطعام السفري في حال امتلاء صالة الضيافة، أو لرغبة الزائرين بأخذ غذائهم سفريّاً.

- عمل جدول تغذية يتلاءم وأذواق الزائرين سواءً كانوا من العراقيّين أو غيرهم.

- فرد مساحة وقاعة خاصّة بإطعام النساء وعزلها عن الرجال، حيث خُصّص الطابقُ العلويّ لهنّ والطابق الأرضيّ للرجال.

- توفير أماكن خاصّة لكبار السنّ وذوي الاحتياجات الخاصّة بما يتلاءم ووضعهم الصحّي.

- نعمل حاليّاً على تنفيذ برنامجٍ إلكترونيّ خاصّ بالحجز الإلكترونيّ للزائرين".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: