شبكة الكفيل العالمية
الى

في أجواءٍ يسودُها الخشوع والروحانيّة: المؤمنون يؤدّون صلاة العيد عند مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)

في أجواءٍ روحانيّة وقلوبٍ مفعمة بمحبّة الله تعالى ورسوله وأهل بيته الأطهار(سلام الله عليهم)، وبعد أن أدّت الحشودُ الإيمانيّة التي وفدت من داخل العراق وخارجه لجنّة الله في أرضه كربلاء المقدّسة، حيث مرقد الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، أعمالَها العباديّة الخاصّة بإحياء يوم وليلة عرفة، اختتمتْها بأداء شعيرة صلاة العيد المباركة التي شهدت حضوراً مضاعفاً امتلأ به الصحنُ المطهّر لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وما حوله بالمُصلّين.

الصلاةُ أقيمت في الصحنين الشريفين للمرقدين الطاهرين، حيث شهد صحنُ أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) إقامة أكثر من صلاة، وذلك لكثرة من وفد لأداء هذه الشعيرة، فضلاً عن أداء صلاةٍ مركزيّة في ساحة ما بين الحرمين الشريفين التي اكتظّت بأعدادٍ غفيرةٍ من الزائرين الذين أمّهم فيها الشيخ حبيب الكاظمي(دام توفيقه).

يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد استنفرت طاقاتِها كافّة لاستقبال زوّار الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) قبل عدّة أيّام لتقديم أفضل الخدمات لهم، وإنّ الأجهزة الأمنيّة والدوائر البلديّة والصحّية في المحافظة طبّقت خُططاً أمنيّة مشدّدة لتوفير الأمن والخدمات للزوّار في هذه المناسبة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: