شبكة الكفيل العالمية
الى

قسمُ الشؤون الدينيّة يتواصل بعقد محاضراته الإرشاديّة والعزائيّة في صحن أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)

ضمن الخطّة التي وضَعَها قسمُ الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، لا يزال متواصلاً بعقد محاضراته الإرشاديّة والعزائيّة في صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، مع التركيز عليها أكثر في أيّام ذروة الزيارات ليالي الجمع والزيارات المخصوصة.

رئيسُ القسم الشيخ صلاح الكربلائيّ تحدّث لنا عن هذه المجالس قائلاً: "إنّ شهرَيْ محرّم وصفر يعتبران من أشهر التبليغ والإرشاد الدينيّ، وهذا هو نهجُنا طيلة العام لكن هناك خصوصيّة لهذين الشهرين، حيث يتمّ تكثيف أنشطتنا وفعالياتنا وفي مقدّمتها عقد المحاضرات والمجالس للوعظ والإرشاد، بالإضافة الى مجالس العزاء التي من خلالها نستذكر ما جرى وحلّ بأهل البيت(عليهم السلام) في مثل هذه الأيّام".

وأضاف: "هيّأنا خطباء من داخل القسم وخارجه لإلقاء هذه المحاضرات على شكل سلسلةٍ فقهيّة وعقائديّة إرشاديّة توعويّة، مسلّطين الضوء على نهضة الإمام الحسين(عليه السلام) وما قدّمته للأمّة الإسلاميّة والعالم أجمع، وكيف أصبح الإمام الحسين(عليه السلام) نبراساً ينير درب الأحرار بمختلف أطيافهم وتوجّهاتهم، فهو (سلام الله عليه) للبشريّة أجمع ولم يختصّ بفئةٍ أو طائفة معيّنة".

وبيّن الكربلائيّ: "يتمّ كذلك في ختام كلّ محاضرة فتحُ باب الأسئلة للحاضرين والزائرين، لغرض الإجابة عن كلّ ما يدور في أذهانهم من أسئلةٍ تخصّ ما طُرح في المحاضرة أو غيره، وتكون بصورةٍ علنيّة لتعميم الفائدة على الحاضرين أو الزائرين".

يُذكر أنّ التوجيه والإرشاد والتثقيف يُعدّ من أهمّ الأعمال التي يضطلع بها قسمُ الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، وقد وضع لها منهاجاً خاصّاً بها، وتعدّ الزيارات المليونيّة واحدةً من أهمّ القنوات لإيصالها ومنها أيّام عاشوراء والأربعين، بالإضافة الى ليالي الجمع وغيرها من المناسبات، وكما أفرد القسمُ مساحةً للزائرين فإنّه قد وضع كذلك اهتماماً بالزائرات، فقد قام القسم بإعطاء محاضراتٍ توجيهيّة وتثقيفيّة دينيّة للزائرات تُلقى في صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: