شبكة الكفيل العالمية
الى

بمشاركة أكثر من (30) دولة: العتبةُ العبّاسية المقدّسة تشترك في ندوة (نُصرتي لكم مُعدّة) العالميّة على طريق -يا حسين-

اشتركت العتبةُ العبّاسية المقدّسة في الندوة التي أقامتها هيئةُ المواكب العالميّة في موكبها على طريق (يا حسين) الواقع بين محافظتي النجف الأشرف وكربلاء المقدّسة، تحت شعار: (نُصرتي لكم مُعدّة) بمشاركة شخصيّات دينيّة وثقافيّة مثّلت أكثر من (30) دولة عربيّة وأجنبيّة 2019م.
مشاركة العتبة العبّاسية المقدّسة كانت من خلال كلمة ألقاها فضيلة الشيخ عادل الوكيل معاون رئيس قسم الشؤون الدينيّة فيها، حيث نقل فيها سلام وتحيّات المتولّي الشرعيّ للعتبة المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه) للمواكب العالميّة، ودعاءه لهم بالتسديد والتوفيق في خدمة سيّد الشهداء الحسين(عليه السلام) من خلال خدمة زوّاره.
واستعرض الشيخ الوكيل في حديثه القيمة الحقيقيّة والمكانة العظيمة لزيارة الإمام الحسين(عليه السلام)، ونقَلَ روايةً لأحد أصحاب الإمام أبي عبد الله الصادق(عليه السلام) كان قد استأذنه في أن يزور جدّه الإمام الحسين(عليه السلام)، وكانا في المدينة المنوّرة، فلمّا قدم الرجل الىٰ كربلاء وصل ليلاً وهمَّ أن يدخل القبر الشريف، فخرج رجلٌ من بين أشجارٍ عند القبر وقال: ارجعْ لا تستطيع أن تزور الحسين الآن. يقول فمكثت برهةً من الوقت وهممت أن أدخل فخرج الرجل وقال: لا تستطيع أن تزور الحسين الآن. يقول الرجل وهممت مرّةً ثالثة وخرج الرجل وقال أيضاً لا تستطيع أن تزور الحسين الآن. يقول الرجل لمّا رجعتُ بعد زيارتي لقبر الحسين(عليه السلام) حدّثت الإمام أبا عبد الله الصادق(عليه السلام) بما حصل لي في تلك الليلة، فقال الإمام: (نعم يا فلان.. إنّ كليم الله موسىٰ بن عمران -عليه السلام- استأذن الله في تلك الليلة مع سبعين ألف من الملائكة ليزور قبر جدّي الحسين -عليه السلام-).
وفي الختام بيّن الوكيلُ أنّ زوّار الأربعين اليوم يطوفون حول مرقد الإمام الحسين(عليه السلام) بفضل من استرخصوا دماءهم الطاهرة، في سبيل أن تتواصل هذه المسيرة ومن أجل الحفاظ على العراق ومقدّساته، فهم أصحاب الفضل والمنّة بعد الله تعالى.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: