شبكة الكفيل العالمية
الى

مجموعةُ مشاتل الكفيل تشرعُ بحملةٍ لتأهيل وتقليم وتشكيل أشجار شوارع مدينة كربلاء المقدّسة

يُعتبر مشروعُ تشجير الشوارع والجزرات الوسطيّة لطرقات مدينة كربلاء المقدّسة واحداً من المشاريع التي تبنّتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة، وما زالت متواصلةً فيه لغرض إتمام تشجير كافّة الشوراع والساحات، وإنّ عملها هذا الذي تكفّلت به مجموعةُ مشاتل الكفيل لم يقتصر على الزراعة فحسب، بل هناك أعمال أخرى هي إدامة هذا المشروع من ناحية السقاية واستبدال الأشجار المتضرّرة، إضافةً الى مكافحتها بالمبيدات وتصليح الحواضن الخاصّة بها وغيرها من الأعمال، ومنها أعمال التقليم والتشكيل التي تُجرى بصورةٍ موسميّة.
حيث قامت مجموعةُ مشاتل الكفيل بأعمال تأهيل وتقليم الأشجار المزروعة على جانبي طرق المدينة القديمة والشوارع الرئيسيّة في محافظة كربلاء المقدّسة بالإضافة الى الساحات والجزرات الوسطيّة، التي تمّت زراعتها سابقاً ضمن مشروع التشجير الذي تبنّته العتبةُ العبّاسية المقدّسة.
الحملةُ بدأت منذ وقتٍ ليس بالقصير وهي موسميّة، وجاءت بعد أن تعرّض قسمٌ من الأشجار الى أضرارٍ أثناء الزيارة في شهرَيْ محرّمٍ وصفر، ومن أجل إدامة خضرتها ونضارتها باشرت ملاكاتُ مجموعة مشاتل الكفيل بهذه الأعمال التي شملت:
- تقليم الأشجار بأنماطٍ وأشكالٍ فنيّة جميلة تتلاءم مع فصل الشتاء.
- إزالة الأشجار المتضرّرة واستبدالها بأشجار أخرى من نفس الفصيلة.
- تأهيل أماكن زراعة الأشجار وتنظيفها وإعادة ترتيبها من جديد.
- تسميد أرضيّة هذه الأشجار.
- القيام بعمليّة جرد لما تحتاجه باقي الشوارع من أشجار للمباشرة بزرعها.
يُذكر أنّ هذه الحملة هي جزءٌ من مشروع مجموعة مشاتل العتبة العبّاسية المقدّسة الخاصّ بتشجير محافظة كربلاء المقدّسة، والمساهمة في تجميل مدينة سيّد الشهداء(عليه السلام) وإظهارها بأجمل صورة، وبما يتلاءم مع مكانتها المقدّسة في قلوب المسلمين والعالم أجمع وبما يخدم سكّانها وزائريها، وإنّ جميع الأشجار وشتلات الزينة والزهور الداخلة ضمن هذه الأعمال هي من إنتاجها.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: