شبكة الكفيل العالمية
الى

فعاليّاتٌ عزائيّة تشهدها العتبةُ العبّاسية المقدّسة إحياءً لذكرى شهادة الصدّيقة الزهراء (عليها السلام)

بمناسبة ذكرى شهادة سيّدة نساء العالمين فاطمة الزهراء(عليها السلام) وفقاً للرواية الأولى، وضمن برنامجها الخاصّ بإحياء هذه المناسبة الأليمة، أقامت العتبةُ العبّاسية المقدّسة صباح اليوم الخميس (8 ربيع الثاني 1441هـ) الموافق لـ(5 كانون الأوّل 2019م) مجلسَ عزاءٍ خاصّ بمنتسبيها على قاعة تشريفات العتبة المقدّسة، وهو تقليدٌ دأبت على إقامته في إحياء شهادات آل بيت النبوّة (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين).
ارتقى منبر المجلس فضيلة الشيخ ماجد السلطاني من قسم الشؤون الدينيّة في العتبة المقدّسة، وبعد أن استُهِلَّ المجلسُ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم تناول الشيخ السلطانيّ نبذةً عن فضائل الزهراء(عليها السلام) ومكانتها عند الله تعالى وعند أبيها سيّد المرسلين(صلّى الله عليه وآله)، ثمّ عرّج على قصّة استشهادها الأليمة، ليُختَتَم المجلسُ بقراءة القصائد والمراثي الحزينة التي عبّرت عن مدى الألم الذي يعتصر قلوب المؤمنين لما لهذه الفاجعة من وقعٍ حزين عليهم.
واستمرّت الفعّاليات العزائيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، حيث أُقيم بعد ذلك في الصحن الشريف للمولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) مجلسٌ آخر للعزاء يخصّ هذه المصيبة العظيمة، وارتقى منبره الشيخ علي موحان من قسم الشؤون الدينيّة، فبعد تلاوةٍ مباركة لآياتٍ من كتاب الله العزيز تناول الشيخ في محاضرته المظلوميّة التي وقعت على الزهراء(عليها السلام)، فالأمر لم يقتصر على الاعتداء على حرمتها فحسب بل سبقه سلبُ حقّها في فدك وسلب الخلافة من زوجها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام)، ليُختَتَم المجلسُ بقراءة المراثي التي تحاكي هذه المصيبة الأليمة والفاجعة العظيمة.
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة كانت قد أعدّت برنامجاً عزائيّاً خاصّاً بهذه الذكرى، التي يُحييها جميعُ المؤمنين من أتباع أهل البيت(صلوات الله عليهم) في جميع أنحاء العالم.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: