شبكة الكفيل العالمية
الى

الطلبةُ المنسّقون يختتمون مُلتقاهم الثقافيّ ويؤكّدون أنّهم سيكونون على قدر المسؤوليّة

اختُتِمت بعد ظهر اليوم السبت (8 جمادى الآخرة 1441هـ) الموافق لـ(4 كانون الثاني 2010م) وفي مجمّع الإمام الهادي(عليه السلام) الخدميّ، فعّالياتُ المُلتقى الثقافيّ للطلبة المنسّقين في الجامعات والمعاهد العراقيّة، الذي تُقيمه شعبةُ العلاقات الجامعيّة والمدرسيّة التابعة لقسم العلاقات العامّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، وبمشاركة الطلبة المنسّقين، والذي ينضوي ضمن أنشطة مشروع فتية الكفيل الوطنيّ لكونهم سفراءه في الجامعات والمعاهد.
وعن ختام هذا المُلتقى بيّن مسؤولُ وحدة النشاطات الجامعيّة الأستاذ منتظر ضياء الصافي لشبكة الكفيل قائلاً: "نختتم اليوم فعّاليات هذا المُلتقى المُثمر وقد تضمّن اليوم الأخير منه إقامة ورشتين، الأولى عن الوعي الذاتي والحرب النفسيّة والثانية كانت خاصّة بشعبة العلاقات الجامعيّة، وهي عبارة عن خلاصة هذا المُلتقى وتمّ من خلالها مناقشة وطرح عدّة أمور والخروج بنقاطٍ معيّنة في غاية الأهمّية، تتعلّق بكيفيّة التعامل مع الوضع الراهن للبلاد بما يتوافق والرؤى الوطنيّة ورؤى المرجعيّة الدينيّة العُليا".
وأضاف: "أهمّ أهداف هذا المُلتقى تتلخّص في توسيع مدارك الوعي لطلبتنا الجامعيّين الأعزّاء، لكونهم يمثّلون جزءً مهمّاً من الرأي العامّ سواءً في المجتمع أو في ساحات التظاهرات، والمُفرِح أنّ الجميع كان يعي حجم المسؤوليّة المُلقاة على عاتقه، بدورهم أساتذة الورش عزّزوا لديهم هذه الروح من خلال الطرح العلميّ والموضوعيّ لمحاور المُلتقى".
واختتم الصافي: "كان هناك تفاعلٌ كبير جدّاً من قبل الطلبة تكلّل بطرح الأسئلة والاستفسارات وتبادل الأفكار والمقترحات".
من جانبهم أعرب الطلبةُ المنسّقون عن سعادتهم الكبيرة بهذا المُلتقى المفيد -كما وصفوه-، شاكرين العتبة العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بشعبة العلاقات الجامعيّة والمدرسيّة على ما قدّمته خلال هذا المُلتقى، مؤكّدين أنّهم سيكونون على قدر المسؤوليّة المُلقاه على عاتقهم.
يُذكر أنّ المُلتقى يهدف الى ديمومة التنسيق والتواصل بين العتبة العبّاسية المقدّسة وباقي المؤسّسات الأكاديميّة، وتفعيل النشاطات الدينيّة والثقافيّة والعلميّة فيها، وتضمّن فعالياتٍ عديدة تنوّعت بين الدينيّة والثقافيّة والترفيهيّة والعلميّة، واشترك فيه عددٌ من طلبة جامعات محافظات الوسط والجنوب إضافةً الى العاصمة بغداد، ليكونوا سفراء وممثّلين لمشروع فتية الكفيل الوطنيّ في الجامعات العراقيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: