شبكة الكفيل العالمية
الى

المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا تؤكّد على أن يكون العراق سيّد نفسه ولا دور للغرباء في قراراته

أكّدت المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا أنّه على العراق أن يكون سيّد نفسه ويبعد أيّ قرارٍ أو تدخّلٍ خارجيّ في حكمه الذي يجب أن يستند الى إرادة الشعب، ويكون حكماً رشيداً يعمل لخدمة جميع المواطنين على اختلاف انتماءاتهم القوميّة والدينيّة، موضّحةً كذلك أنّه كفى الشعب ما عاناه من حروبٍ ومحن وشدائد على مختلف الصعد طوال عقودٍ من الزمن، في ظلّ الأنظمة السابقة وحتّى النظام الراهن.
جاء ذلك خلال خطبة صلاة الجمعة التي أُقيمت هذا اليوم (14 جمادى الأولى 1441هـ) الموافق لـ(10 كانون الثاني 2020م) في الصحن الحسينيّ الشريف، والتي ألقاها سماحة السيّد أحمد الصافي (دام عزّه)، وهذا نصّ ما ورد في هذا الشأن:
(كفى الشعبَ ما عاناه من حروبٍ ومحن وشدائد على مختلف الصعد، طوال عقودٍ من الزمن في ظلّ الأنظمة السابقة وحتّى النظام الراهن، فلترتقِ الأطرافُ المعنيّة الى مستوى المسؤوليّة الوطنيّة ولا يضيعوا فرصة التوصّل الى رؤيةٍ جامعة لمستقبل هذا الشعب، يحظى فيه بما حلم به الآباءُ ولم يتحقّق للأبناء الى هذا اليوم، وهو أن يكون العراقُ سيّد نفسه يحكمه أبناؤه ولا دور للغرباء في قراراته، يستند الحكم فيه الى إرادة الشعب ويكون حكماً رشيداً، يعمل لخدمة جميع المواطنين على اختلاف انتماءاتهم القوميّة والدينيّة، ويوفّر لهم العيش الكريم والحياة السعيدة في عزٍّ وأمان، وهل هذا كثيرٌ على هذا البلد العزيز مع ما يمتلكه من عقولٍ نيّرة وإمكاناتٍ هائلة؟!).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: