شبكة الكفيل العالمية
الى

مرسم الأطفال دون سنّ العاشرة فعّاليةٌ بارزة في مهرجان موسم الأحزان الفاطميّ

تُعدّ فعّالية المرسم الحرّ للأطفال دون سنّ العاشرة من أبرز فعّاليات مهرجان موسم الأحزان الفاطميّ، الذي يقيمُه قسمُ الشعائر والمواكب التابع للعتبتين المقدّستين كلّ عام في ساحة ما بين الحرمين الشريفين، وينبري قسمُ التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة من خلال تلاميذه الصغار الى ترجمة هذه الفعالية.
وعن هذه الفعالية بيّن رئيسُ قسم التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ الدكتور أحمد الكعبي لشبكة الكفيل قائلاً: "دأبت مجموعةُ العميد التعليميّة التابعة لهيأة التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة، على إقامة هذه الفعالية في كلّ نسخةٍ من نسخ مهرجان موسم الأحزان الفاطميّ من خلال براعمها الصغيرة، حيث يتمّ في كلّ عامٍ عند حلول هذا الموسم استدعاءُ عددٍ من التلاميذ الأطفال دون سنّ العاشرة، وإعطاؤهم الفرصة للرسم الحرّ تجسيداً لهذه الفاجعة الكبيرة وهي فاجعة استشهاد الصدّيقة الطاهرة فاطمة الزهراء(عليها السلام)".
مضيفاً: "الهدفُ من ذلك هو هدفٌ تربويّ توعويّ لهؤلاء الأطفال الصغار، من أجل غرس حبّ أهل البيت(عليهم السلام) في نفوسهم وتعريفهم بما لحق بهم من أذى وظلم، وذلك من خلال الفنّ وتحديداً الرسم الذي تُلامس لوحاته القلوب".
يُذكر أنّ قسم الشعائر والمواكب الحسينيّة التابع للعتبتين المقدّستين، كان قد أطلق مؤخّراً النسخة الثالثة عشرة من فعّاليات مهرجان موسم الأحزان الفاطميّ، الذي تُقام فعّالياته المختلفة في منطقة ما بين الحرمين الشريفين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: