شبكة الكفيل العالمية
الى

ما قالته المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا: إذا كنّا نرحّب بأيّ مساعدةٍ فهذا لا يعني أن نغضّ الطرف عن هويّتنا واستقلالنا

أكّدت المرجعيّةُ الدينيّة العُليا لمرّاتٍ عديدة ومن خلال منبر خطبة الجمعة المباركة، على أهمّية الهويّة العراقيّة واستقلالها عن كلّ ما هو خارجيّ، وأن لا يكون العراق ساحةً للصراعات الدوليّة والإقليميّة وجزءً من تصوّراتٍ خاطئة في أذهان البعض.
ونستذكر هنا أبرز ما قالته المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا قبل سنوات في الخطبة الثانية لصلاة الجمعة، من يوم (21 جمادى الأولى 1436هـ) الموافق لـ(13 آذار 2015م)، والتي أُقيمت في الصحن الحسينيّ الشريف وكانت بإمامة السيّد أحمد الصافي (دام عزّه):
(وإذا كنّا نرحّب بأيّ مساعدةٍ تقدّم لنا اليوم من إخواننا وأصدقائنا في محاربة الإرهابيّين ونشكرهم عليها، فإنّ ذلك لا يعني في حالٍ من الأحوال بأنّه يمكن أن نغضّ الطرف عن هويّتنا واستقلالنا، ولا يُمكن أن نكون جزءً من أيّ تصوّراتٍ خاطئة في أذهان بعض المسؤولين هنا أو هناك، إنّنا نكتب تاريخنا بدماء شهدائنا وجرحانا في المعارك التي نخوضها اليوم ضدّ الإرهابيّين، وقد امتزجت دماءُ مكوّنات الشعب العراقي بجميع طوائفهم وقوميّاتهم).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: