شبكة الكفيل العالمية
الى

مركزُ الثقافة الأسريّة يتواصل ببرنامجه التثقيفيّ للأُسر الكربلائيّة ويضع التواصل الأُسريّ على طاولة نقاشاته

لا يزال مركزُ الثقافة الأسريّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة متواصلاً ببرامجه وأنشطته التثقيفيّة والإرشاديّة للأُسر الكربلائيّة، ومن المحطّات التي رست عليها برامجُه هو الاتّصال الأسريّ ومهارته ودوره في تفعيل العلاقات داخل الأسرة، وقد تناول هذا الموضوع الهامّ من خلال تنظيم محاضرةٍ استهدف فيها جمعاً من الأمّهات.
مسؤولةُ المركز المذكور الأستاذة أسمهان إبراهيم بيّنت لشبكة الكفيل: "لا زلنا متواصلين ببرنامجنا الذي يهدف الى المساهمة في زيادة وعي الأمّهات في كيفيّة التعامل مع أفراد أُسرهنّ، وهو واحدٌ من برامج عديدة تبنّاها المركز، وقد وضع على جدول أعماله فقراتٍ عديدة بضمنها طرق وآليّات التواصل الأسريّ الذي يكون بين طرفين (الزوجين) أو عدّة أطراف (الوالدين والأبناء)، والذي يتّخذ عدّة أشكال تواصليّة كالحوار والتشاور والتفاهم والإقناع والتوافق والاتّفاق والتعاون والتوجيه والمساعدة".
وأضافت: "تمحورت المحاضرة على تعريف المشاركات بمعنى التواصل وأهميّة تفعيله مع الذات، للنجاح في التعامل مع الآخرين، وبيّنت المُحاضِرة أنّ أساس التواصل مع الأسرة هو تثبيت قاعدة الحبّ وذلك لخلق أجواءٍ صالحة وملائمة لتربية الأبناء، ليعدّهم للمشاركة في الحياة ويمدّهم بالوسائل التي تهيّئ لهم تكوين ذواتهم داخل المجتمع".
وبيّنت أسمهان: "كذلك كانت هناك فقرةٌ للاستماع لأسئلة واستفسارات المشاركات، والعمل على إيجاد إجابةٍ لها بطرقٍ وآليّات علميّة حديثة تتلاءم مع أيّ مشكلة".
يُذكر أنّ المركز مستمرّ بتقديم محاضراته التثقيفيّة والتوعويّة صباح كلّ يوم سبت، على قاعته الرئيسيّة في مقرّه الكائن في: كربلاء المقدّسة/ حيّ الملحق/ شارع مستشفى الحسين(عليه السلام) العام/ بناية مركز الصدّيقة الطاهرة(عليها السلام).
هذا وقد دعا المركزُ الراغبات بالمشاركة والاستفادة من هذا المشروع وغيره من المشاريع الأخرى الاتّصال على الرقم (07828884555)، أو على مواقع التواصل الاجتماعي (فايبر، واتساب، تلكرام)، والانضمام إلى قناة مركز الثقافة الأسريّة عن طريق الرابط التالي: https://t.me/thaqafaasria1، علماً أنّ هناك خطوط نقلٍ وفّرها المركز لنقل المشتركات من والى المركز.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: