ترددات الاذاعة
كربلاء المقدسة 95.3
النجف الاشرف 103.9
الكوت 101.3
البصرة 101.9
الديوانية 97.3
ذي قار 95.3
صلاح الدين (قضاء بلد) 106.3
بابل 101.9
بغداد 98
ميسان 93.0
المثنى 91.1
برنامج منتدى الكفيل
شهر الخير والعطايا
التاريخ: 02/05/2019       المشاهدات: 6
������ لنستقبل شهر رمضان ������

إن الله تعالى قد أكرمنا بشهره العظيم (شهر رمضان المبارك) فلنستقبله، كما يستقبله المتقون. ولنجدد عزائمنا فيه لتحقيق الإسلام كله في الحياة، فليكن شهر رمضان، وعاءً لجهودنا الطريفة، كما كان رمزاً لجهادنا التليد. ولنكن امناء في تأدية رسالتنا وأمانة شهر رمضان إلى الأجيال الصاعدة من خلفنا، بقدر ما كان آبائنا أمناء في تأديه رسالتهم وأمانة رمضان الينا. وليكن شعارنا الصدق والصبر، والإخلاص، والعمل الصالح، وليكن هدفنا إقامة الإسلام وإزالة الفسوق والإلحاد، لنعيش أسياداً، ويعيش العالم في سعادة وسلام.
فمرحباً بك يا شهر رمضان ومرحباً، واهلاً بك يا شهر الله العظيم، وسهلاً لك والف تحية و تقدير. والحمد لله الذي اكرمنا بك، يا شهر الطاعة والغفران، وشكراً لله بما اتحفنا فيك بليلة القدر وانزل علينا فيك القرآن – هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان - .


في الحقيقة إن فضل وفضيلة شهر رمضان لا تدرك لأي إنسان إلا إذا تزود بروايات أهل البيت (عليهم السلام) وغرف غرفة من بحر علمهم ، وشرب من أسرار علومهم ، فهم خزان علم الله ومستودع علمه وموضع سره .

قال صلّى الله عليه وآله : « شهر رمضان شهر فرض الله عز وجل عليكم صيامه ، فمن صامه إيماناً واحتساباً خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه » .
وعن الإمام محمد الباقر عليه السلام : «من صلّى الخَمْس ، وصام شهر رمضان ، وحجّ البيت ، ونسك نسكا ، واهتدى إلينا ، قبل الله منه كما يقبل من الملائكة » .

اللهم وفقنا لصيامه وقيامه، واهدنا لما تحب، واعصمنا مما تكره، وثبت اقدامنا، وانصرنا على القوم الكافرين


*لكاتبته الاخت(خادمة ام أبيها)
الاكثر مشاهدة
رحيل رسول الحق والاسلام
مُطـــلّــــــــقـــــة
كربلاء مصدر التعبئة الروحية
وقفات مع العام الدراسي الجديد
من فيض الجواد (ع)
خادم الامام الحجة عج

السلام عليكم اخوتي واخواتي الكرام
رمضان مبارك عليكم جميعا
اعاده الله عليكم بالخير والبركات
عن أبي جعفر عليه السلام قال خطب رسول الله صلى الله عليه واله في اخر جمعة من شعبان فحمد الله ثم قال صلى الله عليه واله ايها الناس انه قد ظلكم شهر فيه ليلة خير من الف شهر وهو شهر رمضان فرض الله صيامه وجعل قيام ليلة فيه بتطوع صلاة كمن تطوع بصلاة سبعين ليلة فيما سواه من الشهر وجعل لمن تطوع فيه بخصلة من خصال الخير والبر كأجر من ادى فريضة من فرايض الله ومن ادى فيه فريضة من فرايض الله كان كم ادى سبعين فريضة فيما سواه من الشهور وهو شهر الصبر وان الصبر ثوابه الجنة وهو شهر يزيد الله فيه رزق المؤمن ومن فطر فيه مؤمنا صايما كان له بذلك عند الله عتق رقبة مغفرة لذنوبه فيما مضى فقيل يارسول الله صلى الله عليه واله ليس كلنا نقدر على ان نفطر صايما فقال ان الله كريم يعطي هذا الثواب منكم لمن لايقدر الامذقة من لبن يفطر بها صايما او شربة ماء عذب وتميرات لايقدر على اكثر من ذلك ومن خفف منكم في هذا الشهر عما ملك يمينه خفف الله عنه حسابه وهو شهر اوله رحمة ووسطه مغفرة واخره اجابة والعتق من النار.
فشهر فيه كل هذه الصفات والمميزات والثواب والاجر العظيم
يستحق الحمد بالثناء لله عز وجل على هدايته لدين الحق
والحمد لله رب العالمين

حمامة السلام
السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته..
كل عام وانتم بخير وقبول الطاعات ...
منذ صغرنا ونحن نعتبر شهر رمضان الامتناع عن الاكل والشرب لساعات من اليوم وبعد ذلك نفطر على موائد عامرة بما لذ وطاب وكاننا نكافئ انفسنا بغذاء قد يكفي عدة ايام على سفرة يوم واحد ،رغم اننا في كل يوم نردد هذا الدعاء ( اللهم لك صمنا وعلى رزقك افطرنا )،الرزق ليس فقط اتخام البطون ،الرزق بنيل المغفرة بقراءة الذكر الرزق باننا قد عشنا من العام الماضي ومكننا الله لصيام وادراك شهر رمضان لهذا العام ، الرزق بحسن العاقبة الرزق بان يرضى ويقبل الله اعمالنا وصيامنا ،هذا هو الرزق المعنوي ،اضافة الى المادي الذي حلله الله لنا وجعله زكاة وتقوية لاجسامنا على الصيام .

اللهم ارزقنا بما تحب وترضى وبارك لنا فيما رزقتنا.
صادق مهدي حسن
زلزال
****
زلزالُ بَرَكَةٍ يَذَرُ جِبالَ الأوزارِ قاعاً صَفصَفاً، وإعصارُ رحمةٍ يقتلعُ عظائم الآثامَ من الجذور، وبُركانُ تَوبَةٍ يَجتاحُ الذنوبَ بسَيلٍ من المغفرة والرضوان، ونَسائم لُطفٍ ورأفةٍ يَرقُّ لها شغافُ القلب وتَسْتَدر مِنَ الآماق دموعَ التَّبتلِ والخشوع..هذا هو موجز (الأنواء القُدسية) في أجواء ربيع القرآن لمن ربحَ مِنَ الصائمين وفاز مِنَ القائمين
فداء الكوثر(ام فاطمة)
🌺استثمروا الفرصة في شهر رمضان المبارك*🌺

سؤال ملح يراود كل إنسان مؤمن، إذ لا يكفي أن يعيش الإنسان في هذا الشهر، بل لابد أن يحقق الهدف منه.

إن شهر رمضان يشبه إلى حد بعيد المطر الذي يهطل على مختلف الأراضي الخصبة، منها والصبخة، فتتجاوب تلك الأراضي حسب كينونتها ونوعيتها، فمن الأراضي ما تنبت ومنها ما يزيدها المطر عقما، فأناس يستفيدون من بركات هذا الشهر فتخصب نفوسهم وتثمر قلوبهم السعادة والخير، وأناس يمر عليهم هذا الشهر مرور الكرام بل قد يزدادون تعسا وشقاء -والعياذ بالله- كما ورد في الحديث المروي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: " إن الشقي من حرم غفران الله في هذا الشهر الكريم ".

ولكي تتحول نفس الإنسان إلى حدائق بهية تفوح منها عطور التقوى والإيمان والعمل الصالح، فلابد له إن يخطط لهذا الشهر، ليتحول إلى محطة وقود روحي ومنبع للسعادة الإيمانية، ولا يجهل ذلك إلا ببرمجة هذا الشهر المبارك.


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
🌹🌹🌹🌹🌹🌹
فداء الكوثر(ام فاطمة)
🌺 شهر رمضان 🌺

🌺 لقاءٌ بين التوبة والرحمة*🌺

﴿*وَإِذَا جَاءكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ*﴾

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

إن من نعم الله على الإنسان أنه يمنحه فرص العودة إليه ، هذه الفرص تعتبر بمثابة نفحات رحمانية يتوجب عليه كمخلوق أن يتعرض لها . ومما لا شك فيه أن شهر رمضان من أرقى فرص*التوبة*، وذلك لأسباب عديدة ، منها :

إن الله سبحانه وتعالى قد كتب على نفسه بأن يتوب في هذا الشهر الكريم على عباده المسرفين الظالمين لأنفسهم . .

ومنها ؛ إن لهذا الشهر ميزةٌ على غيره من الشهور ، حيث يجد المرء نفسه فيها في ظروف مناسبة تؤهله لخوض تحول معنوي عظيم ، ، فتراه يعكف على*قراءة القرآن*والأدعية وحضور مجالس الخير في ضمن الجوّ الإيماني السائد في مجتمع الصائمين .

ومنها ؛ إن في أحيانا معينة يتنور قلب الإنسان بنور الله العلي العظيم ، حتى كأنه ثم ومضة من النور الإلهي تنفذ الى أعماقه ، فيتفتح القلب ولو للحظات .

هذه فرصة ـ لا تُثمَّن ـ قد أمر ربنا سبحانه وتعالى رسوله المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم أن يبلغها الإنسان على الأرض عموماً ، وإلى المؤمنين على وجه الخصوص ، وهي أنه قد كتب على نفسه الرحمة ، وهو دونما أي تأثير خارجي ـ والعياذ بالله جل جلاله ـ أراد الرحمة ، فكان من أعظم أسمائه الحسنى اسما " الرحمن ، الرحيم" وكانت رحمته واسعة ، رحمة سبقت كل الغضب ، وكل ذنوب العباد

🌺🌺🌺🌺🌺🌺
🌺🌺🌺🌺
فداء الكوثر(ام فاطمة)
🌺 الإستعداد لاستقبال شهر رمضان 🌺

فالاستعداد و التهيوء لإستقبال شهر رمضان إنما يكون بتصحيح نظرتنا إلى هذا الشهر ، و التعرف على مكانته الحقيقية بأنه شهر الله و شهر المغفرة الإلهية و الرحمة الشاملة ، و أنه المدرسة التي أنعم الله تعالى بها علينا لكي نتربى فيها تربية إسلامية إيمانية قرآنية صادقة نتمكن من خلالها من التخلص من الذنوب و المعاصي و كل ما يحط من منزلة الإنسان و قدره ، و نتخلق بأخلاق الصائم النموذجي ، و نعتبره سُلَّم الرُقي إلى أعلى درجات الكمال .
كما و لا بُدَّ و أن ننظر إلى شهر رمضان المبارك بإعتباره فرصة فريدة لا بُدَّ من إغتنامها بصورة جيدة .
فقد روي عن الإمام الصّادق ( عليه السلام ) انّه قال : " مَنْ لَم يُغفَر لَه في شَهر رَمَضان لَم يُغفَر لَهُ إلى قابِل ، اِلاّ أن يَشهَدَ عَرَفَةَ " .*

🍡🍡🍡🍡🍡🍡🍡🍡🍡
🍡🍡🍡🍡🍡
فداء الكوثر(ام فاطمة)
🌺 الدعاء في استقبال شهر رمضان المبارك 🌺

و رُوي أن*الإمام جعفر الصّادق*( عليه السَّلام ) كان يدعو في آخر ليلة من شعبان و أوّل ليلة من رمضان ، و يقول :
اَللّـهُمَّ اِنَّ هذَا الشَّهْرَ الْمُبارَكَ الَّذي اُنْزِلَ فيهِ الْقُرآنُ وَجُعِلَ هُدىً لِلنّاسِ وَبَيِّناتِ مِنَ الْهُدى وَالْفُرْقانِ قَدْ حَضَرَ فَسَلِّمْنا فيهِ وَ سَلَّمْهُ لَنا وَ تَسَلِّمْهُ مِنّا في يُسْر مِنْكَ و عافِيَة ، يا مَنْ اَخَذَ الْقَليلَ ، وَ شَكَرَ الْكَثيرَ ، اِقْبَل مِنِّى الْيَسيرَ ، اَللّـهُمَّ اِنّي اَساَلُكَ اَنْ تَجْعَلَ لي إلى كُلِّ خَيْر سَبيلاً ، وَ مِنْ كُلِّ ما لا تُحِبُّ مانِعاً ، يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ ...

🎋🎋🎋🎋🎋🎋🎋🎋
🎋🎋🎋🎋🎋
فداء الكوثر(ام فاطمة)
🌺 شهر الخير والعطايا 🌺


قال النّبي محمد( صلى الله عليه و آله و سلم ) انّه كان إذا رأى هلال*شهر رجب*قال :

" اَللّـهُمَّ بارِكْ لَنا في رَجَب وَ*شَعْبانَ*، و بَلِّغْنا شَهْرَ رَمَضانَ ، و اَعِنّا عَلَى الصِّيامِ وَ الْقِيامِ وَ حِفْظِ اللِّسانِ ، وَ غَضِّ الْبَصَرِ ، وَ لا تَجْعَلْ حَظَّنا مِنْهُ الْجُوعَ وَ الْعَطَشَ " .
و لو تأملنا في كلام النبي المصطفى عليه الصلاة والسلام ..

عرفنا بأن من أهم أهداف شهر رمضان التي لا بُدَّ أن نجعلها هدفاً نسعى للوصول إليها هي العبادة الخالصة ؛ و مخالفة هوى النفس و كبح جماحها من خلال ضبط اللسان و غَضِّ البصر ، و إلا فإن حظنا منه سوف لا يتجاوز الجوع و العطش ، و سوف لا نصل إلى الهدف الأم من الصيام الذي هو التقوى !؟؟

💐💐💐💐💐💐💐💐💐
فداء الكوثر(ام فاطمة)
🌺 متى نبدأ بالاستعداد ؟؟ 🌺

لضمان الحصول على النتائج الكبرى يحبذ أن يبدأ هذا الاستعداد قبل حلول شهر رمضان بأشهرٍ ، تماماً كالذي يريد الاشتراك في سباقٍ عالمي مهم يفترض أن يقوم بالاستعداد و التحضير له بفترة تسبقه كافية لأن تؤهله للإشتراك في ذلك السباق ، و كذلك فعلى من يريد الفوز بالجائزة الرمضانية الكبرى أن يتحضر لها و يتهيأ لها بصورة كاملة .

☘☘☘☘☘☘☘☘☘☘
☘☘☘☘☘☘☘
فداء الكوثر(ام فاطمة)
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

〰️〰️〰️〰️〰️〰️〰️〰️〰️〰️
🌺 كيف نستقبل شهر رمضان؟؟ 🌺

الاستعداد لإستقباله و التهيّؤ له لا يكون بادخار الأطعمة و الأشربة و إحتكارها في المنزل كمن يتخوف المجاعة و القحط ، أو التفنن في إبداع الأكلات الرمضانية الشهية ، أو بسط الموائد التي تتجاوز الأرقام القياسية في الإسراف و التبذير و الترف ، خاصة في هذه الظروف الصعبة التي يمر به شعوب العالم بصورة عامة و بلادنا الإسلامية بصورة خاصة من النقص الحاد في المواد الغذائية الرئيسية ، و إنما المقصود هو
(الاستعداد المعنوي ، و التهيؤ الروحي و الإيماني) بما يتناسب مع أهداف هذا الشهر المبارك .

✴✴✴✴✴✴✴✴✴
✴✴✴✴✴✴
صدى المهدي
خادمة ام أبيها
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلي على محمد وال محمد
â*گ🍒â*گ🍒â*گ🍒â*گ🍒â*گ
الشياطين .....مغلولة...في هذا لشهر

ربما لا يوجد أي مبالغة إذا قيل بأنّ الشياطين هي السّبب الأساسيّ في صدور المعاصي من البشر. لقد أشار الإمام زين العابدين (عليه السلام) إلى هذه الحقيقة العجيبة حين قال في دعائه: "فَلَولاَ أَنَّ الشَّيْطَانَ يَخْتَدِعُهُمْ عَنْ طَاعَتِكَ مَا عَصَاكَ عَاصٍ، ولَولاَ أَنَّهُ صَورَ لَهُمُ الْبَاطِلَ فِي مِثَالِ الْحَقِّ مَا ضَلَّ عَنْ طَرِيقِكَ ضَالٌّ". فلولا هذه الكائنات الخبيثة لما ظهرت مكامن النّفوس وما تخفيه من سوء
فالشيطان يزيّن المعاصي ويحثّ عليها، ويخوّف الإنسان من عدم الإقدام عليها، ويسدّ عليه كل أبواب التوبة والإنابة لكي يستمر في عصيانه. وهكذا تتحقّق كل عوامل ظهور البواطن والسرائر الناقصة بصورة الذّنوب والمعاصي.
ولا شكّ أيضًا بأنّه لو لم تظهر هذه البواطن، لما عرف الإنسان عن نفسه أهم ما ينبغي أن يعرفه من عجزٍ وضعف وجهل. فهذه أمور يجب عليه أن يعمل على إزالتها والتخلّص منها ليسلك طريق الكمال. ففي هذا الظهور انكشاف لحقائق يعجز الإنسان عن إدراكها لوحده أو يصعب عليه ذلك كثيرًا؛ ولعلّه من أجل ذلك ورد في الحديث أنّه لو لم تذنبوا أيها الناس لذهب الله بكم وخلق قومًا آخرين غيركم يذنبون؛ في إشارة واضحة إلى ضرورة انكشاف البواطن في هذا العالم الأرضي.
ولا شك أيضًا بأنّ هذه الحقيقة المرّة ليست ممّا ينبغي أن يتفاخر به الإنسان، بل المقصود من وراء ذلك الرجوع إلى الله والإنابة إليه. فلو كان الإنسان يريد الخير لنفسه لفرّ إلى الملجأ الحامي والحصن الحصين ولم يصرّ على ما فعل وهو نادم. خصوصًا إذا علم أنّ باب التوبة مفتوحٌ وأنّ الله يحبّ من ينيب إليه ويستعيذ به.
وفي شهر رمضان يمسك الله الشياطين ويكبّلها بالأغلال، فتتوقّف وساوسها وتضعف إلقاءاتها. وهو أمرٌ يستشعره الصائم الذي يريد التقوى. فهل هذا أمرٌ مفيد للإنسان، طالما أنّ انكشاف
مقدمة البرنامج
العطار


عضو ذهبي

الحالة :
رقم العضوية : 3170
تاريخ التسجيل : 16-05-2010
الجنسية : العراق
الجنـس : ذكر
المشاركات : 4,405
التقييم : 10




الحسنات في شهر رمضان



قال الإمام الصادق(عليه السلام) : الحسنات في شهر رمضان مقبولةٌ ، والسيئات فيه مغفورةٌ من قرأ في شهر رمضان آيةً من كتاب الله عزّ وجلّ ، كان كمن ختم القرآن في غيره من الشهور.
ومن ضحك فيه في وجه أخيه المؤمن ، لم يلقه يوم القيامة إلا ضحك في وجهه ، وبشّره بالجنة .
ومن أعان فيه مؤمناً ، أعانه الله تعالى على الجواز على الصراط يوم تزلّ فيه الأقدام . ومن كفّ فيه غضبه ، كفّ الله عنه غضبه يوم القيامة .
ومن أغاث فيه ملهوفاً ، آمنه الله من الفزع الأكبر يوم القيامة .
ومن نصر فيه مظلوماً ، نصره الله على كلّ من عاداه في الدنيا ، ونصره يوم القيامة عند الحساب والميزان .
شهر رمضان شهر البركة ، وشهر الرحمة ، وشهر المغفرة ، وشهر التوبة ، وشهر الإنابة ، من لم يُغفر له في شهر رمضان ، ففي أي شهر يُغفر له ؟.. فسلوا الله أن يتقبّل منكم فيه الصيام ، ولا يجعله آخر العهد منكم ، وأن يوفقّكم فيه لطاعته ، ويعصمكم من معصيته ، إنه خير مسؤول .

نسألكم الدعاء








مقدمة البرنامج
حيدر الحسني البابلي


عضو نشيط
الحالة :
رقم العضوية : 115981
تاريخ التسجيل : 05-06-2013
الجنسية : العراق
الجنـس : ذكر
المشاركات : 145
التقييم : 10




أشجار تنبت في رمضان




أشجار تنبت في رمضان



شجرة التقوى:


تساقطت أوراقها طوال العام وقد آن الأوان إنباتها 000
فالصوم يحفظ على القلب والجوارح
صحتها ويعيد إليها ما استلبته الشهوات
فهو اكبر عون على التقوى فاحرص أن يكون صومك ::
صوم عن النظر إلى ما لا يحب الله
فكل الذنوب مبدأها من النظر0
صوم عن سماع الفحش أو الغيبة أو النميمة 0
صوم للسان عن الكلام فى غير ذكر الله عز وجل

شجرة الجود :

شجرة تنبت فى تربة الإيمان
ويزداد نماؤها فى رمضان
إن الجمع بين الصيام والصدقة موجب للجنة0
ففي صحيح المسلم (( ما اجتمعت فى امرئ إلا دخل الجنة )) 0




ولتنبت هذه الشجرة :

1- قم بعمل حصالة فى البيت وضع فيها مع الأولاد الصدقة وشجع أفراد أسرتك على ذلك
2- اطلب من اهلك إعداد بعض الطعام وقدمه إلى الفقراء واحرص على ذلك بنفسك
3- احضر هدايا لجيرانك وأقاربك وأصدقائك بمناسبة رمضان
4- لا تنس أن الكلمة الطيبة صدقة فلا تحرم نفسك من أجرها العظيم طوال شهر رمضان 0


شجرة الذكر:

هي شجرة جذورها فى القلب وفروعها تمتد إلى عنان السماء وشهر رمضان وهو
شهر الذكر وذاكر الله فى رمضان مغفور له بإذن الله تعالى فلا نحرم أنفسنا من زرع
شجرة الذكر فى قلوبنا 000 وقد ورد عن معاذ بن جبل رضى الله عنه أنه قال :
(( إن أخر كلام فارقت عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم
أن قلت أي الأعمال أحب إلى الله قال :
أن تموت ولسانك رطب بذكر الله )








مقدمة البرنامج
عطر الكفيل


عضو ذهبي

الحالة :
رقم العضوية : 2565
تاريخ التسجيل : 16-03-2010
الجنسية : العراق
الجنـس : أنثى
المشاركات : 4,771
التقييم : 10




اهلاً شهر رمضان المبارك



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


شهر رمضان المبارك في احاديث أهل البيت عليهم السلام

قال الباقر ع: إنّ لجُمَع شهر رمضان لفضلاً على جُمَع سائر الشهور ، كفضل رسول الله على سائر الرسل .

قال النبي ص:فضل عليّ بن أبي طالب على هذه الأمة كفضل شهر رمضان على سائر الشهور .

قال النبي ص في فضل شهر رمضان :مَن أكثر فيه منالصلاة عليّ ثقّل الله ميزانه يوم تخفّ الموازين .

قالالنبي ص : مَن ذكرني فلم يصلِّ عليّ فقد شقي ، ومَن أدرك رمضان فلم تصبه الرحمة فقد شقي ، ومَن أدرك أبواه أو أحدهما فلم يبرّ فقد شقي .

كنا عند الباقر ع ثمانية رجالٍ ، فذكرنا رمضان ، فقال : لاتقولوا هذا رمضان ، ولا ذهب رمضان ، ولا جاء رمضان ، فإنّ رمضان اسمٌ من أسماء الله عزّ وجلّ ، لا يجيء ولا يذهب ، وإنما يجيء ويذهب الزائل ..ولكن قولوا : شهر رمضان ،فالشهر المضاف إلى الاسم ، والاسم اسم الله ، وهو الشهر الذي أُنزل فيه القرآن ،جعله الله تعالى مثلاً وعيداً .

قال الصادق ع :إذا رأيت هلال شهر رمضان ، فلا تشر إليه بالأصابع ، ولكن استقبل القبلة ، وارفع يديك إلى السماء ، وخاطب الهلال تقول :
ربي وربك الله ربّ العالمين .
اللهم!..أهلّه علينا بالأمن والإيمان ، والسلامة والإسلام ، والمسارعة إلى ماتحبّ وترضى .
اللهم!..بارك لنا في شهرنا هذا ، وارزقنا عونه وخيره ، واصرف عناضرّه وشرّه ، وبلاءه وفتنته .

قال الصادق ع : منتصدّق في شهر رمضان بصدقةٍ ، صرف الله عنه سبعين نوعاً من البلاء .

قال الصادق ع :أيما مؤمن أطعم مؤمناً ليلةً من شهر رمضان ، كتبالله له بذلك مثل أجر من أعتق ثلاثين نسمة ًمؤمنةً ، وكان له بذلك عند الله عزّوجلّ دعوة مستجابة .

أحسنوا في شهر رمضان إلى عيالكم ، ووسّعوا عليهم ، فقدأروي عن العالم أنه قال : إنّ الله لا يحاسب الصائم على ما أنفقه في مطعمٍ ولامشربٍ ، وأنه لا إسراف في ذلك

قال رسول الله ص في خطبته في فضل شهر رمضان : أيها الناس !..من فطّر منكم صائماً مؤمناً في هذا الشهر، كان له بذلك عند الله عتق رقبةٍ ، ومغفرة لما مضى من ذنوبه .
قيل : يا رسولالله !..وليس كلنا يقدر على ذلك ، فقال : اتقوا النار ولو بشربةٍ من ماءسألته عن زيارة الحسين وزيارة آبائه في شهر رمضان ، نسافر ونزوره ؟..فقال : لرمضان من الفضل وعظم الأجر ما ليس لغيره من الشهور ، فإذا دخل فهو المأثور ،والصيام فيه أفضل من قضائه ، وإذا حضر رمضان فهو مأثورٌ ، ينبغي أن يكون مأثوراً .

قال النبي ص :لو يعلم العبد ما في رمضان ، لودّأن يكون رمضان السنة ، فقال رجلٌ من خزاعة : يا رسول الله !..وما فيه ؟..
فقال : إنّ الجنة لتزيّن لرمضان من الحول إلى الحول ، فإذا كان أول ليلة من رمضان ، هبّتالريح من تحت العرش ، فصفّقت ورق الجنة ، فتنظر حور العين إلى ذلك ، فيقلن : يا ربّ !..اجعل لنا من عبادك في هذا الشهر أزواجاً ، تقرّ بهم أعيننا وتقرّ أعينهم بنا ....الخبر .

قال رسول الله ص :أُعطيت أمتي في شهررمضان خمس خصال لم يُعطاها أحد قبلهن :
خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريحالمسك .
وتستغفر له الملائكة حتى يفطر .
وتُصفّد فيه مردة الشياطين ، فلايصلوا فيه الى ما كانوا يصلون في غيره .
ويزيّن الله عزّ وجلّ في كل يوم جنّته ويقول : يوشك عبادي الصالحون أن يلقوا عنهم المؤنة والأذى ويصيروا إليك .
ويُغفر لهم في آخر ليلة منه .
قيل يا رسول الله!..أي ليلة ؟..القدر ؟..قال : لا ، ولكن العامل إنما يُوفّى أجره إذا انقضى عمله.

قال رسول الله ص : من صلّى في شهر رمضان في كلّ ليلةٍ ركعتين : يقرأ في كلّ ركعةٍ بفاتحة الكتاب مرة ، و{ قل هو الله أحد } ثلاث مرات - إن شاء صلاهما في أول ليل ، وإن شاء في آخر ليل - والذي بعثني بالحقّ نبيّاً إنّ الله عزّوجلّ يبعث بكلّ ركعةٍ مائة ألف ملك يكتبون له الحسنات ، ويمحون عنه السيئات ،ويرفعون له الدرجات ، وأعطاه ثواب من أعتق سبعين رقبةً .

قال الباقر ع :يا جابر !..من دخل عليه شهر رمضان ، فصام نهاره، وقام ورداً من ليلته ، وحفظ فرجه ولسانه ، وغضّ بصره ، وكفّ أذاه ، خرج من الذنوب كيوم ولدته أمه ، قلت له : جعلت فداك !..ما أحسن هذا من حديث !..قال :
ما أشدّ هذا من شرط !.

عن الصادق ع في حديثٍ طويلٍ يقول في آخره :إنّ أبواب السماء تُفتّح في شهر رمضان ، وتُصفّد الشياطين ، وتُقبل أعمال المؤمنين ، نِعْمَ الشهر شهر رمضان !..كان يُسمى على عهد رسول الله المرزوق .

قال الصادق ع : صوم شهر رمضان فرضٌ في كلّ عامٍ، وأدنى ما يتمّ به فرض صومه العزيمة من قلب المؤمن على صومه بنيّةٍ صادقةٍ ، وترك الأكل والشرب والنكاح في نهاره كلّه ، وأن يحفظ في صومه جميع جوارحه كلّها من محارم الله ربه ، متقرّباً بذلك كلّه إليه ، فإذا فعل ذلك كان مؤدّياً لفرضه

عن أميرالمؤمنين ع في خطبة النبي ص في فضل شهر رمضان ،فقال : فقمتُ فقلتُ : يا رسول الله ما أفضل الأعمال في هذا الشهر ؟.. فقال :
يا أبا الحسن !.. أفضل الأعمال في هذا الشهر : الورع عن محارم الله عز وجل

قال النبي ص :فأيما امرأة صلت في اليوم والليلة خمس صلوات ، وصامت شهر رمضان ، وحجّت بيت الله الحرام ، وزكت مالها ، وأطاعت زوجها، ووالت عليا بعدي ، دخلت الجنة بشفاعة ابنتي فاطمة ، وإنها لسيدة نساء العالمين .

قال الصادق ع : كان علي بن الحسين إذا كان شهررمضان لم يتكلم إلا بالدعاء والتسبيح والاستغفار والتكبير ، فإذا أفطر قال : اللهّم إن شئت أن تفعلَ فعلتَ .

قال الرضا ع :في أول ليلة من شهر رمضان يُغل المَرَدة من الشياطين ، ويغفر في كل ليلة سبعين ألفاً ،فإذا كان في ليلة القدر غفر الله بمثل ما غفر في رجب وشعبان وشهر رمضان إلى ذلكاليوم ، إلا رجل بينه وبين أخيه شحناء ، فيقول الله عز وجل : أنظِروا هؤلاء حتى يصطلحوا .
سألت الباقر أو الصادق ع عن الليالي التي يستحبفيها الغسل في شهر رمضان ، فقال : ليلة تسع عشر ة ، وليلة إحدى وعشرين ،وليلة ثلاث وعشرين ، وقال : في ليلة تسععشرة يكتب وفد الحاجُ ، وفيها يفرق كلُ أمرحكيم ، وليلة إحدى وعشرين فيها رُفِع عيسى ، وفيها قُبضَ وصيُّ موسى ، وفيها قُبِضَأمير المؤمنين ، وليلة ثلاث وعشرين هي ليلة الجهنيّ .

قال الرضا ع : كان أمير المؤمنين ع لا ينام ثلاث ليال :ليلة ثلاث وعشرين من شهر رمضان ، وليلة الفطر ، وليلة النصف من شعبان ، وفيها تقسم الأرزاق والآجال ، وما يكون في السنة .










مقدمة البرنامج
الصريح


عضو ذهبي
الحالة :
رقم العضوية : 8153
تاريخ التسجيل : 03-01-2011
الجنسية : العراق
الجنـس : ذكر
المشاركات : 2,109
التقييم : 10




شهر رمضان وأسرار الصيام



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين المعصومين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وتقبل الله اعمالكم بقبول حسن
ها نحن ونقترب من شهر رمضان المبارك شهر العفو والمغفرة وشهر ضيافة الله تعالى لمن يريد ان يكون من اهل الضيافة ؟وشهر من المفترض فيه أن تشملنا المغفرة الإلهية اذا كنا مقبولين ،حيث أكد رسول الله صلى الله عليه واله عليه وقال (فَإِنَّ الشَّقِيَ مَنْ حُرِمَ غُفْرَانَ اللَّهِ فِي هَذَا الشَّهْرِ الْعَظِغŒمِ)
فنقول أليس هذا يكفي لخوفنا من عدم الغفران، وعدم العفو والتكفير عن سيئاتنا وأن نخرج من شهر رمضان بنفس مساوئنا؟ وليت شعري أين تطهّر هذه الأقذار إن لم تطهّرها عين رمضان؟
وبعبارة اخرى ان لم يوفق الانسان للشمول في عفو الله العام في هذا الشهر الفضيل فهل يمكن ان يشمل بغيره ؟ هذا مما ينبغي ان يفكر الانسان به قبل دخول شهر رمضان المبارك .






مقدمة البرنامج
Om karar


عضو فضي
الحالة :
رقم العضوية : 191435
تاريخ التسجيل : 21-07-2016
الجنسية : العراق
الجنـس : أنثى
المشاركات : 1,543
التقييم : 10




من صام شهر رمضان



اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف
مَن صامَ شهر رمضان :


روي عن رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) أنهُ قَالَ : مَن صامَ رَمَضانَ ؛ وعَرَفَ حُدودَهُ ؛ وتَحَفَّظَ مِمّا كانَ يَنبَغي لَهُ أن يَتَحَفَّظَ فيهِ ، كَفَّرَ ما قَبلَهُ .


المصدر : فضائل الأشهر الثلاثة : ص 131 ح 138.




مقدمة البرنامج
فداء الكوثر(ام فاطمة)


عضو ذهبي

الحالة :
رقم العضوية : 190506
تاريخ التسجيل : 05-03-2016
الجنسية : العراق
الجنـس : أنثى
المشاركات : 3,563
التقييم : 10




عدم التكاسل في شهر رمضان ������



حقا نحن نصوم رمضان ؟

فالصيام حركة في النهار سعيا وراء الرزق الحلال . وهو حركة في الليل في الصلاة والعبادة، وهو دعوة لجسم سليم ..وقلب تائب لله ، طامع في رحمته .
ولكن للأسف الشديد ،

فان الصيام الذي يمارسه البعض منا ، ليس هو الصيام الذي شرعه الخالق ، فهو نوم لمعظم النهار ، وغضب لأتفه الأسباب ن بدعوى الصيام .


فالصيام عند البعض كسل جسدي ، وانفعال نفسي في النهار ، وتخمة وسهر في اللهو والعبث في ليل رمضان .
أليس حراما أن نضيع هذا الموسم الفياض بالخيرات كل عام ؟

أليس رمضان موسما للطاعة والعبادة ، وموسما للصحة والسعادة ، وفوق هذا وذاك رحمة ومغفرة وعتقا من النار ؟!








مقدمة البرنامج
مرج البحرين


عضو فضي

الحالة :
رقم العضوية : 5738
تاريخ التسجيل : 28-10-2010
الجنسية : العراق
الجنـس : أنثى
المشاركات : 1,426
التقييم : 10




ما ميراث الصوم؟؟



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عن أمير المؤمنين عليه السلام



ان النبي (صلى الله عليه واله وسلم) سأل ربه ليلة المعراج فقال:


يا رب ما أول العبادة ؟

قال: الصمت والصوم.

قال: يا رب وما ميراث الصوم ؟

قال الصوم يورث الحكمة،

والحكمة تورث المعرفة،


والمعرفة تورث اليقين،


فإذا استيقن العبد لا يبالي أصبح بعسر أم بيسر،

وإذا كان العبد في حالة الموت يقوم على رأسه ملائكة بيد كل ملك كأس من ماء الكوثر


وكأس من الخمر يسقون روحه حتى تذهب سكرته ومرارته ويبشرونه بالبشارة العظمى

ويقولون له:

طبت وطاب مثواك انك تقدم على العزيز الكريم الحبيب القريب،


فتطير الروح من أيدي الملائكة فتصعد الى الله تعالى أسرع من طرفة العين

ولا يبقى حجاب ولا ستر بينها وبين الله تعالى،

والله عز وجل إليها مشتاق ويجلس على عين عند العرش ثم يقال لها:

كيف تركت الدنيا ؟


فتقول: الهي وعزتك وجلالك لا أعلم بالدنيا أنا منذ خلقتني خائفة منك.

فيقول الله:

صدقت عبدي كنت بجسدك في الدنيا وروحك معي، فأنت بعيني سرك وعلانيتك سل اعطك

وتمن علي فأكرمك، هذه جنتي مباحة سح فيها وهذا جواري فأسكنه.

فتقول الروح:


الهي عرفتني نفسك فاستغنيت بها عن جميع خلقك،


وعزتك وجلالك لو كان رضاك في أن اقطع اربا اربا أو اقتل سبعين قتلة بأشد ما يقتل بها

الناس لكان رضاك أحب الي،

الهي كيف اعجب بنفسي وأنا ذليل ان لم تكرمني

وأنا مغلوب ان لم تنصرني


وأنا ضعيف ان لم تقوني

وأنا ميت ان لم تحيني بذكرك،

ولولا سترك لأفتضحت أول ما عصيتك


الهي كيف لا أطلب رضاك وقد أكملت عقلي حتى عرفتك


وعرفت الحق من الباطل والامر من النهي والعلم من الجهل والنور من الظلمة.

فقال الله عز وجل:


وعزتي وجلالي لا أحجب بيني وبينك في وقت من الأوقات


حتى تدخل علي أي وقت شئت وكذلك افعل بأحبائي.



نسالكم الدعاء.

منقول












مقدمة البرنامج
خادمة ام أبيها


عضو ذهبي

الحالة :
رقم العضوية : 187943
تاريخ التسجيل : 23-05-2015
الجنسية : العراق
الجنـس : أنثى
المشاركات : 4,960
التقييم : 10




♦â‌¤â™¦ مائدة رمضان ........



�� مائدة رمضان ..

بدأ نسيم شهر رمضان المبارك يقترب .. فياترى ماالذي أعددناه لهذا الشهر الكريم..وهل نحن مستعدون فعلاً لاستقباله..وهل تفكرنا بأننا وفقنا الله هذا العام لأن نكون من الصائمين فيه ..ولانعلم إن كان سيطول العمر بنا لحضوره وصيامه مرة أخرى كيف نستغل شهر رمضان ؟
وهو أفضل شهر في السنة ؟ هل نستغله بالعبادة وقراءة القرآن و الادعية والاكثار من الصلاة على محمد وآل محمد ؟ أو نضيعه في اللعب واللهوا ومتابعة المسلسلات والافلام.


خير ما يُستقبل به شهر رمضان مـن الآن ترويض النفس على وِرد قرآني متصاعد حتى إذا أتى موسم النور أطلقت ساقَي قلبك في السباق إلى الله دون عرج هذه اخر جمعه من شهر شعبان

قال رسول الله ( ص ): شعبان شهري، وشهر رمضان شهر الله عزّوجلّ. فمن صام يوماً من شهري كنتُ شفيعَه يوم القيامة، ومَن صام يومين غفر الله له ما تقدّم من ذنبه، ومن صام ثلاثة أيّام قيل له:


استأنِفِ العمل وداعا شهر الشفاعه اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودينï»؟









مقدمة البرنامج
شهر رمضان والمتسابقون فيه(الصائمون)

كيف يتميز الصائم في ادائه لهذه الفريضة؟
مقدمة البرنامج
الجياشي


عضو ذهبي
الحالة :
رقم العضوية : 7749
تاريخ التسجيل : 27-12-2010
الجنسية : العراق
الجنـس : ذكر
المشاركات : 3,746
التقييم : 10




من بركات شهر رمضان ( اتقوا النار ولو بشربةٍ )




قال الإمام الصادق (ع) : أيما مؤمن أطعم مؤمناً ليلةً من شهر رمضان ، كتب الله له بذلك مثل أجر من أعتق ثلاثين نسمة ًمؤمنةً ، وكان له بذلك عند الله عزّ وجلّ دعوة مستجابة .

أحسنوا في شهر رمضان إلى عيالكم ، ووسّعوا عليهم ، فقد أروي عن العالم (ع) أنه قال : إنّ الله لا يحاسب الصائم على ما أنفقه في مطعمٍ ولا مشربٍ ، وأنه لا إسراف في ذلك

قال رسول الله (ص) في خطبته في فضل شهر رمضان : أيها الناس ! من فطّر منكم صائماً مؤمناً في هذا الشهر ، كان له بذلك عند الله عتق رقبةٍ ، ومغفرة لما مضى من ذنوبه .
قيل : يا رسول الله (ص) ! وليس كلنا يقدر على ذلك ، فقال (ص) : اتقوا النار ولو بشربةٍ من ماء









مقدمة البرنامج
خادمة الحوراء زينب 1


عضو ذهبي

الحالة :
رقم العضوية : 161370
تاريخ التسجيل : 02-02-2014
الجنسية : العراق
الجنـس : أنثى
المشاركات : 8,225
التقييم : 10




لا تقولوا رمضان



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
*****************
قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام:
لَا تَقُولُوا رَمَضَانَ، وَلَكِنْ قُولُوا شَهْرُ رَمَضَانَ، فَإِنَّكُمْ لَا تَدْرُونَ مَا رَمَضَانُ.
عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ (عليه السَّلام) كُنَّا عِنْدَهُ ثَمَانِيَةَ رِجَالٍ، فَذَكَرْنَا رَمَضَانَ .
فَقَالَ (عليه السلام): لَا تَقُولُوا هَذَا رَمَضَانُ، ولَا ذَهَبَ رَمَضَانُ، وَلَا جَاءَ رَمَضَانُ
فَإِنَّ رَمَضَانَ اسْمٌ مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ
لَا يَجِيءُ وَلَا يَذْهَبُ وَإِنَّمَا يَجِيءُ وَيَذْهَبُ الزَّائِلُ
وَلَكِنْ قُولُوا شَهْرُ رَمَضَانَ
فَإِنَّ الشَّهْرَ مُضَافٌ إِلَى الِاسْمِ، وَالِاسْمُ اسْمُ اللَّهِ عَزَّ ذِكْرُهُ
وَهُوَ الشَّهْرُ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ جَعَلَهُ مَثَلًا وَعِيداً







مقدمة البرنامج
عمارالطائي


عضو ذهبي

الحالة :
رقم العضوية : 3805
تاريخ التسجيل : 12-07-2010
الجنسية : العراق
الجنـس : ذكر
المشاركات : 9,026
التقييم : 10








في خطبة للرسول الاعظم لاستقبال شهر رمضان
ايها الناس ان انفاسكم مرهونة باعمالكم ففكوها باستغفاركم وظهوركم ثقيلة من اوزاركم فخففوا عنها بطول سجودكم واعلموا ان الله تعالى ذكره اقسم بعزته ان لايعذب المصلين والساجدين وان لا يروعهم بالنار يوم يقوم الناس لرب العالمين




مقدمة البرنامج
المفيد


مشرف قسم المناسبات الاسلامية وشرح الادعية والزيارات

الحالة :
رقم العضوية : 334
تاريخ التسجيل : 14-07-2009
الجنسية : العراق
الجنـس : ذكر
المشاركات : 5,346
التقييم : 10




ما المراد منّا في شهر رمضان المبارك...









بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

قال تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ))/البقرة 183

لقد منّ الله سبحانه وتعالى علينا بشهر هو عروس الأشهر من حيث الطاعة والمغفرة والرحمة، فما المراد منّا في هذا الشهر الفضيل..
نرى الكثير منّا خلال هذه الأيام والأيام القادمة يستعد لهذا الشهر ويستنفر كل شئ من أجل هذا الشهر، ولكن استعداده يكون عن طريق توفير أشهى المأكل والمشرب وكل مالذّ وطاب..
انّ الهدف من هذا الشهر هو الانقطاع لله تعالى وتدارك مايمكن تداركه وطلب المغفرة والرضوان، والتأسّي بالفقراء ومحاولة الاحساس بهم، بالاضافة الى مشاطرتهم الأكل والمشرب معهم حتى يكون ممّن ينهج نهج النبي وآله الأطهار عليهم السلام..
فقد جعل الله تعالى هذا الشهر المبارك كل أوقاته عبادة حتى النوم بل حتى النفس الذي يتنفسه المؤمن، ولكن لمن عرف حرمة هذا الشهر وسار على ما سار عليه أهل البيت عليهم السلام..
المفروض بنا أحبائي وأعزائي أن نستعد لهذا الشهر قبل دخوله ونعيش مرحلة الاشتياق لمقدمه ونحزن لانتهائه، فكيف يكون الاستعداد؟

1. انّ من الأمور المهمة التي لابد منها هو أن يتوب الانسان المؤمن توبة صادقة يعاهد الله تعالى بها أن لايعود الى ما مضى وتكون أيامه القادمة فيها التغيير الكبير- فمن لا يجد تغييراً بين هذه السنة عما سبق فهو مغبون وعليه مراجعة نفسه لأن الموت لايأتي إلا مرة واحدة وبدون معرفة وقته- ..
2. اللجوء الى التواصل الروحي مع ربّ الأرباب من خلال الدعاء، فهو سلاح المؤمن، وإعلم أخي الكريم إنّه لم يوجد الله تعالى الدعاء إلا وأوجب على نفسه الاستجابة، فلا تيأس مهما كانت ذنوبك..
3. ومن فضليات هذا الشهر الكريم هو إجتماع العائلة والأحبة، فلنستغلها بنشر فكر أهل البيت عليهم السلام بين عوائلنا ونربّي أولادنا عليه، وكذلك التطرق لما يعنيه الصيام والهدف منه، وأيضاً يمكن شرح بعض المسائل الفقهية التي تمس حياتنا وأولادنا..
4. مدارسة العلم في مختلف العلوم مادامت تستوجب رضا الله، وخاصة علوم أهل البيت عليهم السلام..
5. بالامكان تخصيص كل يوم بالتعرف على أحد المعصومين عليهم السلام ودراسة واقعه من مختلف الجوانب حتى تصبح عوائلنا مثقفة من هذه الجهة فلا تعاني الفراغ الموجود، فلا يعرف أولادنا شيئاً عنهم سوى تعدادهم في أحسن الحالات..
6. قراءة بعض الكتب ومحاولة انشاء مكتبة صغيرة للرجوع اليها وقت الحاجة والتسلّي بها وقت الفراغ..
7. كلّنا يعرف بأن ربيع القرآن هو شهر رمضان، فلنعطه حقه ليس بالقراءة فقط بل بالتدبر ومعرفة ماتعنيه الآيات الكريمة ولو بالشكل المختصر، فليس المهم حصول الختمة، ولكن المهم أن نتدبر آياته..

الخلاصة/
نلخص مما سبق أن يكون المؤمن على أتم الاستعداد لللقاء بالله- فالانسان عندما يوعد بأن يقابل مسؤولاً بارزاً له ثقله بالمجتمع نراه يستعد أيما استعداد فيلبس أحسن الثياب ويتعطر ويتجمّل ويراجع نفسه في إختيار الكلام الذي سيقوله ويعيد ترتيبه أكثر من مرّة، وعندما يقف أمامه يقف وقوف الخاضع المتذلّل السامع لكلام ذلك المسؤول- فكيف ونحن نقف بين ملك الملوك وجبار السماوات والأرض، فهل لذلك معنى عندنا أم لانستحضر ذلك أبداً، فلنتأمل ذلك ملياً وليكن استعدادنا على قدر من نقف عنده..
فليشحن الانسان نفسه ويكرسها لذلك اللقاء الرحماني والرحيمي وليكن هذا الشهر يختلف عن سابقاته، فيكون الهياً بمعنى الكلمة..
لقد خصّص الله تبارك وتعالى شهراً واحداً من اثنى عشر شهراً فلنتوجه به لله تعالى لنجعله تهديماً لما فات من هفواتنا وزلاّتنا وما اقترفناه من الذنوب طوال السنة، فيكون لنا مثل النهر الذي نغتسل به من أوساخنا حتى نخرج منه كما ولدنا لأول مرّة.. فهل هذا كثير...

ملحوظة/ يمكننا الاستعداد قبل هذا الشهر المبارك بعدة أيام أو بشهر أو بشهرين كما يعمل بعض الناس فيكون شهر رجب وشعبان مقدمة لهذا الشهر الفضيل فقد ورد بأن الزرع في شهر رجب والسقي في شهل شعبان والحصاد في شهر رمضان (وما بقي من الأيام القليلة القادمة يمكن أن تكون مقدمة، فالله تبارك وتعالى يرضى بالقليل من عباده)، وما أحلاه من حصاد في الدنيا والآخرة ولايعرف لذّته إلا من أنعم الله عليه بذلك..

نسأل الله تبارك وتعالى أن ينالنا وإياكم فضل هذه الأشهر الكريمة، وبلوغ ما أعده تعالى لعباده في شهر الخير والبركة انّه سميع مجيب...






مقدمة البرنامج
خادمة ام أبيها


عضو ذهبي

الحالة :
رقم العضوية : 187943
تاريخ التسجيل : 23-05-2015
الجنسية : العراق
الجنـس : أنثى
المشاركات : 4,960
التقييم : 10




�� ثواب من قراء القران في شهر رمضان ����



âڑœ من قرأ في رمضان آيه âڑœ


قال الرضا عليه السلام :


الحسنات في شهر رمضان مقبولة والسيئات فيه مغفورة.


â–«من قرأ في شهر رمضان آية من كتاب الله عز وجل كان كمن ختم قرآن في غيره من الشهور .


â–«ومن ضحك فيه في وجه أخيه المؤمن لم يلقه يوم القيامة إلا ضحك في وجهه وبشره بالجنة.


â–«ومن أعان فيه مؤمنا أعانه الله تعالى على الجواز على الصراط يوم تزل فيه الأقدام .


â–«ومن كف فيه غضبه كف الله عنه غضبه يوم القيامة .


â–«ومن نصر فيه مظلوما نصره الله على كل من عاداه في الدنيا ونصره يوم القيامة عند الحساب والميزان .


شهر رمضان شهر البركة وشهر الرحمة وشهر المغفرة وشهر التوبة والإنابة .


من لم يغفر له في شهر رمضان ففي أي شهر يغفر له فاسألوا الله أن يتقبل منكم فيه الصيام ولا يجعله آخر العهد منكم وأن يوفقكم فيه لطاعته ويعصمكم من معصيته إنه خير مسؤول .


��:البحار عن فضائل الأشهر الثلاثة










الارشيف الاذاعي
الدورة الخامسة والخمسون - 1441
الدورة الرابعة والخمسون - 1440
الدورة الثالثة والخمسون - 1440
الدورة الثانية والخمسون - 1440
الدورة الحادية والخمسون - 1440
الدورة الخمسون - 1440
اصدارات
إذاعة الرياحين
يتم البث لاذاعة الرياحين مؤقتا يوم الجمعة من كل اسبوع على نفس ترددات اذاعة الكفيل
رياض الكفيل
الحلقة الاولى : قصة التعاون وذكر اطفال الشهد ...
التاريخ : 3 شوال 1440
اعداد وتقديم فواطم محسن – زينب رضا اخراج : هنادي الحسناوي عنوان الحلقة: قصة التعاون وذكر اطفال الشهداء والفقراء مما جاء في هذه الحلقة وطرح هو ما يوجز بال...
طب على الهواء
الحلقة الاولى : حلقة مفتوحة بمناسبة العيد ...
التاريخ : 3 شوال 1440
- إعداد وتقديم : كواكب الدكسن إخراج رؤى جميل عنوان الحلقة: حلقة مفتوحة بمناسبة العيد مما جاء في هذه الحلقة وطرح هو ما يوجز بالتالي حلقه مفتوحة بدون ف...
أنيس النفوس
الحلقة السابعة: المقطع الرابع والسبعون من سور ...
التاريخ : 15 ذو القعدة 1440
إعداد وتقديم : دعاء عباس – آيات عباس – سلسبيل صاحب إخراج : مها الصائغ عنوان الحلقة: المقطع الرابع والسبعون من سورة البقرة المباركة مما جاء في هذه الحلقة وطرح...
براعم المودة
الحلقة الاولى: حلقة خاصة عن عيد الفطر المبارك ...
التاريخ : 3 شوال 1440
إعداد وتقديم : نرجس عماد – زاهدة حيدر – زينب مصطفى إخراج علا نعمه عنوان الحلقة: حلقة خاصة عن عيد الفطر المبارك مما جاء في هذه الحلقة وطرح هو ما يوجز ...
برنامج منتدى الكفيل
وداعــــــــــــــــــــــاً ياشهر الله
التاريخ: 30/05/2019