شبكة الكفيل العالمية

لجنةُ الإرشاد والدّعم تحطّ رحالها في معسكر الشهيد أبي منتظر المحمّداوي

ما زالت لجنةُ الإرشاد والدعم التابعة لقسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، متواصلةً في زياراتها التفقّدية والداعمة لمقاتلي القوّات الأمنيّة والحشد الشعبيّ، وذلك تبعاً لجدولٍ زمانيّ ومكانيّ مُعدّ مسبقاً، ويكاد لا يخلو أيّ أسبوعٍ من زيارتَيْن أو أكثر في مختلف القواطع، ومن محطّاتها التي حطّت رحالها فيها مؤخّراً هو قاطع عمليّات ديالى، وبالتحديد في معسكر الشهيد أبي منتظر المحمداوي لمقاتلي الحشد الشعبيّ.
رئيسُ اللّجنة الشيخ حيدر العارضي أطلع شبكة الكفيل على هذه الجولة وبيّن قائلاً: "جولتنا لهذا المعسكر هي جزءٌ من سلسلةٍ من الجولات التي تنظّمها الشعبة، وهذا هو دأبها منذ انطلاق الشرارة الأولى لفتوى الدّفاع المقدّسة التي لا يزال صداها مدوّياً".
وأضاف: "اطّلع الوفدُ الزائر خلال زيارته على آخر التطوّرات الأمنيّة الحاصلة في تلك المناطق، والجهود التي يبذلها المقاتلون الملبّون للفتوى الذين قدّموا وما زالوا يقدّمون التضحيات الكبيرة، حيث سطّروا أروع الملاحم في الدفاع عن أرض العراق ومقدّساته، كما أكّد الوفد للمقاتلين على الالتزام بالوصايا السديدة للمرجعيّة الدينيّة العُليا والحذر من مكائد العدوّ الداعشيّ".
وأكّد العارضي: "خلال لقاء وفد اللّجنة بالمقاتلين وجدوا فيهم أنّ روح الحماس والهمّة لا تزال مشتعلةً في صدورهم، فقد عبّروا أنّ مثل هكذا زيارات لها أثر ووقعٌ في نفوسهم، مُثنِين في الوقت ذاته على مبادرة العتبة العبّاسية المقدّسة وثمّنوا تواجدها الدائم في جبهات القتال أو في المناطق التي تمّ تحريرها، مؤكّدين أنّ مثل هكذا مبادرات سترفع من معنويّاتهم وإصرارهم على البقاء سدّاً منيعاً بوجه كلّ من يفكّر بالعبث بأمن وأمان هذا البلد".
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة ومن خلال لجنة الإرشاد والدعم التابعة لها، تحرص على إرسال قوافل مساعداتٍ غذائيّة وعينيّة إلى كافّة قواطع العمليّات، دعماً للقوّات الأمنيّة والحشد الشعبيّ الأبطال، والتي ابتُدِئت منذ انطلاق الفتوى المباركة ولغاية اليوم.
الصور 3 صور
اضافة تعليق
ملاحظة: التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر
ارسال