شبكة الكفيل العالمية

السيد مضر القزويني يشدد على ضرورة ان يحصن الأنسان نفسه وأهله وأولاده ضد الهجمات التي تستهدف العقيدة الصحيحة والفكر النقي والتعاليم الناصعة...

شدد السيد مضر القزويني على ضرورة ان يُحصّن الإنسان نفسه وأهله وأولاده ضد هذه الهجمات بالعقيدة الصحيحة والفكر النقي وبالتعاليم الناصعة التي جاء بها رسول الله وأهل بيته (صوات الله وسلامه عليهم اجمعين ).
جاء ذلك خلال الكلمة التي القاها نيابة عن الإمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة في حفل ختام دورة براعم الخطابة الحسينيّة بنسختها الثانية التي تُقيمها شعبة الخطابة الحسينيّة في العتبةِ العباسيّة المقدّسة تحتَ شعار (الإمام الحسين –عليه السلام- مصباح الهدى وسفينة النجاة).
وأضاف كذلك "في ظل الأجواء التي نعيشها في زماننا هذا، حيث التحديات من كل جانب، و المغريات، حيث الهجوم الشرس الذي يشنّه اعداء الله تعالى ضد مسلماتنا وثوابتنا وعقائدنا، تشتدّ الحاجة الى أن يُحصّن الإنسان نفسه وأهله وأولاده ضد هذه الهجمات بالعقيدة الصحيحة والفكر النقي وبالتعاليم الناصعة التي جاء بها رسول الله وأهل بيته (صوات الله وسلامه عليهم اجمعين ).
وتابع : " اذا كان الآباء يعيشون الحرص الواقعي على أولادهم، فعليهم أن يصونوا افكارهم وعقولهم وأرواحهم، وكما قيل، الطفل يولد صفحة بيضاء يرسم فيها المربي ما يشاء".
واختتم : "هذه الدورات التي تُقام من قبل العتبة العباسيّة المقدّسة هي دورات جادّة في تحصين عقائد جيلنا الصاعد، تهدف بشكل اساسي الى تربيتهم تربية ايمانية وتحصينهم بالعقائد الإلهية".
كذلك شارك القزويني بتقديم الهدايا والشهادات التقديرية للمتيزات من هذه الدورة والمساهمين في انجاحها .
اضافة تعليق
ملاحظة: التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر
ارسال