العدد:
119
كلمة العدد
العَفْوُ تَاجُ المَكَارِمِ
الكثير من الناس يبذلون الأموال في مجال مساعدة الفقراء والمحتاجين، وهو مظهر من مظاهر الجود والكرم، وهو أمر جيد أن ينتشر بين الناس مثل هذه الصفات والأفعال، لكن قمّة الكرم والشهامة أن نعفو عمّن ظلمنا وأساء إلينا، ولا نُسجّل مخالفةً ضدّ الأشخاص الذين تسبَّبوا لنا بألمٍ وأذية بقصدٍ أو من دون قصد، إذ علينا مقاومة غرورنا وهوى النفس الأمّارة ونتَّبع التعاليم الإلهية التي توصي بذلك، وأن نتطلّع إلى الفوز بالجنة وهي من صفات المؤمنين بالله تعالى ومحبِّي الرسول (صل الله عليه وآله) المزيد
إشتراك ألكتروني
ليصلك العدد الجديد في حال صدوره عبر البريد الالكتروني.. اترك بياناتك هنا.
اعدت هذه النافذة للأرشيف الالكتروني للمجلة
إقراء في هذا العدد
 
 
واحة البراءة
أَمثِلَةٌ عَلَى التَّشَوُّهَاتِ الخَلْقِيَّةِ القَلبِيَّة
د. إسراء مصطفى الموسوي/ اختصاصية الأطفال وحديثي الولادة
فتحة الأذينين (atrial septal defect) ASD
تعدّ هذه الفتحة من أكثر التشوّهات الخلقية القلبية شيوعاً، إذ إنها تمثل (7%) من التشوهات القلبية وهي من النوع الذي لا يسبب الازرقاق إلّا في الحالات المتأخرة جداً، وهي عبارة عن فتحة ولادية (غير طبيعية) تربط الأذين الأيمن بالأذين الأيسر، باختلاف حجم هذه الفتحة وموقعها تختلف الأعراض المرضية على الطفل، فالأعراض تتباين بين عدم وجود أي شيء غير طبيعي على الطفل إلى قلة النمو واضطرابات صدرية شديدة مع عجز القلب في الحالات النادرة عند كبر الطفل (في سن المراهقة أو البلوغ).
في بعض الحالات حينما تكون الفتحة بين الأذينين صغيرة قد تنغلق بمرور الوقت من دون أي تداخل دوائي أو علاجي، أمّا إذا كانت الفتحة كبيرة فإنّ الأعراض تزداد وتتفاقم بمرور الوقت.
التشخيص: يتم تشخيص الفتحة الولادية بين الأذينين عن طريق (الفحص السريري، أشعة الصدر، تخطيط القلب، فحص الايكو).
العلاج: العلاج الدوائي قد يقلّل الأعراض عند المريض، ولكن العلاج الجراحي يعدّ هو العلاج الشافي لمثل هذه الحالة.
فتحة بين البطينين (ventricular septal defect) VSD
تمثل هذه الفتحة (25%) من التشوّهات الخلقية القلبية، وهي من النوع الذي لا يسبب ازرقاقاً لجسم الطفل إلّا عند حدوث المضاعفات للمرض، وهي عبارة عن فتحة غير طبيعية موجودة في الطبقة الفاصلة أو العازلة بين البطين الأيمن والبطين الأيسر، ممّا يؤدي إلى تدفق الدم من الجهة اليسرى إلى الجهة اليمنى، ومن ثمّ إلى تضخم البطين الأيمن ومضاعفاته، تختلف الأعراض بحسب حجم الفتحة وموقعها بالنسبة إلى البطين، ولكن عادة الطفل يعاني من صعوبة التنفس والتهابات صدرية متكررة (ذات الرئة) مع قلة النمو (هزال)، وإذا كانت الفتحة كبيرة فإنها تؤدي إلى عجز القلب، ومن ثمّ ازرقاق الجسم.
هذا النوع من الفتحات قد تصغر بمرور الوقت أو تبقى ثابتة (الحجم) أو قد يكبر حجمها، وفي هذه الحالة تؤدي إلى أعراض أخطر وقد تؤدي إلى الوفاة.
العلاج: في البداية يحتاج المريض إلى العلاج الدوائي، لكن يبقى العلاج الجراحي هو العلاج الأساسي للمريض.
الفتحة الرباعية للقلب (T.O.F)
فتحة فالوت الرباعية (tetralogy of fallot)
من التشوّهات الخلقية الولادية الشائعة أيضاً، ولكنها من النوع الذي يؤدي إلى ازرقاق الجسم، وخصوصاً (اللسان، اللثة، الشفاه، أطراف الأصابع). هذا الازرقاق يكون موجوداً حتى حينما يكون المريض في حالة راحة، ويزداد عند الرضاعة أو البكاء أو التهابات الصدر الحادة.
يمتاز هذا النوع من التشوّهات بوجود أربعة تشوّهات خلقية في الوقت نفسه وهي:
1. تضييق الصمام الرئوي.
2. توسع في البطين الأيمن.
3. مدخل الشريان الأبهر غير طبيعي.
4. وجود فتحة بين البطين الأيمن والبطين الأيسر.
ومن هنا جاء اسم هذا النوع من التشوّهات (لوجود أربعة تشوهات خلقية في الوقت نفسه).
من مضاعفات هذا المرض إضافةً إلى الازرقاق وقلة النمو والالتهابات الصدرية المتكررة هو أنّ المريض قد يُصاب بنوبة من الاختلاجات أو فقدان الوعي أو الصدمات الوعائية الدماغية.
التشخيص: (الفحص السريري، الأشعة، الايكو).
العلاج: العلاج الدوائي في بداية الأمر، ثم العلاج الجراحي.
عِيدُ مِيلَادِ فَاطِمَة
فاطمة حسن/ البحرين
بعد أيام ستكمل فاطمة عامها الثامن، وها هي تطلب من أُمّها أن تعمل لها حفلاً تدعو فيه صديقاتها وقريباتها الصغيرات؛ لتحتفلنَ معها بذكرى ميلادها.
ابتسمت الأم ووعدت ابنتها خيراً، لترى في أيّ يوم يصادف ذكرى ميلادها وتستعدّ لهذه المناسبة التي ستُبهج قلب ابنتها فاطمة.
اطّلعت الأُم على تقويم المناسبات، فإذا ذكرى مولد ابنتها في يوم الخامس عشر من شهر شعبان، وهو اليوم الذي نحتفل فيه بمولد الإمام الثاني عشر محمد بن الحسن (عجل الله تعالى فرجه الشريف).
فكرت الأم في طريقة جديدة لدمج المناسبتين مع بعضهما؛ وذلك لتعريف الصغيرات بإمام زمانهنّ، وخلق أجواء سعيدة، فماذا فعلت يا تُرى؟
أخبرت الأم ابنتها أنّ الحفل سيكون ليلة النصف من شعبان، وأنّ من فقرات الحفل أن يجتمعنَ في منزل فاطمة بعد فعالية النصف من شعبان الشعبية -والتي يدخل فيها الأطفال البيوت حاملين أكياساً خاصة بهم تُملأ لهم بالمأكولات- ثمّ سيكون لهنّ مفاجأة جميلة في تلك الليلة.
أعجبت الفكرة فاطمة، ودعت صديقاتها إلى حفلها الذي ستقيمه لها أمّها، وهاهنّ الصغيرات يتزينَ بأبهى حُلّة في ليلة المولد، فزينب وهدى ونور قد ارتدينَ ثوب النشل التراثي، ومها وليلى قد لبسنَ ثياباً مطرزة بالخيوط الذهبية الزاهية، أمّا مريم وصفاء ومنار وريم فقد لبسنَ فساتين جذّابة ذات طابع حديث.
اجتمعنَ بعد ليلة النصف من شعبان في منزل فاطمة، فرحبت بهنّ فاطمة ترحيباً شديداً، وجلسن ينتظرنَ المفاجأة، جاءت الأُم بمجموعة من القصص، ووزّعت على كلّ فتاة قصة عن الإمام المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، وطلبت منهن الاطّلاع عليها، ثمّ قرأت معهنّ قصة واحدة تحكي عن ولادة الإمام (عليه السلام).
تحمست الفتيات للقصة، فأمّ فاطمة شائقة في سردها، ثمّ عملت لهنّ مسابقة، فسألت عن سنة ولادة الإمام محمد بن الحسن (عليه السلام)، فأجابت ريم بأنّه كان في عام 255هـ، أمّا زينب وليلى فعرفتا أنّ من ألقاب الإمام الحجة (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، والمهدي، ومها وصفاء قد جاوبتا عن اسم أمّ الإمام (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، والتي كان اسمها نرجس (عليها السلام).
أعطت فاطمة هدايا لصديقاتها على إجاباتهنّ الصحيحة، ثم قطّعت كعكة عيد ميلادها اللذيذة، وأعطت الجميع منها، استمتعت الصغيرات بهذا الحفل، وتعرفنَ على معلومات جديدة ومفيدة، وفي النهاية كانت أُمّ فاطمة قد اتّفقت مع أمّهات الفتيات أن تأخذهنّ جميعاً إلى الحسينيّة ليستمعنَ إلى المولد الشعبيّ بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، ثمّ تذهب كلّ بنت مع أُمّها.
تعليقات القراء
 
 
أضف تعليق
لاتوجد تعليقات