العدد:
141
كلمة العدد
العَفْوُ تَاجُ المَكَارِمِ
الكثير من الناس يبذلون الأموال في مجال مساعدة الفقراء والمحتاجين، وهو مظهر من مظاهر الجود والكرم، وهو أمر جيد أن ينتشر بين الناس مثل هذه الصفات والأفعال، لكن قمّة الكرم والشهامة أن نعفو عمّن ظلمنا وأساء إلينا، ولا نُسجّل مخالفةً ضدّ الأشخاص الذين تسبَّبوا لنا بألمٍ وأذية بقصدٍ أو من دون قصد، إذ علينا مقاومة غرورنا وهوى النفس الأمّارة ونتَّبع التعاليم الإلهية التي توصي بذلك، وأن نتطلّع إلى الفوز بالجنة وهي من صفات المؤمنين بالله تعالى ومحبِّي الرسول (صل الله عليه وآله) المزيد
إشتراك ألكتروني
ليصلك العدد الجديد في حال صدوره عبر البريد الالكتروني.. اترك بياناتك هنا.
اعدت هذه النافذة للأرشيف الالكتروني للمجلة
إقراء في هذا العدد
 
 
واحة البراءة
مِنقَارُ العُصْفُور
جواهر الزهراء إبراهيم/ لبنان
في إحدى المزارع الواسعة كان عشٌّ صغير يوجد بين أغصان البرتقال فيه العديد من البيض الصغير، وكانت الأم تجلس على البيض ويتعهّد الأب إحضار الطعام, وفي ذات يوم فقس البيض وخرجت منه عصافير صغيرة، ومنذ ذلك اليوم لن تجلس الأم على البيض، بل ستذهب للبحث عن الطعام كالحبوب والديدان لتغذّي الفراخ الصغيرة.
صارت الفراخ الصغيرة أكبر يوماً بعد يوم، وحان الوقت لتتعلّم الطيران حتّى تترك العشّ الذي لم يعد يتّسع لها.
وبعد أيام قليلة بدأ الأبوان يحضران في خطتهما تعليم الصغار الطيران، شعر الصغار بالخوف في بادئ الأمر، لكن أبويهما كانا يبعثان فيهم الشجاعة والحماس، حتّى يتعلّموا الطيران بسرعة.
كانت الأم تجمع أولادها بعد التمارين وتعلّمهم الدروس المفيدة، قالت الأم ذات يوم: عليكم أن تنتبهوا جيداً لأجنحتكم يا أحبائي، وحذارِ أن تصيبوا أجنحتكم بأذىً، فعندها لا تستطيعون الطيران، ومن ثمّ لن تحصلوا على الطعام.
وبين تلك الزقزقة قال أحد العصافير: أمّي العزيزة لقد خلق الله لنا الجناحين لكي نطير بهما، ولكن لماذا لدينا منقار، وباقي الحيوانات يختلف فمها؟
أخذت الأم تعلّم أفراخها كيف تستخدم منقارها في الطعام وانتقاء الحبوب.
وأخذ الأفراخ يعملون بطريقة والدتهم إلّا أنّ أحد تلك العصافير عاود السؤال مرّة أخرى: أمّي لماذا خلق الله لنا منقاراً؟
جاءت الأم بغصن صغير وأعطته للعصفور الصغير، وقالت له: أرمِه يا صغيري.
رمى الصغير الغصن فقفز عدّة قفزات، ثم أعطت الأم ابنها غصناً بحجم الغصن السابق، لكنّه كان حاد الرأس، وطلبت منه أن يرميه أيضاً، ولكنّ الغصن هذه المرّة طار بعيداً جداً.
أجابت الأم: بهذا الدرس العملي أردت أن أريكم يا صغاري كيف يُساعدنا هذا المنقار على اجتياز الرياح والتحليق بسهولة في الفضاء, كما أنَّه يُساعدنا على قلب التراب للحصول على الحبوب، ولكي نحافظ عليه نظيفاً دائماً نمسحه بريشنا.
شكر العصفور الصغير أمّه وذهب ليحلّق بأجنحته ويواصل طيرانه بعد أن عرف لماذا خلق الله تعالى المنقار.
تعليقات القراء
 
 
أضف تعليق
لاتوجد تعليقات