العدد:
141
كلمة العدد
العَفْوُ تَاجُ المَكَارِمِ
الكثير من الناس يبذلون الأموال في مجال مساعدة الفقراء والمحتاجين، وهو مظهر من مظاهر الجود والكرم، وهو أمر جيد أن ينتشر بين الناس مثل هذه الصفات والأفعال، لكن قمّة الكرم والشهامة أن نعفو عمّن ظلمنا وأساء إلينا، ولا نُسجّل مخالفةً ضدّ الأشخاص الذين تسبَّبوا لنا بألمٍ وأذية بقصدٍ أو من دون قصد، إذ علينا مقاومة غرورنا وهوى النفس الأمّارة ونتَّبع التعاليم الإلهية التي توصي بذلك، وأن نتطلّع إلى الفوز بالجنة وهي من صفات المؤمنين بالله تعالى ومحبِّي الرسول (صل الله عليه وآله) المزيد
إشتراك ألكتروني
ليصلك العدد الجديد في حال صدوره عبر البريد الالكتروني.. اترك بياناتك هنا.
اعدت هذه النافذة للأرشيف الالكتروني للمجلة
إقراء في هذا العدد
 
 
مناسبات
دَورُ الخُبزِ فِي العِبَادَة (حَياةُ السيّدةِ الزّهراءِ (عليها السلام) أُنموذجاً)
رقية الطويل/ باحثة قرآنية/ القطيف
لما كانت للخلقة غاية وهي العبادة، فإنَّه مِن الطبيعي أن تكون هناك أمور ملازمة لها كالهداية، وأمور مساعدة على البعث إليها كالغذاء, ولم يترك الشارع هذا الجانب دون تناوله في كتابه وسنن أنبيائه.
فالعبادة أولاها الشارع أهميّة بالغة ووضع لها منهاجاً متكاملاً في مراحله وفصوله لتحقيق التكامل الإنساني، ليتحصّل للنفس النقاء، واستشفاف حقيقة الوجود، والتعالي على زخارف الدنيا الزائلة، والتعلّق بعالم النعيم الأبدي.
ولطالما كان الأنبياء وعلى رأسهم نبيّ الرحمة (صل الله عليه وآله) وعترته (عليهم السلام) هم خيرة عباد الله (عزّ وجل) المبعوثين هداةً للعالمين، والأنموذج الحيّ الذي ينبغي للمسلمين الاقتداء بسنّتهم.
فلو نظرنا إلى حياة القدوة المعصومة الزّهراء (عليها السلام) لوجدنا أنّ زمنها فيه شدّة وإقتار, وكانت تؤثر المسلمين على نفسها، فرغبت وأسرتها أن يكونوا بمستوى أقلّ الرعيّة؛ لذا نجدهم يكتفون بأقلّ ما يسدّ حاجتهم من ملبس ومأكل, تاركين الشهوات وراء ظهورهم, قد آنسوا برضا الله (سبحانه وتعالى) واتخذوا مناجاته بدلاً, هم بين الناس بدناً ومع الله روحاً, سعوا سعيهم إلى كلّ ما يقرّبهم للعبادة من التماس صحّة وترك بطنه وغيرها, كما رُوي عن أهل بيت العصمة (عليهم السلام)، أنه قال (صل الله عليه وآله): «إياكم والبطنة، فإنها مفسدة للبدن، ومورثة للسقم، ومكسلة عن العبادة»(1)، وقال أمير المؤمنين (عليه السلام): «ترك الشهوات أفضل عبادة..».(2)
ومن الشواهد القرآنية على تقويتهم لأنفسهم للعبادة ببسيط الطعام وقليله أنَّ سورة الإنسان عندما نزلت فيهم كان ذلك بعد تصدّقهم بأرغفةِ الخبزِ المخصّصة لإفطارِهم لثلاثة أيام.
ففي دارِهم كان خبز الشعير والماء والتمر واللبن والخل والملح هي مفردات غذائهم الأساسيّة, وعلى الرغم من رغبتهم عن لذيذ المأكل إلّا أنّهم عُرِفوا بحدّة في الأذهان، وبصيرة ثاقبة، وقوّة في الأجسام والأرواح، ولو خلّي بينهم وبين الحياة لشهدنا لهم طولاً في الأعمار.
وهكذا فإنّ اختيار الزهراء (عليها السلام) هذه المأكولات لتضعها على مائدتها المباركة ليس زهداً فحسب، بل هو خيار قائم على علم ودراية وحكمة، فهي سليلة البيت النبوي, فالروايات والعلم يؤيدان ويباركان خياراتها، فهي أغذية تُعين على طلب رزق الدنيا، وعلى العبادة لرزق الآخرة, متوازنة بها خصائص تجعل تناولها أفضل من تناول المأكولات الفاخرة.
فلو أخذنا من مائدتها (عليها السلام) خبز الشعير كمثال لوجدنا أنّ قوامه يحتوي بشكل عام على مواد غذائية لا نظير لها، فهو يبني الجسم, وغنيّ بالبركة, نوراني لقلب المؤمن خاصة؛ لذا له دور فعّال في التوجّه للعبادة، وله فوائد صحيّة لا تُحصى أثبتتها الدراسات العلمية؛ فهو ما دخل في جوف إلّا أخرج منه الداء؛ لذا سُميّ بطعام الأنبياء، فلا يوجد نبيّ لم يأكله, فعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: «إنما بُنِي الجسد على الخبز»(3) وقد أمرنا بإكرامه بعدم تقطيعه وشمّه ووطئه, وإذا حضر لا يُنتظر به غيره, فقد عُمل فيه ما بين العرش والأرض وما بينهما، وهو من بركات السماء والأرض.
خلاصة القول: إنَّ المعصومين لم يكونوا مبلّغين للتشريعات فحسب، بل قادةً هداةً صبّوا اهتمامهم بأبدان المسلمين وأرواحهم وأديانهم، فحريّ بالمؤمن أن يكون متبركاً مقتدياً ومستنيراً بهم في سيره نحو الله (عزّ وجل)، مستفيداً من نعم الله تعالى، وحاصداً للبركات الماديّة والمعنويّة، صانعاً منها سلّماً لعروجه.
..................................
(1) ميزان الحكمة: ج1، ص89.
(2) ميزان الحكمة: ج4، ص3485.
(3) الوافي: ج19، ص271.
آمِنَةُ زَهرَةُ قُرَيش
سميّة إبراهيم الجنابي/ بابل
حرص العرب في جاهليتهم البعيدة على كرم النسب وطهارة الأرحام ونقاء الأصول، وقال ابن أكثم:
لا يفتنكم جمال النساء عن صراحة النسب
فإنّ المناكح الكريمة مدرجة الشرف(1)
مثلما أنّ موقف الإسلام من المرأة من أقوى الدلائل على أنه كرّم النوع الإنساني بعامة، سواء الذكر أو الأنثى لا فارق بينهما، وكذلك التاريخ الذي ضمّ الشخصيات العظيمة من الرجال الذين كان لهم النصيب الأكبر إلّا أنّه يقابلهم من الشخصيات النسوية الكبيرة والعظيمة والخالدة إلى يومنا، فمنهنّ من أوكل (عزّ وجل) إليهنّ تربية أبنائهنّ الأنبياء دون الآباء، كأمّ النبيّ موسى (عليه السلام)، وأمّ النبيّ إسماعيل (عليه السلام)، وآمنة بنت وهب وهي أمّ نبيّنا محمد (صل الله عليه وآله)، وغيرهنّ من النساء، فلذلك دونهنّ التاريخ والعقل.
من هذه السطور الّتي تتحدث عن شخصية عظيمة وذات أثر وطابع إلى اليوم تذكر تلك الذات الكبيرة المعطاء، فيكفيها فخراً أنها أمّ آخر الأنبياء، كانت أفضل امرأة في قريش شرفاً ونسباً وموطناً، وهي مثال المرأة المثالية، لذلك استحقت أن تتزوّج من ذلك الرجل الذي في صلبه النبوة، والد رسول الله (صل الله عليه وآله) عبد الله بن عبد المطلب، فآمنة بنت وهب خُلّدت في قلب أهل مكة، وفي قلب ابنها سيّد البشر.
آمنة هي عطاء البيئة والوراثة، وقد جرت في عروقها دماء الأصول الأولى، ونمّتها العوامل الّتي تركت طابعها الخاص في كلّ ما أحاط بها من ظروف الزمان والمكان.
إنّ شخصية آمنة المؤثرة جعلت من ولدها كائناً عجيباً عامر القلب، ارتقى بالأمومة إلى ما فوق البشرية، فوضع الجنة تحت أقدامها، تلك المرأة الطاهرة الزكية الّتي حملت بخير الخلق أجمعهم وخاتم النبيين (عليهم السلام).
وكانت السيّدة آمنة وفيّة لزوجها عبد الله والد الرسول محمد (صل الله عليه وآله) بعد وفاته، فكانت تخرج في كلّ عام إلى المدينة لتزور قبره.
حفظته في حياته وفي مماته، ‏وشاركته حياته فكانت فعلاً شريكة حياته، فالكثير في زمننا هذا متزوج لكن القليل لديه شريكة حياة، فاختيار الزوج أو الزوجة يعتمد على حسن أخلاقكم، فلا تقترن الخبيثة بالطيب ولا الطبية بالخبيث؛ لأنّ قول الله حقّ كما في قوله تعالى: (الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ..)/ (النور:26).
فكان أساس الأسرة هذه الخلية الناضجة المباركة من الأب والأم، من أشرف الناس وأطيبهم وأطهرهم وهذا دليل على قول الله تعالى: (..وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ..)/ (النور:26).
....................................
(1) محاضرات الأدباء ومحاورات الشعراء والبلغاء.
تعليقات القراء
 
 
أضف تعليق
لاتوجد تعليقات