العدد:
144
كلمة العدد
العَفْوُ تَاجُ المَكَارِمِ
الكثير من الناس يبذلون الأموال في مجال مساعدة الفقراء والمحتاجين، وهو مظهر من مظاهر الجود والكرم، وهو أمر جيد أن ينتشر بين الناس مثل هذه الصفات والأفعال، لكن قمّة الكرم والشهامة أن نعفو عمّن ظلمنا وأساء إلينا، ولا نُسجّل مخالفةً ضدّ الأشخاص الذين تسبَّبوا لنا بألمٍ وأذية بقصدٍ أو من دون قصد، إذ علينا مقاومة غرورنا وهوى النفس الأمّارة ونتَّبع التعاليم الإلهية التي توصي بذلك، وأن نتطلّع إلى الفوز بالجنة وهي من صفات المؤمنين بالله تعالى ومحبِّي الرسول (صل الله عليه وآله) المزيد
إشتراك ألكتروني
ليصلك العدد الجديد في حال صدوره عبر البريد الالكتروني.. اترك بياناتك هنا.
اعدت هذه النافذة للأرشيف الالكتروني للمجلة
إقراء في هذا العدد
 
 
لحياة أفضل
مِعْصَمٌ مِنْ نَّارٍ
ميعاد كاظم اللاونديّ/ كربلاء المقدّسة
الكمال لله، أين أنا وفخر المخدرات؟
إنّه تعقيد وتخلّف أين وصل العالم وأين نحن؟
عبارات أسرع ما تكون أعذاراً تتفوّه بها بعض النساء الغافلات على عظم ما يرتكبن من آثام، يا تُرى أهو تجاهل أم غض طرف لناموس من نواميس السماء؟ أم لا مبالاة بقبح أفعالهنّ وأثره السيِّء في المجتمع؟ أم صد لناصح لا يرتجي من إرشادهنّ سوى الأجر والتذكير بالخير ونشر الصلاح؟ (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ)/ (الذاريات:55)، والعجيب تأتي بعض الردود بما ينم عن استصغارٍ واستحقارٍ لذنوبهن.
أنا ماذا صنعت؟ إنّها مخالفة بسيطة والله غفور رحيم، وصدق من قال: (..وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللهِ عَظِيمٌ)/ (النور:15). نعم تلك الصغائر من الذنوب بمثابة جوازٍ لظواهر باتت مستشريةً ومنها ما تكشفه بعض النساء بتقصيرٍ منها أو لغفلةٍ عن كونه من المحرّمات، فعلى الرغم من ارتدائها للحجاب الإسلامي إلّا أنّها تكشف معاصمها والمنطقة التي تعلوها وبشكلٍ لافتٍ للنظر، والحال أنّها منطقة غير مسموح بها شرعاً بالظهور في معرض أنظار الرجال الأجانب، وعندما يهم الناصح للتوجيه والتنبيه تختلف ردودهنّ، وما يشجّع هو أن تأتي بعض الردود على شكل كلمة شكرٍ وترحّم على والدي الناصح، وكم هو إنجاز مثمر يصب في مصلحة المجتمع وتارة يكون ردّاً على شكل سكون ونظرة تُترجم
إلى استنكارٍ مكنون، مغزاه أن لا شأن لك بما أفعله! والطامّة الكبرى عندما يأتي الردُّ على شكل هجومٍ وتعنيف كلامي جارح وكأنَّ الناصح هو المذنب، ألا يُعدُّ هذا هروباً من مسؤوليتها ككائن مقدّس أراد لها الله تعالى الكرامة والعفاف؛ لأنّها هبة إلهية، وكنز ثمين، أودع فيها الباري كلّ صفات الجمال الروحي والأخلاقي، وحافظ عليها عبر وصاياه وعلى ألسنة الأنبياء والأولياء والأئمّة (عليهم السلام) خوفاً من أن تقع تلك الجوهرة في مرتع الشيطان وتسويلاته التي تُجمِّل القبيح وتحسن الشر، ثم أليس لنا نحن معاشر النساء مَنْ نقتدي بهنّ من أعاظم النساء اللاتي شرَّفت أسماؤهن صفحات التاريخ؟ كسيّدة نساء العالمين (عليها السلام)، ووريثتها أم المصائب السيّدة زينب (عليها السلام)، وعنوان الفداء السيّدة أم البنين (عليها السلام) وغيرهنّ الكثير، فكيف نحبهنّ ونبكي لمصابهنّ ثم نخالف ما أمرن به وضحّينَ من أجله؟! والحال "إنّ المُحبَّ لمن أحبَّ مطيعُ"، ومهما تقدّم الزمن وصدحت مزامير أبالسة الجن والإنس التي تدعو إلى الضلال والانحراف تحت مسمّى الحرية الشخصية فلا مجال أبداً للتلاعب بمنهاج الدين القويم، فحلال محمّدٍ حلال إلى يوم القيامة وحرام محمّدٍ حرام إلى يوم القيامة، ولتسعى المرأة المسلمة ولتجتهد أن لا تكون وقوداً أسعرها الله تعالى من الناس والحجارة للعصاة والظالمين؛ لأنّكِ سيّدتي لا تستحقين إلّا أن تكوني زهرةً فوّاحةً تنعم رغداً في جنّة عرضها السموات والأرض أُعدّت للمتّقين.
تَهْلِيْلُ جَدَّتِي
مروة حسن الجبوريّ/ كربلاء المقدّسة
عندما تغلق الدنيا أبوابها ويضيق الفرج كنتُ أنظر إلى جدّتي وكأنّها تملك المفتاح لتنقذني من الهموم، بلمسةٍ صغيرة بيدها المجعّدة تزيل عنّي غبار الهموم والمصائب، لا أعرف لماذا اعتدت أن أجد عندها الحلَّ لهذه الأمور، فما إن حدّثتها عن حالتي حتّى أسرعت نحو سجّادة صلاتها تفترش الأرض وتمسك بحبّات السكر وتقرأ بعض التراتيل العلوية، وبصمت الحجرة يدخل صدى صوتها وهي تردد يا عليّ، الشيء الغريب أنّها كانت تنتظر ليلة الجمعة، في غضون عشرين سنة تواظب عليها لم نعرف ما سرّ تمسّك جدّتي بهذه العادة، توقد في محرابها شمعةً صغيرةً، مسبحة من تراب قبر الحبيب تُعلّق على الجدار المعتق وقطعة قماش مطرّزة بدعاء الفرج، بدأت أتابع هذه التفاصيل فتثيرني لهفة جدّتي لهذه الطقوس، صوتها وهي تقرأ دعاء حلّال المشاكل في ليلة الجمعة، كان من أهم الأعمال التي تقوم فيها، ثم توّزع قطع الحلوى على الجيران، لم تتزحزح عن هذه العقيدة بل كانت تقوى في كلّ معضلة تنحل بهذا النداء، كان جسدها ينتفض في آخر لحظةٍ من حياتها وهي تردد: (نادِ علياً مظهر العجائب، تجده عوناً لك في النوائب، كلّ هم وغم سينجلي، بولايتك يا عليّ يا عليّ يا عليّ) مرّت السنوات وما زال تهليل جدّتي مسموعاً في ليلة الجمعة.
تعليقات القراء
 
 
أضف تعليق
لاتوجد تعليقات